الأربعاء، 01 أبريل 2020 08:06 م
الأربعاء، 01 أبريل 2020 08:06 م
الإثنين، 10 أكتوبر 2016 05:00 ص
كتبت سمر سلامة و محمد صبحى
حالة من الرفض سيطرت على أعضاء مجلس النواب تجاه دعوات الظاهر يوم 11/11 التى انطلقت عبر السوشيال ميديا، مؤكدين أن مطالب الدعوات غير واضحة، وغير معروف أصحابها، وهو ما يعد خطرا على استقرار البلاد.

نائبة عن تظاهرات 11/11: غير واضحة المطالب..وتؤكد: يجب موافقة الداخلية قبل التظاهر


وفى هذا السياق قالت النائبة سوزى ناشد، عضو اللجنة الدستورية والتشريعية بمجلس النواب، إن حق التظاهر مكفول لكل مواطن، إلا أن الدعوة لتظاهرات 11 نوفمبر غير واضح مصدرها أو مطالبها، قائلة : "اللى أعرفه أن أى دعوة للتظاهر بيكون واضح مطالبها بحيث يمكن علاجها بمعالجة التقصير لتجنب التظاهر، ولكن حتى الآن، لم يتم الإعلان عن أسباب هذه الدعوة حتى الآن".

سوزى ناشد (3)

وأضافت "ناشد" فى تصريح لـ"برلمانى"، أن قانون التظاهر يلزم الحصول الداعين للتظاهرة للحصول على موافقة وزارة الداخلية، وبالتالى عدم حصولهم على التصريح يعد مخالفة قانونية تتطلب التعامل الأمنى، وحال حصولهم على التصريح تتم التظاهرة فى رعاية وحماية الأمن.

مجدى عبد الغفار

ياسر عمر: أصحاب دعوات التظاهر شوية خونة.. والبرلمان أول من يتصدى لهم


فيما قال النائب ياسر عمر، وكيل لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن الرئيس عبد الفتاح السيسى، وجه رسالة واضحة لأصحاب دعوات التظاهر يوم 11 نوفمبر، عندما قال إن القوات المسلحة مستعدة للنزول للشارع خلال 6 ساعات، الأمر الذى يعنى أن الأمر ليس بالسهولة التى يتخيلها البعض للنيل من استقرار الوطن.

ياسر عمر شيبة

وأضاف "عمر" لـ"برلمانى"، قائلا: "أن مثل هذه الدعوات ما هى إلا قلة أدب، ودعوات للهدم وأصحاب هذه الدعوات ما هم إلا شوية خونة يريدون تعطيل مسيرة الانطلاق للدولة المصرية، ولن يسمح لهم أى شخص بذلك وعلى رأسهم البرلمان".

أحمد زيدان رافضا دعوات التظاهر: هتستغل من الإخوان والدولة فى الطريق نحو الاستقرار


وبدوره قال أحمد زيدان، عضو مجلس النواب وأمين سر لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، تعليقا على الدعوات التى تم إطلاقها مؤخرا للتظاهر، إن الدولة بدأت فى تخفيض أسعار السلع والفترة المقبلة، سيشهد هذا الأمر المزيد فى ظل توجيهات الرئيس السيسى لمحاربة تلك الأمور، وأن وزارة التموين ضخت السلع فى المجمعات الاستهلاكية بشكل كبير للحفاظ على محدودى الدخل.

احمد زيدان

وأضاف زيدان فى تصريح خاص لـ"برلمانى" على الحكومة، أن تكثف من جهودها لضبط الأسعار وتقديم مشروع قانون لتسهيل الاستثمار مما يسهم فى توفير فرص عمل للشباب وتنمية الاقتصاد المحلى، متابعا أى دعوات للخروج ضد الدولة مرفوضة والهدف منها التخريب والفوضى وليس البناء والتعمير ولا يوجد أى داعى فى ظل اكتمال مؤسسات الدولة وعلى الشعب المصرى أن يتأنى .

وتابع زيدان فى تصريحه، أن من المعلوم وجود بعض المشكلات ولكن أدعو الشعب للحفاظ على الدولة وعدم التظاهر لعدم استغلاله من جانب الإخوان وبعض الحركات التى تهدف لإثارة البلبة داخل مصر وتعمل لتحويل المسار .

واستطرد عضو لجنة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالبرلمان، أن حرية الرأى عن التعبير مكفولة للجميع، ولكن فى حدود اللياقة، متابعا مش هنسمح بأى زيادة تانى على المواطنين فى الفترة المقبلة .

أبو حامد: نسير فى الطريق الصحيح وفاضل وقت صغير والضغوط الاقتصادية تتحسن خالص


ومن جانبه قال محمد أبو حامد، عضو مجلس النواب بائتلاف دعم مصر، إن الصفحات المرتبطة بدعوات التظاهر يوم 11 نوفمبر، تحت مسمى ثورة الغلابة، تتبع جماعة الإخوان، والتى تروج لأفكارهم، وتتبع أيضا جزءا من الاشتراكيين الثوريين، لضرب استقرار البلد وللرجوع لحالة الفوضى التى كانت موجودة قبل 30 يونيو ومتاجرة بالظروف الاقتصادية التى تواجهها الدولة لتحريك الشعب.

محمد ابو حامد

وأضاف أبو حامد فى تصريح لـ"برلمانى": "عندى يقين أن الشعب لديه القدرة على التفرقة بين من يخدم مصلحته ومن يقف ضدها، ولا مبرر لهم لدعم بعض أشخاص المعارضة والوقوف فى صف جماعة إرهابية كل هدفها الوصول والعودة للمشهد".

وتابع عضو ائتلاف "دعم مصر": "أوجه رسالتى للشعب المصر أننا نسير فى الطريق الصحيح، وفاضل وقت صغير والضغوط الاقتصادية التى تشهدها الدولة تنتهى، وتترفع عن كاهل المواطنين، والدولة تضع حاليا نظام حماية للشعب من خلال توزيع السلع وزيادة المعاشات والمرتبات وسيحدث ذلك تباعا، وبالتالى اطالب الشعب عدم الاستجابة لمجموعات تتاجر به".


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print