الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 01:24 م
الثلاثاء، 24 نوفمبر 2020 01:24 م
الثلاثاء، 11 أكتوبر 2016 12:00 ص
كتبت ريهام عبد الله
أقام الدكتور سمير صبرى المحامى بالنقض والدستورية والإدارية العليا، دعوى مستعجلة أمام محكمة القضاء الإدارى ضد رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية والداعية الشيعى أحمد راسم، صاحب موقع النفيس الإخبارى لإغلاق ووقف بث جميع المواقع الشيعية فى مصر، بسبب إهانتهم للرسول والصحابة، ومهاجمته المستمرة للسعودية ودعوته للتشيع.

شريف إسماعيل

نواب البرلمان شددوا على ضرورة محاربة الفكر المتطرف أينما وجد، مرحبين بفكرة إغلاق المواقع التى تبث فكراً متشدداً، ولضمان عدم تمدد الفكر الشيعى فى مصر من جهة، وعدم تأجيج الصراع المذهبى بين السنة والشيعة من جهة أخرى.

مجدى عبد الغفار

عضو دينية البرلمان: أوافق على إغلاق مواقع الشيعة الإخبارية لسببين اجتماعى ودينى


ومن جانبه رحب النائب البرلمانى عمر حمروش، عضو لجنة الشؤون الدينية بمجلس النواب، بالدعوى القضائية المرفوعة لإغلاق ووقف بث المواقع الإخبارية الشيعية فى مصر، قائلاً "أنا متفق مع إغلاق بث هذه الموقع، لخطورة ما يتم بثه".

عمرو حمروش

وقال "حمروش"، فى تصريحات لـ"برلمانى"، إنه يؤيد إغلاق بث المواقع الشيعية فى مصر لسببين أولهما، سبب اجتماعى يتعلق ببث أفكار متشددة تدعو للتعصب والإرهاب والعنف الطائفى، والسبب الثانى دينى، وهو محاولات بث الأفكار الشيعية المتشددة، وهو ما يخالف المذهب السنى.

مصطفى بكرى: يجب غلق المواقع الشيعية المتطرفة لوقف تأجيج الصراع بين المذهبين


ومن جانبه شدد النائب البرلمانى مصطفى بكرى، عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، على ضرورة إغلاق أى موقع إخبارى يوجه الإهانة للرسول والصحابة، قائلاً "أى مواقع تسىء للرسول عليه الصلاة والسلام يجب إغلاقها، لأن فيها إزدراء للأديان، وهذا نوع من التطاول مرفوض لا يمكن لأحد أن يقبله".

مصطفى بكرى

وقال "بكرى"، فى تصريح خاص لـ"برلمانى"، إن التطاول الذى يحدث عبر مواقع الشيعة، هو دعوة للفتنة وتأجيج الصراع المذهبى بين السنة والشيعة.

وتابع "بكرى": "هناك عناصر منحرفة فى الجانب الشيعى تقوم بتغذية ومحاولات تأجيج الصراع السنى الشيعى، وهذا أمر مرفوض، نحن أبناء دين واحد ويجب احترام الرموز الدينية لكل الأديان بصورة واحدة، أما لغة التطاول لا تستحق إغلاق المواقع بل تستحق المحاكمة"، مشدداً على ضرورة إغلاق المواقع الشيعية المتشددة التى تبث أفكار طائفية متطرفة.
واستطرد:"فكرة إغلاق المواقع ليس موجه للفكر الشيعى بحد ذاته لكن للفكر المتطرف من الشيعة، لوقف التطاول على رموز الدين الإسلامى ولوقف تأجيج الفتنة بين المذهبين".

يوسف القعيد: "قانون الإعلام الموحد هو الحل لمواجهة القنوات والمواقع التى تبث فكر متطرف"


فيما طالب النائب البرلمانى يوسف القعيد عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، بسرعة الانتهاء من قانون الإعلام الموحد، للقضاء على المواقع والوسائل الإعلامية التى تبث أفكارا متطرفة.

وأكد "القعيد"، فى تصريح خاص لـ"برلمانى"، على ضرورة تكاتف البرلمان لإصدار قانون الإعلام الموحد بأسرع ما يمكن.
وقال عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، إن قانون الإعلام الموحد كفيل بحل مشكلة المواقع والقنوات التى تبث أفكار متطرفة، قائلاً، "لو طلع بالشكل اللى بنتمناه هيحل مشاكل كتيرة من مشاكلنا".

وشدد "القعيد"، على أنه ضد مبدأ إغلاق الوسائل الإعلامية على اختلافها، إلا فى حالة مساسها بالأمن القومى للبلاد، متابعا: "ودى مسألة لازم تتم بالقضاء، وأنا ضد الإجراءات الاستثنائية، وهنستنى رد المحكمة على الدعوى القضائية التى رفعها المحامى سمير صبرى، وأنا مع أن القضاء ينظر القضية ويصدر حكمه".

عضو إعلام البرلمان: "المواقع الشيعية تستغل النشء لبث أفكارها المتطرفة ويجب إغلاقها"


فيما أعربت النائبة البرلمانية غادة صقر، عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، عن تأييدها لرفع دعوة قضائية للمطالبة بغلق المواقع الإخبارية للشيعة فى مصر، قائلة: "الدعوة تأخر رفعها كثيراً".

غادة صقر

وقالت "صقر"، فى تصريح خاص لـ"برلمانى"، إن السلاح الإعلامى أصبح قويا وخطيرا جداً، مشددة على ضرورة عدم تديين القنوات، وأن ممارسة الطقوس تكون فى دور العبادة، معربة عن رفضها الشديد للترويج لفكر طائفى بعينه.
وأكدت عضو لجنة الثقافة والإعلام والآثار بالبرلمان، أن الإعلام مفتوح على مصراعيه، وأحياناً كثيرة يحمل الرسائل الموجهة لزعزعة وتكدير الأمن العام، مشيرة إلى أن مصر فى حاجة ملحة لإقرار قانون الإعلام الجديد بعد مناقشته.

وأوضحت النائبة البرلمانية، أن رفضها للمواقع الشيعية، واستمرار بثها فى مصر، سببه إهانة تلك المواقع للصحابة والرسول، ومؤكدة أنها تمثل خطراً كبيراً على الشباب قائلة: "فى شيئين رئيسيين، الأول: لدينا عدد كبير من النشء والشباب يفوق 60% يستهدفونهم لبث الأفكار الشيعية فى ظل مشاكل اقتصادية، والثانى البلد فى مرحلة انتقالية بعد ثورتين نبنى فيها ما أفسده الماضى وكتر خير البلد وقيادته الحكيمة، وهم يستغلون هذين الأمرين، لبث أفكارهم".


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print