الإثنين، 24 فبراير 2020 02:26 ص
الإثنين، 24 فبراير 2020 02:26 ص

تنسيقية شباب الأحزاب تعقد اليوم الصالون السياسى الثالث لمناقشة أزمة ليبيا

تنسيقية شباب الأحزاب تعقد اليوم الصالون السياسى الثالث لمناقشة أزمة ليبيا تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين
الإثنين، 20 يناير 2020 10:49 ص
تعقد تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، مساء اليوم الاثنين، الصالون السياسي الثالث للتنسيقية، تحت عنوان "الأزمة الليبية.. بين التحديات الأمنية والمواجهة الفكرية والثقافية وانعكاساتها على الشأن الداخلي والخارجي"، وذلك بمقر الحزب المصري الديمقراطي بوسط البلد، حيث تشمل محاور الصالون السياسي الثالث لتنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إلى تفعيل دور منظمة التعاون الإسلامي وجامعة الدول العربية، والمواجهة الفكرية في مجابهة الأزمة الليبية، وانعكاسات الأزمة الليبية على المستوى الدولي. كما أنه من المقرر، أن يبحث الصالون السياسى، دور المجتمع الدولي في التصدي للتدخلات الخارجية في الشأن الليبي، وأسباب الأزمة الليبية وانعكاساتها على الشأن الداخلي والخارجي، ويقام الصالون السياسي في تمام الساعة الخامسة والنصف مساءاً. كانت استنكرت تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين خطوة البرلمان التركي تمرير المذكرة المقدمة من الرئيس التركي بتفويضه لإرسال قوات تركية إلى ليبيا، وذلك تأسيساً على مذكرة التفاهم الباطلة الموقعة في إسطنبول بتاريخ 27 نوفمبر 2019 بين فايز السراج والحكومة التركية حول التعاون الأمني والعسكري، مؤكدة أن القرار يعد تدخلا سافرا وغير مقبول في الشئون الداخلية للدولة الليبية، ويخالف الأعراف والقوانين الدولية. وأعربت التنسيقية عن أسفها للنهج العدائي الذي يتخذه الرئيس التركي تجاه دول المنطقة، ضاربا بكل الأعراف والقوانين الدولية عرض الحائط؛ فإنها تهيب بالمجتمع الدولي ومجلس الأمن والقوى الإقليمية تحمل مسئوليتها في وقف تلك التدخلات السافرة من الجانب التركي، بما يهدد الأمن والسلم الإقليمي وخاصة منطقة شرق المتوسط. كما تحذر التنسيقية من مغبة تلك التدخلات، التي قد يسفر عنها تهديدا لأمن واستقرار الإقليم، وتؤكد اصطفافها خلف القيادة السياسة في الحفاظ على الأمن القومي المصري وحماية مقدراته ودعمها الكامل للسياسة الخارجية للدولة المصرية، والتي ترتكز على دعم مؤسسات الدول الوطنية بما يعزز استقرار وأمن المنطقة. وأعلن الجيش الوطنى الليبى منذ أسابيع عن القضاء على مستشارين عسكريين أتراك فى مدينة مصراتة والذين عملوا على تسيير الطائرات المسيرة لاستهداف وعرقلة الجيش الوطنى الليبى فى محاور القتال بطرابلس. وتتخوف عدد من دول الجوار الليبى من إقدام تركيا على إرسال قوات عسكرية إلى طرابلس، لأن ذلك سيؤثر بشكل سلبى على أمن واستقرار ليبيا وسينعكس بشكل سلبى على أمن دول الجوار الليبى.

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

الأكثر قراءة



print