الإثنين، 22 أبريل 2019 07:14 ص
الإثنين، 22 أبريل 2019 07:14 ص

"محلية البرلمان" تطالب بتكثيف حملات منع سرقة أغطية البالوعات لحماية الأطفال

"محلية البرلمان" تطالب بتكثيف حملات منع سرقة أغطية البالوعات لحماية الأطفال لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب
الإثنين، 15 أبريل 2019 03:35 م
ناقشت لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، برئاسة النائب أحمد السجينى،خلال اجتماعها اليوم الاثنين، طلب الإحاطة المقدم من النائب محمد الغول بشأن الطفلة التى لقيت مصرعها إثر سقوطها ببلوعة صرف صحى، نتيجة إهمال مسئولى الوحدة المحلية بمركز ومدينة نجع حمادى بمحافظة قنا، وذلك بحضور وليد البيلى، سكرتير عام مساعد محافظة قنا. وأوضح النائب محمد الغول، مقدم طلب الإحاطة أن السبب فى وفاة الطفلة هو وجود بالوعة صرف صحى مكشوفة دون غطاء وفقا للبيان الذى أصدرته الوحدة المحلية بمركز ومدينة نجع حمادى، لافتًا إلى أن الطفلة ظلت محبوسة فى ماسورة لمدة 10 ساعات حتى توفت، منتقدا عدم لجوء التنفيذيين بالوحدة المحلية لخرائط الصرف الصحى لإنقاذ الطفلة، واتهمهم بالإهمال رغم إشادته بأداء محافظ قنا الذى قام بنقل رئيس المدينة إلى حى الموسكى وإقالة رئيس القرية. وطالب النائب محمد الغول، وزارة التنمية المحلية بتشكيل لجنة تقوم بتحقيق شامل لكل أعمال رئيس المدينة السابق، مع إلزام الوزارة بتوزيع كتاب دورى على جميع المحافظات للتأكيد على تأمين جميع البالوعات وأماكن الصرف والآبار الارتوازية. وعقب سكرتير عام مساعد محافظة قنا، موضحا أن الطفلة سقطت داخل بئر ارتوازى على عمق 35 مترا وموجود منذ عام 1988 ولا يوجد خرائط له، مؤكدا أنه تم الاستعانة بالحماية المدنية لإنقاذها ولكن دون جدوى، وتم إخطار النيابة العامة للتحقيق فى الشق الجنائي. من جانبه، طالب النائب ممدوح الحسينى، عضو لجنة الإدارة المحلية، بتشكيل لجنة من نواب الدائرة لتقصى الحقائق حول الإجراءات التى اتخذتها المحافظة بعد تلك الواقعة، ومحاسبة المقصرين فيها، وهو ما أيده النائب يسرى الأسيوطى، مطالبا بمحاسبة رؤساء مجالس القرى التابعين لمركز ومدينة نجع حمادى بأثر رجعى عن5 سنوات سابقة، نتيجة إهمالهم فى ترك البالوعات مكشوفة دون غطاء. فيما طالبت النائبة شادية خضير بمناقشة مسألة سرقة أغطية البالوعات فى الجلسة العامة للبرلمان، وطالب النائب محمد الفيومى باستبدال أغطية البالوعات المصنوعة من الزهر والتى يتم سرقتها، نظرا لارتفاع سعرها بأغطية "فايبر" أو بلاستيك، وهو ما اتفق معه النائب محمد الحسينى. وأوضح النائب ماجد طوبيا أن هذه القرية تسمى قرية بركة، وهى ملك لمصنع الألومنيوم وهى عبارة عن مجموعة المساكن التى تم إقامتها للعاملين الذين بلغوا سن المعاش بمصنع الألومنيوم بديلا عن السكن الإداراى الذى كان مخصصا لهم، مشيرا إلى أن ولاية تلك القرية ومسئوليتها تعتبر تابعة لمصنع الألومنيوم. فيما، طالب النائب أحمد السجينى، رئيس لجنة الإدارة المحلية، وأمين عام ائتلاف دعم مصر، وزارة الداخلية بتكثيف حملاتها للقبض على من يقومون بسرقة أغطية البالوعات التى تحولت إلى ظاهرة، مع توجيه وزارة التنمية المحلية بإعداد دورات مكثفة لرؤساء الأحياء والمدن، سكرتاريه عموم ومساعدين المحافظات فى العمل التنفيذي. وأوصت اللجنة وزارة التنمية المحلية بعقد اجتماع تنسيقى خلال 15 يوما مع وزارات (الداخلية، الإسكان، البيئة، الصناعة، وجهاز تنمية المشروعات الصغيرة والمتناهية الصغر)، لإيجاد حلول عاجلة لمواجهة مشكلة مافيا سرقة أغطية البالوعات وإيجاد الحلول البديلة لها.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print