السبت، 05 ديسمبر 2020 02:31 م
السبت، 05 ديسمبر 2020 02:31 م

صور.. خلاف فى الجلسة الختامية للاتحاد البرلمانى العربى بسبب البيان الختامى

صور.. خلاف فى الجلسة الختامية للاتحاد البرلمانى العربى بسبب البيان الختامى جانب من الجلسة
الخميس، 05 أبريل 2018 08:30 م
كتب نورا فخرى ـ محمود حسين - تصوير خالد مشعل
شهدت الجلسة الختامية لفعاليات المؤتمر السابع والعشرين للاتحاد البرلمانى العربى و المنعقد فى مجلس النواب المصرى، اعتراض بعض الوفد العربية على طريقة إعداد مسودة البيان الختامى للمؤتمر، دون الأخذ ببيانات اللجان وما انتهت إليه.
 

 

وبدأ الحديث من ممثل وفد البرلمان البحريني، اعتراضا منه على إلغاء اجتماع لجنة الصياغة الُمعنية بصياغه البيان الختامي، ولاسيما بعد الاقتراح بعدم ضرورة استعراض توصيات اللجان المٌنبثقة عن المؤتمر ويتم التصويت عليها نظراً لوجود ممثلى جميع الدول بهذه اللجان.

واعترض ممثلى اللجان فى الاتحاد وهى (شئون المرأة والطفولة، والشئون السياسية والعلاقات البرلمانية، ولجنة الصياغة)، وخاصة لجنة شئون الصياغة على طريقة عرض مسودة البيان الختامى،  دون الاعتداد ببيانات وتوصيات اللجان.

وقال ممثل وفد البرلمان البحرينى، إنه كان هناك اجتماع للجنة الصياغة وألغى، وإن رؤساء الوفود يجب أن يكون لهم تقدير جيد وألا يختزل رأيهم فى البيان الختامى.

فيما قال حبيب المالكى رئيس الاتحاد البرلمانى العربى ورئيس مجلس النواب المغربى، "ربما يكون هناك خلط بين تقايرر اللجان التى ربما لا تحتوى على أى قيمة مضافة وبين البيان الختامى والذى هو بيان سياسى، وستناقش كل الملاحظات عليه، أما تقارير اللجان فهى ليست البيان الختامى، وعلينا أن نتعاون جميعا ليكون الختام إيجابى.

فقال ممثل البحرين، "أحترم الرئاسة وأقدرها لكن نحن اللجنة السياسية حتى لجنة الصياغة غير معترف بها وألغيت، لكن لا تلغى رأى رؤساء الوفود"، فيما قال مرزوق الغانم رئيس البرلمان الكويتى :"ما يعنيا هو البيان الختامى".

فيما قال رئيس وفد البرلمان السودانى، "لاشك أن تقرير اللجنة المعنية ـ أى لجنة ـ يجب أن يعتمد من هذا المجلس، ولابد أن تستمع لتقرير كل لجنة من اللجان الثلاثة فى المجلس، حتى لو كانت فيه تحفظات وتوصيات فلابد من قراءة مشروع بيان كل لجنة".

ومن جانبه  قال رئيس الاتحاد البرلمانى الحبيب المالكى، أن مشروع البيان الذى تم توزيعه على الأعضاء، إذا أراد أى رئيس أو وفد إضافة أى تعديل أو تغيير فهذا أمر مرحب به ولا إشكالية فى ذلك، مؤكدا على أن تقارير اللجان  روتينية ولا يوجد بها أى إضافات.

وقال عبد الله غيث رئيس وفد البرلمان السعودى: "أنا أتكلم بصفتى رئيس لجنة الشئون السياسية والعلاقات البرلمانية، وكرئيس لهذه اللجنة، أقول إننا كنا فى اجتماع منذ ساعتين واعتبار مخرجاتها فى حكم لجنة الصياغة، وفوجئنا بأن هناك بيان وزع دون أن يعرض علينا وهذه إهانة كبيرة لنا كدول عربية، ومن غير المعقول أن نجتمع هنا من غير أن يقر مشروع البيان الختامى فى اللجان، ورأينا عدم الاعتراف بهذه المسودة التى لم تعرض علينا".

واقتراح الحبيب المالكى رئيس الاتحاد البرلمانى العربى، أن تعقد لجنة الشئون السياسية اجتماعا آخر لمدة نصف ساعة وتصيغ بيانها ونتائج أعمالها، فيما رأى البعض ضرورة تغليب عامل الوقت والزمن وأن تحسم الأمور داخل الجلسة.

وانتهى الأعضاء  ورئاسة الاتحاد على أن يتم تلاوة مشروع البيان الختامى للمؤتمر، على أن يتم إضافة  أى تعديل من جانب الدول التى تريد إضافة،  مع الاعتداد بتقارير اللجان التى اجتمعت.

وكانت الجلسة الافتتاحية لمؤتمر الاتحاد البرلمانى العربى، انطلقت صباح اليوم الخميس، بحضور وفود لبرلمانات كافة الدولة العربية، وألقى رؤساء البرلمانات فى الدول العربية كلمات فى الجلسات على مدار اليوم، فيما ألقى الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، كلمة الجلسة الافتتاحية، وكانت هناك كلمة للرئيس عبد الفتاح السيسى ـ رئيس جمهورية مصر العربية، والتى ألقاها الدكتور على عبد العال، بالنيابة عنه، ثم كانت هناك كلمة للدكتور أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print