الجمعة، 28 فبراير 2020 04:25 م
الجمعة، 28 فبراير 2020 04:25 م

متحدث البرلمان: كلمة السيسى أمام القمة العربية تاريخية وتضمن مواجهة تهديدات الأمن القومى العربى

متحدث البرلمان: كلمة السيسى أمام القمة العربية تاريخية وتضمن مواجهة تهديدات الأمن القومى العربى الرئيس السيسى
الجمعة، 31 مايو 2019 04:23 ص
شهدت كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمام القمة الاستثنائية العربية بمكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية، إشادة برلمانية واسعة. وأكد الدكتور صلاح حسب الله المتحدث باسم مجلس النواب ووكيل لجنة القيم بالبرلمان، أهمية القضايا التى جاءت فى الكلمة التاريخية التى ألقاها الرئيس عبد الفتاح السيسى أمام القمة الاستثنائية العربية بمكة المكرمة بالمملكة العربية السعودية. وقال صلاح حسب الله فى بيان صحفي اليوم الجمعة، إن العناصر الأربعة للرؤية المصرية التى استعرضها الرئيس أمام القمة لكيفية التعاطي الحازم والحكيم مع التهديدات التي اجتمعنا اليوم لمناقشتها، ومع التهديدات التي تواجه الأمن القومي العربي بشكل عام تمثل منهاج عمل شامل للحفاظ على الأمن القومى العربى والخليجي. وأضاف حسب الله، أن الرئيس السيسى كان واضحا وحاسماً عندما اكد فى العنصر الأول أن الهجمات التي تعرضت لها المرافق النفطية في المملكة العربية السعودية الشقيقة مؤخرا من جانب ميلشيات الحوثي، والمحاولات المتكررة لاستهداف أراضيها بالصواريخ، وكذلك الاعتداءات التي تعرضت لها الملاحة في المياه الإقليمية لدولة الإمارات العربية الشقيقة، تمثل بدون شك أعمالا إرهابية صريحة، تتطلب موقفا واضحا من كل المجتمع الدولي لإدانتها أولا، ثم للعمل بجميع الوسائل لردع مرتكبيها ومحاسبتهم، ومنع تكرار هذه الاعتداءات على الأمن القومي العربي، وعلى السلم والأمن الدوليين. وأكد الدكتور صلاح حسب الله أن الرئيس السيسى عبر بكل الصدق والأمانة عن الرأى العام المصرى بجميع اتجاهاته وانتماءاته السياسية والحزبية والشعبية فى تناوله للعنصر الثانى عندما قال اننا مع التضامن الكامل مع الأشقاء في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة، ودعمهم في مواجهة أي تهديدات للأراضي أو المنشآت أو المياه الإقليمية في أي من الدولتين العربيتين الشقيقتين وهناك حاجة لمقاربة استراتيجية لأزمات المنطقة وجذور عدم الاستقرار والتهديدات التي تواجه الأمن القومي العربي، بحيث تجمع بين الإجراءات السياسية والأمنية، فالدول العربية، في الوقت الذي لن تتسامح فيه مع أي تهديد لأمنها، تظل دائما على رأس الداعين للسلام والحوار، ولنا في قوله تعالى "وإن جنحوا للسلم فاجنح لها وتوكل على الله" نبراس ومبدأ نهتدي به. وأشاد " حسب الله " بالعنصر الثالث" بعدما قال الرئيس السيسي إن المقاربة الاستراتيجية المنشودة للأمن القومي العربي، تقتضي التعامل بالتوازي مع جميع مصادر التهديد لأمن المنطقة، وعلى رأسها القضية الفلسطينية، قضية العرب المركزية والمصدر الأول لعدم الاستقرار في المنطقة. فلا يمكن أن يتحقق الاستقرار في المنطقة، بدون الحل السلمي الشامل الذي يلبي الطموحات الفلسطينية المشروعة في الاستقلال وإنهاء الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من يونيو 1967، وعاصمتها القدس الشرقية، كما أنه لا معنى للحديث عن مقاربة استراتيجية شاملة للأمن القومي العربي، بدون تصور واضح لمعالجة الأزمات المستمرة في سوريا وليبيا واليمن، واستعادة وحدة هذه الدول وسيادتها وتحقيق طموحات شعوبها في الحرية والحياة الكريمة في ظل دول موحدة ذات سيادة، وليست مرتهنة لإرادة وتدخلات وأطماع دول إقليمية أو خارجية أو أمراء الحرب والميلشيات الإرهابية والطائفية. كما أشاد الدكتور صلاح حسب الله بما جاء من قضايا تناولها الرئيس السيسى فى العنصر الرابع بعد ان أوضح أن الشرط الضروري لبناء هذه المقاربة الاستراتيجية الشاملة للأمن القومي العربي يجب أن يقوم على مواجهة جميع التدخلات الإقليمية أو الخارجية في الدول العربية بنفس الدرجة من الحزم. فلا يمكن أن تتسامح الدول العربية مع أي طرف إقليمي يهدد أراضي ومنشآت ومياه دول عربية شقيقة وعزيزة، أو أن يسعى لممارسة نفوذه في الدول العربية من خلال ميلشيات طائفية تعمل لتحقيق مصالحه الضيقة مؤكدا ان القضايا التى جاءت فى كلمة الرئيس امام هذه القمة تضمن المواجهة الحاسمة مع المخاطر والتهديدات التى تواجه الأمن العربى والخليجي.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print