الخميس، 24 أكتوبر 2019 05:05 ص
الخميس، 24 أكتوبر 2019 05:05 ص

حزب حماة الوطن: زيادة الوعى الشعبى أهم سلاح لمواجهة حرب الشائعات

حزب حماة الوطن: زيادة الوعى الشعبى أهم سلاح لمواجهة حرب الشائعات اللواء محمد الغباشى
الأربعاء، 09 أكتوبر 2019 05:35 م
أكد اللواء محمد الغباشى، رئيس حزب حماة الوطن، أهمية الوعى الشعبى، مشيرا إلي أن زيادة الوعى الشعبى أهم سلاح لمواجهة الشائعات التى تتنشر بين الحين والآخر بهدف إحباط المصريين. جاء ذلك خلال ندوة نظمتها الهيئة العامة للاستعلامات بالتعاون مع إدارة الزيتون التعلمية، عن انتصارات أكتوبر ومقاومة الشائعات حضرها اللواء محمد الغباشى وقيادات التعليم بمحافظة القاهرة. وقال اللواء محمد الغباشى مساعد رئيس حزب حماة الوطن، إن نصر أكتوبر يعد من أعظم انتصارات الأمة العربية فى تاريخها الحديث حيث جسد أصالة شعب مصر وقواته المسلحة وعظمة ولائهم للوطن، فقد أعاد أبناء مصر أمام أعين الجميع تشكيل خريطة القوى فى العالم، وأصبح الانتصار نقطة تحول كبرى فى التاريخ، مؤكدا أن حرب أكتوبر هى الحرب الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية، حيث قلبت موازين القوى وابهرت العالم وقد سبق حرب السادس من اكتوبر فترة طويلة من الإعداد على الجبهة العسكرية والجبهة الداخلية أيضا بدأت في اعقاب يونيو 1967وشهدت السنوات الست مراحل متعددة ومن مرارة الهزيمة كان الإصرار على الثأر والانتصار ففى ورفض الشعب المصري الهزيمة، وحدد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر استراتيجية المرحلة كعملية استعداد للثأر والانتصار واكملها الرئيس الراحل محمد انور السادات ببراعة. وكشف مساعد رئيس الحزب أن الشائعات مرض خطير يهدد كيان أى أمة فى أمنها واقتصادها وتقدمها كما تؤدى فى كثير من الأحيان إلى هلاك الفرد وضياع المجتمع فكم أهلكت من دول وأبادت من شعوب وجيوش وزرعت الحقد والحسد وحروب الجيل الرابع تعتمد في الأساس على التأثير علي الأفكار والمعتقدات والحالة النفسية والمعنوية باستخدام الشائعات لإثارة حالة من عدم الاستقرار والتأثير علي نسق القيم لمحاولة إضعاف الهوية والانتماء، وكل ذلك يعتمد من الأساس علي وسائل الإعلام وخاصة الحديثة منها وأهمها وسائل التواصل الاجتماعى والمواقع الإلكترونية وهناك عددا كبيرا من المنصات غالبيتها مجهول الهوية معادية للنظام والشعب المصرى تبث السموم والشائعات لزعزعة الاستقرار في الوطن بالإضافة لعدد كبير من المواقع يبدو ظاهريا أنها مواقع عادية لكسب الثقة فيها ولكن فى أوقات معينة محسوبة يظهر توجهها الحقيقى. وأشار الغباشى إلى أنه يمكن مواجهة مثل هذه الحروب بأساليب متعددة أهمها تنمية الوعى لدى مستخدمي الانترنت وخاصة وسائل التواصل بكيفية التعامل مع المعلومات واكتشاف مدى صحتها والتعرف على أهدافها، وإتاحة المعلومات الصحيحة وبشفافية فى توقيت مناسب من خلال مواقع إلكترونية قوية وموثوق بها للوزارات والهيئات والمؤسسات المهمة في الدولة مع ضرورة أن يكون لدينا إعلام قوي يقدم المعلومة بشفافية ويناقش كل ما يتحدث عنه الشارع المصرى، ويكون معبرا عن قضايانا ومشاكلنا وهمومنا وإنجازاتنا حتى لا يتحول المتلقي إلى وسائل إعلامية بأهداف وأجندات مختلفة وقد تكون معادية.




لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print