الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 04:27 ص
الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 04:27 ص

مطالب برلمانية بمواجهة الحسابات الوهمية للجماعة الإرهابية على السوشيال

مطالب برلمانية بمواجهة الحسابات الوهمية للجماعة الإرهابية على السوشيال النائب حسين أبو جاد
الأربعاء، 18 سبتمبر 2019 12:58 م
طالب النائب حسين أبو جاد عضو مجلس النواب، وزارة الهجرة وشئون المصريين بالخارج، وأيضا أبناء مصر الشرفاء بمختلف دول العالم، بمواجهة الحسابات الوهمية والمزيفة التى تستخدمها جماعة الإخوان الإرهابية من أكثر من دولة بالخارج فى الهجوم على الدولة المصرية ومؤسساتها عبر مواقع التواصل الاجتماعى. وأكد أبو جاد، فى تصريحات صحفية اليوم الأربعاء، ثقته الكاملة فى قدرة وزارة الهجرة على تحقيق النجاح فى هذا الملف، لاسيما وأن الوزيرة المختصة من المسئولين الذين لا يعرفون سوى تحقيق النجاح فى أي مهمة تُنسد إليهم. ولفت أبو جاد، إلي أنه بعد فشل الجماعة الإرهابية فى استخدام كافة وسائل الحرب الإلكترونية القذرة ضد الدولة المصرية، قررت اللجوء إلى استخدام حسابات وهمية ومزيفة للترويج لهاشتاج مسيء للدولة. وأشار أبو جاد، إلي أن موقع التغريدات القصيرة "تويتر" يُظهر تاريخ إنشاء الحساب أو انضمام صاحبه إلى موقع التواصل الاجتماعى، واللافت فى الأمر أن أغلب الحسابات التى تروج للهاشتاج المسيء للدولة المصرية والرئيس عبد الفتاح السيسى تم إنشاؤها خلال شهر سبتمبر الجارى وأغسطس ويوليو السابقين. وأضاف عضو مجلس النواب، أن خطة الجماعة الإرهابية تعتمد علي قيام أعضائها بعمل أكثر من حساب وهمى لنفس الشخص على "تويتر" من خلال لجان إلكترونية تابعة للجماعة تتلقى الأوامر الخاصة بالمشاركة فى نفس الهاشتاج، وعلى الفور تقوم هذه اللجان بنشره بشكل موسع وعند الدخول على هذه الاكونتات تجد أن تاريخ إنشائها جديد خلال شهر سبتمبر الجارى. وتابع ابو جاد، أن هذه "الاكونتات" لا يوجد بها أى بوستات إلا الخاصة بالترند الذى ترغب الجماعة الإرهابية فى نشره ولا تتوقف خطة الجماعة الإرهابية على نشر البوست عبر اللجان الإلكترونية، ولكن تعتمد أيضا هذه الخطة الشيطانية على نشره أكثر من مرة على نفس الاكونت وبطرق مختلفة من خلال نشره مع عبارات أو صور أو فيديوهات، وكذلك نشره عبر كل البوستات، متابعاً : نجدهم ينشرون بوست رياضى أو فنى أو حتى بوست دينى سواء يضعون فيه نفس الهاشتاج من أجل ضمان تكراره، مؤكدا ان هذا هو الأسلوب القذر لهذه الجماعة المارقة والفاشلة ولابد من مواجهته وكشفه امام الرأى العام المصرى والعالمى.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print