الخميس، 24 أكتوبر 2019 05:06 ص
الخميس، 24 أكتوبر 2019 05:06 ص

مجلس الأعمال المصرى الروسى يجتمعان بالقاهرة لحل كافة معوقات الاستثمار

مجلس الأعمال المصرى الروسى يجتمعان بالقاهرة لحل كافة معوقات الاستثمار مجلس الأعمال المصرى-الروسى
الخميس، 10 أكتوبر 2019 01:48 م
عقد مجلس الأعمال المصرى الروسى، برئاسة سحر طلعت مصطفى، اجتماعاً مع نظيره الروسى برئاسة ميخائيل أورلوف مساء الأربعاء فى القاهرة، ناقشا خلاله حجم التجارة بين الجانبان والمعوقات التى تواجه الطرفين فى نمو التجارة والحلول المقترحة للتحديات التى تواجه الاستثمار بين البلدين. وقالت سحر طلعت مصطفى، رئيس مجلس الأعمال المصري الروسى، إن واقع الأعمال بين الجانبان تطور بعد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي لـروسيا عام 2015، حيث ارتفع حجم التبادل التجارى بنسبة 20%، و تجاوز 7 مليار دولار . وطالبت بزيادة حجم التعاون بين الجانبان على المستوى الكمى أو المزيج السلعى التى تتركز بالأساس فى الخضر والفاكهة من صادرات مصر إلى روسيا، كما لفتت إلى أهمية استئناف حركة الطيران العارض بين روسيا و باقي المدن السياحية المصرية خاصة بعد استئناف حركة الطيران المنتظم بين البلدين مشيرة إلى أن السوق الروسى كان يمثل 33.8% من حجم إرادات القطاع السياحى خلال العام 2015 . وأشارت النائبة سحر طلعت مصطفى، إلى أن ذلك سيرفع حجم الاستثمارات الروسية فى مصر من الرقم المتواضع الحالى الذى يتضمن 416 شركة روسية برأسمال حوالى 71 مليون دولار تركزت نصفها فى قطاع السياحة، هذا بخلاف الاستثمارات الروسية الجديدة والتى تقدر بـ 2,5 مليار دولار فى قطاع البترول والغاز، منها حصة شركة روزنفت فى حقل ظهر للغاز الطبيعى . كما أكدت أن المجلس من جانبه وضع خطة استراتيجية لدعم التعاون الاقتصادى تتضمن الانتهاء من دراسة لتحديد القطاعات ذات الأولوية بناء على تحليل الواردات الروسية من مختلف دول العالم لإحلال بعضها بواردات مصرية، كذلك القطاعات التى يمكن تصنيعها النهائى فى مصر بمكونات و تكنولوجيا روسية سواء فى مصانع قائمة أو باستثمارات جديدة. ومن جانبه قال ميخائيل أورلوف رئيس مجلس الأعمال الروسى المصرى، أن البعد بين الغرف التجارية الممثل للجانبين كان السبب فى ضعف التبادل التجارى بين البلدين ، كما لفت إلى أن الروتين يمثل تحدى يواجه تطور حجم التبادل التجارى . وأضاف خلال كلمته أنه خلال السنوات الخمسة الأخيرة و بعد العلاقات المتميزة بين مصر و روسيا زاد حجم التبادل التجارى، وتجاوز الـ 7 مليار دولار متوقعا أن يصل إلى نحو 15 مليار دولار مشيرا أيضا إلى أن هناك فرص استثمارية كبير فى روسيا خاصة فى جال صناعة الدواء ، داعيا أعضاء مجلس الأعمال المصرى الروسى لزيارات عمل إلى روسيا و المشاركة فى معارض الأعمال خلال الفترة المقبلة . وشدد على أهمية الاحتكام فى النزاعات التجارية إلى مكاتب التحكيم التجارى بعيدا عن آلية المحاكم الدولية مشيرا إلى تواجد ذلك النوع من التحكيم فى روسيا . وقال محمد المصرى نائب أول رئيس الاتحاد العام للغرف التجارية، إن الاتحاد يضم 4500 شركة ، مطالبا بضرورة استئناف رحلات الطيران العارض بين الجانبان، كما أشارت رئيس مجلس الأعمال المصرى الروسى سلفا، كذلك السعى لتنفيذ المنطقة الصناعية الروسية بالمنطقة الاقتصادية لقناة السويس، والترويج لفكرة التصنيع المشترك بين الجانبان بهدف الاستفادة من اتفاقيات التجارة الحرة، و الترويج للصادرات المصرية أو المزيج السلعى، و تعظيم المشاركة بين الجانبين فى المعارض التجارية والصناعية . كما تناول أعضاء المجلسين مختلف المعوقات التى تواجه التعاون المشترك وضرورة تذليلها خاصة فيما يتعلق بالإجراءات الروتينية و الجمارك، وعقبت رئيس مجلس الأعمال المصرى الروسى، على ضرورة جمع كافة المعوقات فى تصور واحد، و بناء عليه يمكن تحديد آليات حلولها والتدخل البرلمانى لحلها . وطالب محمد فراج رئيس مجلس إدارة إحدى الشركات العاملة فى قطاعات الغاز البترول و التعدين، الجانب الروسى بتصدير خبراتها فى مجال تكنولوجيا الثروات المعدنية و التعاون والعمل معها فى ذلك القطاع الذى يمتلك فرص مهم للاستثمار فى ذلك المجال . وعقبت النائبة سحر طلعت مصطفى رئيس مجلس الأعمال المصرى الروسى، بأنه فيما يتعلق بالتحديات التى طرحها الجانب الروسى تتعلق ببعض المعوقات القانونية يمكن جمعها فى دراسة ومعالجتها من خلال التدخل التشريعي. وأكدت النائبة، أنه بالتعاون مع اتحاد الغرف التجارية المصرية وبدعم منه، والغرفة العربية الروسية، سيتم الترويج سواء بالاتصال المباشر او من خلال عددا من المؤتمرات فى روسيا ومصر والمشاركة بالمعارض الروسية، والى جانب ذلك سيتم الترويج بين شركات البنية التحتية المصرية والروسية للتعاون فى مشروعات بافريقيا مع توريد مكونات ومستلزمات البناء من مصر، وأن هذا سيتكامل مع التعاون البرلمانى من خلال جمعية الصداقة البرلمانية المصرية الروسية والتى اشرف برئاستها، والبرامج الحكومية الجديدة لتنمية التعاون المشترك.








لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print