السبت، 04 أبريل 2020 02:39 م
السبت، 04 أبريل 2020 02:39 م

برلمانيون يعددون مكاسب مصر وأفريقيا من زيارة الرئيس السيسى للنمسا

برلمانيون يعددون مكاسب مصر وأفريقيا من زيارة الرئيس السيسى للنمسا مجلس النواب
الإثنين، 17 ديسمبر 2018 04:31 م
كتب محمود حسين - إيمان على

أشاد عدد من نواب البرلمان بالزيارة التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى حاليا إلى النمسا، مؤكدين أهميتها لصالح مصر وإفريقيا.

وقال النائب المستقل عاصم عبد العزيز مرشد، فى بيان له اليوم، لأن هذه الزيارة تكتسب أهمية كبيرة لسببين رئيسيين الأول لأنها ثنائية بين مصر والنمسا، والثانى لأنها مرتبطة باستضافة المنتدى الأوروبى الإفريقى، مشيرا إلى أن هذه الزيارة هى الأولى للرئيس السيسي للنمسا، وأول زيارة على المستوى الرئاسى بين مصر والنمسا منذ أكثر من 11عاماً.

ولفت إلى أهمية مشاركة الرئيس فى المنتدى الأوروبى الإفريقى خاصة أن هناك أكثر من 50 رئيسا ورئيس حكومة ومسئولا سيحضرون هذا المنتدى.

وقال النائب عاصم عبد العزيز مرشد، إن العالم كله عرف إن مصر هى البوابة الرئيسية للعبور إلى الدول الإفريقية، مؤكدا أن الرئيس السيسى دائما يحرص كل الحرص على استغلال مثل هذه الزيارات والمشاركات فى مثل هذه المنتديات بما يعود بالنفع على مصر والدول الإفريقية وفى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والتجارية وغيرها.

ومن جانبه، أكد النائب مصطفى الجندى، رئيس التجمع البرلمانى لدول شمال إفريقيا والمستشار السياسى لرئيس البرلمان الإفريقى، أن مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى أصبح لها دورها المحورى والرائد تجاه جميع القضايا التى تهم القارة الإفريقية بعد النجاحات التى حققها بزياراته وجولاته الناجحة لمختلف دول العالم وطرحه لقضايا دول القارة السمراء أمام جميع المنتديات والمؤتمرات الدولية والإقليمية، مشيرا إلى أهمية الزيارة التى يقوم بها حاليا للنمسا والتى تعد فرصة كبيرة للتعاون بين مصر والنمسا وإفريقيا فى مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والاستثمارية والسياحية وغيرها.

وقال "الجندى"، إن الرئيس السيسى دائما ينجح فى استغلال مثل هذه الزيارات فى فتح مختلف الملفات، خاصة فيما يتعلق بالعلاقات الاقتصادية وزيادة التبادل التجارى والاستثمارى بين مصر والنمسا وإفريقيا ومختلف الدول الأوروبية.

وتوقع "الجندى"، أن تحقق مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في منتدى إفريقيا – أوروبا، والذي يعقد بدعوة مشتركة من كل من مستشار النمسا سباستيان كورتز، الذي ترأس بلاده الدورة الحالية لمجلس الاتحاد الأوروبي، والرئيس البورندي بول كاجاي الذي ترأس بلاده الدورة الحالية للاتحاد الأفريقي وبمشاركة "جان كلود يونكر" رئيس المفوضية الأوروبية وكذلك "انطونيوتاياني" رئيس البرلمان الأوروبي، وقادة ووزراء وممثلون عن عدد كبير من الدول الإفريقية والأوروبية مكاسب متعددة للدول الإفريقية خاصة مع قرب تولى الرئيس السيسى لرئاسة الاتحاد الأفريقى، مؤكدا أهمية هذا المنتدى الذى ينعقد تحت عنوان "التعاون في العصر الرقمي" ويستهدف بحث تعزيز التعاون بين القارتين الأوروبية والإفريقية في مجالات الابتكار والتحول التكنولوجي الرقمي، بالإضافة إلى بحث سبل تمويل المشروعات الجديدة ودعم التنمية في مجالات الزراعة وإنتاج الطاقة المتجددة لتحسين ظروف المعيشة في الدول الإفريقية ودعم التنمية المستدامة.

وأضاف أن مشاركة الرئيس في هذا المنتدى تكتسب أهمية كبرى لعدة اعتبارات فى مقدمتها أن مصر تستعد لتولى رئاسة الاتحاد الإفريقي عام 2019، إضافة إلى اهتمامها بدعم التنمية في إفريقيا، فضلاً عن أهمية علاقات مصر مع أوروبا، حيث تمثل صادرات مصر إلى الاتحاد الأوروبي ما يقرب من 40% من إجمالي الصارات المصرية، بينما تمثل واردات مصر من دول الاتحاد الأوروبي نحو 37% من إجمالي الواردات المصرية، إضافة إلى وجود العديد من الاتفاقيات الشاملة بين مصر وأوروبا وعلى رأسها اتفاق الشراكة المصرية – الأوروبية التي اكتملت بنهاية العام الحالي جميع مراحل تنفيذه من الطرفين.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print