الأحد، 24 مايو 2020 11:29 م
الأحد، 24 مايو 2020 11:29 م
الخميس، 10 نوفمبر 2016 10:16 ص
كتب - المحافظات
تشهد محافظات مصر استنفارا أمنيًّا لتأمين المنشآت الحيوية والمصالح الحكومية والمناطق السياحية، تحسبًا لأى أعمال شغب أو عنف، بالتزامن مع دعوات التظاهر غدًا الجمعة الموافق 11 نوفمبر الجارى، ويقود مديرو الأمن حملات وجولات أمنية مكثفة لفرض السيطرة الأمنية الكاملة وبث الطمأنينة فى نفوس المواطنين، تحت شعار "كله تحت السطرة".

قوات الأمن تمشط شوارع بورسعيد

فى بورسعيد قال اللواء زكى صلاح، مدير أمن المحافظة، إن قوات المديرية بجميع إداراتها بالتعاون والتنسيق مع القوات المسلحة مستمرة فى تمشيط شوارع وميادين المحافظة؛ لإحباط أية محاولة من شأنها زعزعة الأمن والأمان بالشارع البورسعيدى.

وشدد "صلاح"، خلال جولته التفقدية على القوات بالخدمات والقوات والكمائن الأمنية؛ ضرورة اليقظة والحيطة، والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه ترويع المواطنين الآمنين، وتوسيع دائرة الاشتباه.

كان مدير الأمن قد تفقد القوات الأمنية والكمائن، فى جولة استغرقت 4 ساعات وخدمات تأمين الطرق وتمركزات الأمن المركزى ومنفذى النصر والجميل ومصيف الشرطة ومبنى الأحوال المدنية والجوازات وكمين المعاهدة وقوات تأمين المحكمة وأقسام الضواحى والزهور وسجن بورسعيد العمومى.

مدير أمن البحيرة: لن نتأثر بما يطلق بين الحين والآخر من شائعات

وفى البحيرة أكد اللواء علاء الدين شوقى، مدير أمن البحيرة، أنهم لن يتأثروا بما يطلق بين الحين والآخر من شائعات مغرضة بشأن 11 نوفمبر المقبل، وأشار مساعد وزير الداخلية، إلى أن دعوات التظاهر تهدف إلى زعزعة أمن واستقرار البلاد، وبالرغم من أن تلك الدعوات لم تلق أى استجابة من القوى السياسية ولا المواطنين، إلا أن وزارة الداخلية تتعامل مع أى معلومة بمنتهى الحسم والجدية وفقا للقانون.

وأوضح مساعد وزير الداخلية لأمن البحيرة، أنه سيتم التصدى للإرهاب بكل حسم وقوة، مشددًا على عدم السماح للجماعة الإرهابية وأنصارهم بتنفيذ أى أعمال عنف مهما كلفهم من تضحيات، وسيتم مواجهة أى أعمال إرهابية بكل حسم، ولن يُسْمَح بالمساس بأمن البلاد، مشددا على عدم التهاون مع أى فرد يحاول الخروج على القانون ويهدف إلى إثارة الفتن فى المجتمع.

وأضاف مدير أمن البحيرة فى تصريحات خاصة لـ"برلمانى" أن المديرية وفقا لتوجيهات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية رفعت حالة الاستنفار القصوى فى جميع القطاعات وتكثف خلال هذه الأيام من وجودها الأمنى أمام وحول المؤسسات والمنشآت الحيوية ومرافق الدولة ووسائل النقل العام ومحطات القطار، للتصدى لأية محاولات آثمة تستهدف إشاعة الفوضى وترويع المواطنين.

وأكد شوقى، أن المديرية ستتصدى لكل أشكال العنف وستواجه أية محاولات للخروج على القانون بكل حزم وقوة وفقا للقانون، منوهًا إلى أنه تم نشر القوات فى كل مراكز المحافظة والشوارع الرئيسية والميادين وستشارك فى عمليات التأمين القوات المسلحة وقوات الانتشار السريع وتشكيلات من الأمن المركزى وقوات أمن البحيرة، بالإضافة إلى ضباط من الأمن العام والمباحث الجنائية وضباط من فرع الأمن الوطنى بالبحيرة.

وأوضح مدير أمن البحيرة، أنه تم الدفع بـ 7 تشكيلات من قوات الأمن والمدرعات المصفحة والأمن المركزى، بالغضافة إلى الاستعانة بـ 30 مجموعة قتالية مسلحة بتسليحات متطورة لتأمين كافة المنشآت الحيوية وجميع الميادين، والتصدى لأى أعمال من شأنها الإضرار بالأمن العام قد تحدث من قِبَل الجماعات الإرهابية وأنصارهم.

رفع حالة الاستنفار الأمنى فى الشرقية

وأكد اللواء رضا طبلية، مساعد وزير الداخلية مدير أمن الشرقية، رفع حالة الاستنفار الأمنى فى مختلف أحياء وميادين المحافظة، مشيرا إلى أنه تم وضع خطة خاصة لتأمين المنشآت الحيوية بالتنسيق مع القوات المسلحة.

وأضاف مدير أمن الشرقية، فى تصريح خاص لـ"برلمانى"، أنه اجتمع خلال الأيام الماضية بجميع ضباط وأفراد المديرية، وشدد عليهم بضرورة تحرى اليقظة وتأمين السجون، وحسن معاملة المواطنين، وتقديم الجهود المستمرة، كما نبه على العمد وشيوخ الخفراء بالقرى والنجوع بضرورة التجاوب السريع مع رجال الشرطة والإبلاغ عن أى غرباء فى قراهم وتكثيف الخدمات على مداخل القرى ومخارجها.

وأشار "طبلية"، إلى أنه تم وضع خطة أمنية لتأمين المنشآت والهيئات الحيوية؛ بالأضافة إلى تأمين الميادين والمبانى الحكومية، والممتلكات العامة والخاصة بكل أنحاء المحافظة من قِبل قوات الأمن العام والأمن المركزى.

وأضاف مدير أمن الشرقية، أنه تم تكثيف الخدمات الأمنية على الطرق الرئيسية والطرق المهمة والحيوية، وأن أى حالات للتجاوز أو الخروج عن العنف سوف يتم التعامل معها على الفور، موضحا أن رجال الشرطة المصرية يبذلون من الجهد والعرق والدماء لصالح أمن وأمان الوطن.

وقال اللواء دكتور مصطفى شحاتة، مدير أمن السويس، أن قوات الشرطة بالسويس مستعدة تمامًا لتامين المحافظة خلال يوم 11 نوفمبر المقبل، مؤكدًا أن المحافظة بالكامل مؤمنة.

وأكد مدير أمن السويس لـ"برلمانى"، أنه يوجد تنسيق كامل بين المديرية وقيادة الجيش الثالث الميدانى بالسويس.
وأشار مدير أمن السويس، أنه يتم حاليًا تمشيط المناطق الجبلية لجبال عتاقة والعين السخنة وشرق وغرب قناة السويس، والتى تقوم بحملات التمشيط قوات الشرطة بالمحافظة.

وأضاف مصطفى شحاتة، أنه توجد دوريات أمنية تجوب جميع شوارع المحافظة ليلا ونهارا من أجل تأمين المحافظة والمواطنين.

وأشاد مدير أمن السويس، بروح التعاون بين رجال الشرطة والمواطنين بالمحافظة التى تربطهم علاقة احترام دائمًا، ويقدر المواطن السويسى عمل رجل الشرطة.

فيما قال اللواء محمد توفيق الحمزاوى، مدير أمن البحر الأحمر، إن حالة استنفار تشهدها شوارع المحافظة من جانب قوات الأمن استعدادًا لدعوات 11/11.

وأضاف مدير أمن البحر الأحمر فى تصريح خاص لـ"برلمانى" أنه تم وضع خطة لانتشار تشكيلات قوات الأمن بشوارع المحافظة كإجراء احترازى، استعدادًا لدعوات 11/11.
وأوضح اللواء محمد توفيق الحمزاوى، أن البحر الأحمر آمنة تمامًا، مؤكدًا أن الاستعداد لدعوات التظاهر إجراء احترازى فقط.

أمن دمياط يلغى الراحات والإجازات كافة

وفى دمياط قرر اللواء نادر جنيدى مساعد وزير الداخلية ومدير أمن دمياط، إلغاء كافة الراحات والإجازات لجميع الضباط والأفراد بمختلف أنحاء المحافظة ورفع حالة الاستعداد القصوى اعتبارا من اليوم.

وقال مصدر أمنى بمديرية أمن دمياط، أنه تم التكليف بانتشار الخدمات الثابتة والمتحركة بمختلف المناطق والمنشآت العامة ومناطق التجمعات وتكثيف الحملات المرورية على الطرق السريعة المؤدية إلى دمياط، وكذلك متابعة الحالة الأمنية برأس البر ودمياط الجديدة وفحص الشقق المفروشة والفنادق وتوسيع دائرة الاشتباه مع تواجد خدمات ثابتة بمناطق التجمعات والميادين العامة، حيث تمركزت تشكيلات أمنية بميدان الساعة والشهابية وجابت سيارات أمنية ومرورية شوارع المدينة لتحقيق الانضباط.
يأتى ذلك فى الوقت الذى تم فيه التنسيق مع كافة المنشآت الحيوية لمتابعة الاستعدادات الأمنية بها وتشمل محطات مياه الشرب والكهرباء والوقود.

ومن ناحية أخرى كلفت مديرية التربية والتعليم بدمياط، بضرورة تواجد الحارس الليلى بالمدارس وتوفير نوبتجيات من العاملين بالمدارس ومسئول أمن المنشآت التعليمية بكل مدرسة.

وفى سوهاج قال اللواء مصطفى مقبل، مدير الأمن على هامش اللقاء الذى عقده اليوم بمكتبه مع الصحفيين لعرض الاستعدادات الأمنية ليوم 11- 11 " أننا مررنا فى الفترة السابقة بفترات عصيبة والفترة الحالية لا نحتاج إلى أن نختلف؛ لأن مصلحة البلد هى الأهم فالخطر محدق وجسيم بمصر وثوة 25 يناير ثورة جميلة لكن التطبيق الخطأ أحدث خرابا لكل مؤسسات الدولة، والإعلام من أهم الأجهزة الموجودة حاليا بالدولة لأنه هو من ينسج الفكر وله التأثير فى تغيير الوجدان والإعلام بمحافظة سوهاج هو إعلام إيجابى لما يبذله من رسالة هادفة تكون فكر جيد عند الجماهير عن جهاز الشرطة ويساعد على تحفيز العاملين فيه، فالإعلام هى حلقة الوصل بين الشرطة والمواطنين والدليل على ذلك الدور الذى لعبه الإعلام فى عملية رفع الأسعار كان إيجابى جدا لأنه أوضح الصورة الحقيقة لما يحدث ونحن لا نحمى رئيس أو حكومة ولكن نحمى مؤسسات الدولة.

وأكد مدير الأمن أن الشرطة ستقوم باستعراض للقوات بميدان الثقافة، غدا الخميس 10 / 11، وأناشد جموع المواطنين بالنزول فى هذا التوقيت وممارسة كافة الأعمال بصورة طبيعة؛ لأننا قادرين على دحر أى شخص يحاول هدم أمن المواطن وهذا تحذير للجميع.

وأكد مدير أمن سوهاج، أنه لا يوجد 11-11 إنما هى دعوات واهية ليس لها مصدر وأننا دائما نعلن حالة الاستعداد على مدار الــ24 ساعة طبقا لتعليمات اللواء مجدى عبد الغفار وزير الداخلية تم وضع خطة انتشار بمراكز وأقسام المديرية
ومستعدين لدحر أى شخص تسول له نفسه التعدى على أمن الوطن، وأنه تم إعلان حالة الاستنفار الأمنى العام بجميع المراكز والأقسام والنقاط الشرطية على مستوى المديرية، وذلك لتأمين المنشآت العامة والخاصة والحيوية.

وتابع مدير الأمن، أنه تم عقد عدة لقاءات مع الضباط بكافة القطاعات من أجل التعريف بكيفية التعامل مع أى حدث ومناقشة الخط الموضوعة والبدائل وأنه سوف يتم الدفع بـضابط نظام وبحث جنائى للمشاركة فى عملية التأمين وأفراد نظامى وبحث جنائى، بالإضافة إلى تشكيلات فض أمن مركزى ومجموعات قتالية ومجموعات خاصة، وعدد من المدرعات المجهزة من إدارة قوات الأمن وعدد من وحدات تدخل سريع، وتم عمل كمائن ونقاط تفتيش بمداخل ومخارج المدن والقرى والطرق الزراعية والسريعة، كما تم تدعيم الشوارع الرئيسية والميادين وأماكن التجمعات بكاميرات مراقبة على مدار الساعة بإشراف اللواء أيمن الملاح حكمدار المديرية.

واستطرد مدير أمن سوهاج: تم تعيين ضباط من الحماية المدنية بكل قطاع مع مداومة المرور بصفة دورية لمفتشى المفرقعات بسيارات للكشف عن المفرقعات وسيارات إطفاء للتحرك السريع حال حدوث أى حوادث، وتم رفع أى سيارات بالشوارع خاصة الرئيسية منها لمنع حدوث أى تجاوزات من الخارجين. كما تم التنسيق مع إدارة المرور وتم وضع خطة مرورية محكمة من أهم بنودها تكثيف الخدمات المرورية اللازمة برئاسة الضباط لمتابعة سيولة الحركة المرورية بالشوارع والميادين وأماكن التجمعات ورفع أى سيارات يتم تواجدها بالمناطق الحيوية المنشآت العامة والخاصة.

الخدمات والتمركزات الأمنية فى قنا على أهبة الاستعداد

وفى قنا تفقد اللواء صلاح حسان مدير أمن قنا، الخدمات والتمركزات الأمنية بدائرة مدينة قنا للوقوف على مدى انتظام الخدمات قبل الدعوات التى تدعوا للتظاهر يوم 11 نوفمبر.

وشدد مدير الأمن خلال الجولة على اليقظة التامة لجميع القوات وطالب بحسن معاملة المواطنين مع التصدى بكل حزم لكل من تسول له نفسه الخروج عن القانون، وتنظيم مظاهرات تدعوا إلى التخريب وأعمال العنف فى المحافظة.

وأكد مدير الأمن لـ"برلمانى" أن أهالى محافظة قنا لا يعرفون التخريب، والمحافظة لن يكون فيها مظاهرات يوم 11 نوفمبر وسنتصدى بكل حزم للخارجين عن القانون، وأن جميع القبائل والعائلات تحرص على التعاون مع الأجهزة التنفيذية والتصدى مع رجال الشرطة لكل من تسول له نفسه العمل على هدم مؤسسات الدولة.

ووضع مدير أمن قنا خطته للتصدى للدعوات التحريض والتظاهر يوم الجمعة المقبل، بنشر دوريات أمنية متحركة لقوات العمليات الخاصة، وتكثيف التواجد الأمنى بمختلف الأكمنة الأمنية وتفتيش السيارات المقبلة من المناطق الزراعية والجبلية، مع تكثيف التواجد الأمنى فى الأماكن الشرطية بالمحافظة.

يأتى ذلك فيما تمكنت أجهزة الأمن بالتنسيق مع قطاع الأمن الوطنى والعمليات الخاصة، بإشراف اللواء أيمن فتحى، مدير المباحث، من شن حملات مكبرة لضبط العناصر الإخوانية التى تقوم بالتحريض على التظاهر وأعمال العنف 11 نوفمبر.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print