الخميس، 26 نوفمبر 2020 08:32 ص
الخميس، 26 نوفمبر 2020 08:32 ص
الثلاثاء، 16 أغسطس 2016 11:00 م
كتب محمود حسين
رفض بعض النواب مطلب البعض بإلغاء وزارة التنمية المحلية ردا على غياب دورها فى مواجهة الفساد بالمحليات، معتبرين أن القضاء على الفساد يتطلب تفعيل دور الوزارة والرقابة والمحاسبة للجميع وليس إلغاء الوزارات.
جلسه من البرلمان copy

وقال النائب عاطف عبد الجواد، إن المحليات أصبحت رمزا للفساد فى مصر، وإنه يطالب بإلغاء وزارة التنمية المحلية إذا لم تواجه الفساد وتكشف الفاسدين فى الوحدات المحلية وتقدمهم للمحاكمة.

وتابع النائب فى تصريح لـ"برلمانى": "مفيش حاجة فيها فساد إلا وراها محليات، ومش عارف وزارة التنمية المحلية آخرتها ايه هى ووزارة التموين، فالفساد كله فى الوزارتين".

وأضاف أن هناك مطالب بإلغاء وزارة التنمية المحلية، وأنه يؤيدها لأنها ليس لها أى دور، ولأن الإدارات المحلية أكثر الإدارات فسادا، والوزارة لم تتخذ أى قرارات لوقف الفساد، مطالبا باتخاذ إجراءات جادة وحاسمة من قبل الدولة للقضاء على الفساد ومواجهته.

محمد الحسينى: أعد مشروع قانون لحماية المال العام ومواجهة فساد المحليات


محمد الحسينى copy

قال النائب محمد الحسينى، عضو لجنة الإدارة المحلية بمجلس النواب، إن مواجهة الفساد فى المحليات يحتاج إجراءات فعالة ومواجهة على أرض الواقع من الدولة، مؤكدا أن هناك فسادا وإهدارا للمال العام فى المحليات يصل لمليارات الجنيهات.

وأضاف "الحسينى"، " أن مطلب البعض بإلغاء وزارة التنمية المحلية ليس هو الحل لمواجهة فساد المحليات، ولكن المطلوب تفعيل دور الوزارة تجاه المحليات فى الإشراف والمراقبة عليها ونزول وزير التنمية المحلية إلى المحافظات فى جولات ميدانية مستمرة"، قائلا: "نفسى أشوف وزير التنمية المحلية بيلف المحافظات كلها".

وتابع "الحسينى": "لو الحل يكمن فى إلغاء وزارة فإن هناك نحو 6 وزارات يجب أن تلغى، ولكن لابد من تفعيل الأدوار ووجود قيادات صف أول وثان فى المحليات ذوى كفاءة عالية، لأن هناك مشكلة كبيرة تواجهنا عند تفعيل المركزية، وهى عدم وجود كفاءات، ولا يصح أن تجعل كل الصلاحيات والسلطات فى يد محافظ وهو ليس لديه كفاءة، مما يترتب عليه مشكلة كبيرة".

وأشار إلى أن آليات مواجهة فساد المحليات تتمثل فى وجود رقابة ومتابعة ومحاسبة تطبق على الكبير قبل الصغير، ليتم محاسبة أى مقصر، وتفعيل دور الجهاز المركزى للمحاسبات فنيا بأن يحصل موظفوه على دورات تثقيفية فى مواجهة الفساد، وتفعيل دور الرقابة الإدارية، مستطردا: "الفساد فى المحليات مش بس للركب دا وصل للرأس.. والدنيا خربانة فى المحليات خلال الخمس سنين اللى فاتوا، لأن محدش بيحاسب حد يا حكومة، علشان محدش فاهم حاجة ومال سايب".

وقال النائب محمد الحسينى: "سنقوم بحملة ممنهجة للقضاء على الفساد، وأعد حاليا مشروع قانون للحفاظ على المال العام وتجريم الاعتداء عليه بعقوبات مشددة ولمواجهة فساد المحليات".

خالد هلالى للمسؤولين: "لو كل واحد اتقى ربنا وراعى ضميره مش هيكون فيه فساد"


خالد هلالى copy

من جانبه، قال الدكتور خالد هلالى، نائب كفر الشيخ، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، إن الفساد مستشرى فى جميع القطاعات والجهات بالدولة وليس فى المحليات فقط، وهى مسألة ضمير، متابعا: "لو كل واحد يحاسب نفسه ويخاف ربنا مش هيحتاج رقيب عليه، لكن للأسف فى مصر الرقيب عايز عليه رقيب، ونفسنا نرجع لربنا ويكون كل واحد منا فى عمله يعلم أن الله يراقب عمله، ولو كل مسؤول اتقى ربنا بما وعمل بما يرضى الله سيتم القضاء على الفساد".

وتابع "هلالى": "لو معايير اختيار القيادات صحيحة وسليمة المنظومة كلها هتكون صحيحة، ولو هنطالب بإلغاء وزارة التنمية المحلية يبقى نطالب بإلغاء جميع الوزارات، لأن التقصير والفساد فى كل الوزارات والجهات الحكومية، فلا يوجد احتكاك مع الشعب ومشاكله، ووزارتا الصحة والتعليم فيهما فساد كبير لأنهما أكثر الجهات احتكاكا بالناس".

شريف إسماعيل copy



لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print