الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 08:02 ص
الثلاثاء، 20 أكتوبر 2020 08:02 ص
الخميس، 13 أكتوبر 2016 02:02 ص
كتبت منة الله حمدى
فى سابقة الأولى من نوعها ارتفع سعر الذهب فى السوق المصرى عيار 21 إلى 550 جنيها، هذا بالتزامن مع ارتفاع سعر الدولار فى السوق السوداء، وتضاربت الأقاويل حول أسباب هذا الارتفاع، فصرح بعض النخبة والاقتصاديين بأن فكرة تعويم الجنيه هى السبب، والآخر منهم قال إن أسلوب الاستهلاك الخاطئ داخل الدولة سبب آخر، وتوجه موقع "برلمانى" إلى نواب المجلس ليرصد آراءهم فى ذلك.

جلسة من البرلمان

"الزينى": تكنيز الدولارات والمضاربات الداخلية السبب


قال محمد الزينى عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن مشكلة ارتفاع أسعار الذهب كمثلها من السلع الأخرى والمهمة التى ارتفعت أسعارها، حيث إن المشكلة ليست فى الذهب، لأن له سوقه والمواطنون الذين يروجون له ولكن الأهم عامة الشعب الذين لا يعرفون ما هو شكل الذهب.

محمد الزينى

وتابع أن ما حدث سببه أزمة ارتفاع سعر الدولار وليس تعويم الجنيه وهذه مشكلة يجب الاعتراف بها؛ وحلها يكمن فى عودة السياحة وتقنين الاستيراد فى المواد الأساسية وليست الترفيهية؛ فيجب الابتعاد عن استيراد كل ما هو شاذ من المنتجات، ويجب علينا أن نحد من تكنيز الدولارات والمضاربة الداخلية وتشويه البلد كى نجتاز أزمتنا.

وائل الطحان: أداء الحكومة مخز وضعيف وأدى إلى انخفاض الجنيه وارتفاع الأسعار


نادى النائب وائل الطحان إلى أن تسعى الحكومة لتحويل مصر من دولة ومستوردة ومستهلكة إلى دولة منتجة، وأن تقوم المجموعة الاقتصادية بأطرافها كافة إلى تحديد أهدافها ووضع أسلوب جديد لانخفاض الأسعار التى ترتفع بشكل ملفت ومنها الذهب.

وأضاف "الطحان" أن أداء الحكومة المخزى والضعيف للغاية هو الذى أدى إلى ارتفاع الأسعار، فما يقال حول فكرة تعويم الجنيه السبب هذا كله اجتهادات، أعتقد أن الأزمة كلها سبابها نقص الدولار حيث إننا كل ما لدينا فى السوق المصرى مستورد لذلك نعتمد على الدولار فى حياتنا.

وأكمل الطحان لموقع "برلمانى" أن اقتصادنا كان شبه اقتصاد وهمى، وأنه كان من المفترض أن فكرة تعويم الجنيه وإظهار قيمته أمام الدولار كانت لابد، وأن تحدث من فترة طويلة كى نتحول إلى دولة منتجة وليست مستهلكة، فقد تحولنا إلى تجار تستورد بضائع من الخارج فقط، وكى نتحول دولة منتجة وليست مستوردة هذا سيأخذ وقتا طويلا وسوف يتأثر به الجميع.

محمد سعد بدراوى: سيتوقف هذا الارتفاع عندما يتم تثبيت سعر الجنيه


فيما قال النائب محمد سعد بدراوى عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إن سعر الذهب يرتفع فى مصر مقارنة بسعر الجنيه على اعتبار أن المواطن المصرى يعتبره بديلاً للنقد.

محمد سعد بدراوى

وتابع عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، أن سعر الجنيه المصرى يرتفع يومياً وبناءً عليه فالمواطنون يتجهون إلى شراء الذهب والدولار والأراضى والمبانى، وسيستمر هذا الارتفاع فى أسعار عيار الذهب، حتى يثبت سعر الجنيه وبعد ذلك سيتوقف انهياره.

وأوضح "بدراوى"، "أن كل شىء فى الدنيا عرض وطلب، ولأنه لا يوجد ضخ للدولارات من خلال البنك المركزى، وأيضاً لا نقدر على توحيد سعر الصرف ومش بنوحد سعر الصرف؛ فبناءً عليه لابد وأن يحدث ذلك ويرفع سعر عيار الذهب، فيجب على الحكومة والبنك المركزى أن يسمحوا بأى طريقة يمكن بها توحيد سعر صرف الجنيه أمام الدولار".

وتابع النائب محمد سعد بدراوى عضو اللجنة الاقتصادية، أن إذا ضخ البنك المركزى من الاحتياطى الأجنبى مبالغ أكثر من 120 مليون دولار، سيحدث نوع من التخفيض فى السوق الموازية، فلابد وأن يتبع البنك المركزى سياسات مرنة تجاه السعر، فإذا زود البنك الضخ أسبوعياً ستحدث خلخلة وستنزل المضاربات إلى أقصى درجة ممكنة.

عضو "الصناعة" بالبرلمان يحذر المواطنين من تخزين الدولار والذهب: "هتأذوا نفسكم"


نادى النائب أحمد سمير عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، المواطنين إلى عدم تخزين الدولار والذهب، لأنهم بذلك يؤذون أنفسهم وبلدهم أيضًا.

وأكد أحمد سمير، أن تعويم الجنيه ليس سببًا فى هذا الارتفاع، ولكن السبب الرئيسى هو أن المواطنين سحبوا من البنوك فى 9 أشهر من 3 إلى 4 مليارات دولار، فإن ما حدث مع انهيار السياحة ونقص الدولار أدى إلى ارتفاع أسعار السلع ومنهم الذهب.

وأوضح عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، يجب على الحكومة أن تقوم بتوفير العملة للسلع الأساسية التى يتم استيرادها مثل المواد البترولية والغذاء والدواء، ولا يوجد ما يسمى بعدم وجود دولار فى الدولة فيجب على الحكومة أن تأتى به من طرق مختلفة مثلاً تفرض على كل من يدخل البلاد أو يخرج منها أن يضع 150 أو 200 دولار فى البنك؛ فالطرق كثيرة يجب أن تفكر الحكومة خارج الصندوق.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print