الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 08:23 م
الثلاثاء، 27 أكتوبر 2020 08:23 م
الأحد، 20 نوفمبر 2016 04:43 م
كتب محمود نصر
أصدر المستشار نبيل صادق، النائب العام، اليوم الأحد، بيانا بشأن تفاصيل تعرض الرئيس عبد الفتاح السيسى، لمحاولتى اغتيال خلال الفترة الماضية.

فندق-فيرمونت-ساعة-مكة

وذكر البيان، أن التحقيقات كشفت عن تخطيط خليتين إرهابيتين لاغتيال الرئيس السيسى، عبر محاولتين إحداهما فى المملكة العربية السعودية، لاستهدافه فى أثناء أدائه مناسك العمرة فى مكة المكرمة، وكان أحد العاملين فى "برج الساعة"، ويدعى أحمد عبد العال بيومى، فضلا عن باسم حسين محمد حسين، ومحمود جابر محمود على، العاملين بفندق "سويس أوتيل" ببرج الساعة بمكة المكرمة، من المتورطين فى المحاولة.

السيسى 3

قائد الخلية الإرهابية بالسعودية يعترف بتشغيل باقى المتهمين


وأضاف البيان أن المتهم أحمد بيومى، قائد الخلية الإرهابية بالسعودية، اعترف بتشغيله باقى المتهمين بناء على طلب سعيد عبد الحافظ أحمد عبد الحافظ، وكلف المتهم باسم حسين محمد حسين برصد الرئيس عبد الفتاح السيسى، كما رصد مهبط طائرات الأسرة الحاكمة بالسعودية ببرج الساعة، واشتروا بعض المواد التى تدخل فى تصنيع العبوات شديدة المتفجرات من سوق الكعكى بمكة المكرمة، وخزنوها بالطابق 34 بالفندق، معتقدين أن الرئيس السيسى سيقيم بالفندق فى أثناء أداء مناسك العمرة، بعد حجز الرئاسة فى الفندق، وتركوا المواد المتفجرة حتى استهدافه فى العام المقبل.

بيان النائب العام: أحد المتهمين اعترف بعرض زوجته ارتداء حزام ناسف


وتابع البيان: "اعترف أحد المتهمين بعرض زوجته ارتداء حزام ناسف لتفجير نفسها، حتى تشغل القوات، فى الوقت الذى يستهدف فيه أعضاء باقى الخلية الرئيس".

كما كشفت التحقيقات عن محاولة استهداف الأمير نايف، واعترف بذلك طبيب الأسنان على إبراهيم حسن، مشيرًا إلى أن أحمد بيومى الطحاوى، ومحمود جابر محمود على، خطّطا لاستهداف الرئيس السيسى والأمير محمد بن نايف، وأن هناك سيدة تدعى الدكتورة ميرفت، زوجة أحمد بيومى، ستفجر نفسها، استغلالاً لعدم تفتيش السيدات.

السيسى 2

المحاولة الثانية لاغتيال الرئيس.. فتش عن "الضباط الملتحين"


أما واقعة المحاولة الثانية لاغتيال الرئيس السيسى، فكانت عن طريق خلية ضباط الشرطة المفصولين "من بين الضباط الملتحين"، قام بها 6 ضباط وطبيب أسنان، وقاد الخلية الضابط محمد السيد الباكوتشى، وأفرادها محمد جمال الدين عبد العزيز، وخيرت سامى عبد المجيد محمود السبكي، والطبيب على إبراهيم حسن محمد، وتولى قيادة الخلية بعد وفاة "الباكوتشى"، وأعضاؤها عصام محمد السيد على العنانى، وإسلام وسام أحمد حسنين، وحنفى جمال محمود سليمان، وكريم محمد حمدى محمد حمزة، ضابط شرطة بالأمن المركزى.

السيد الرئيس أثناء الطواف

واعترف الأخير بانضمامه لخلية إرهابية تعتنق الأفكار التكفيرية قائمة على تكفير الحاكم، ومعاونيه من رجال القوات المسلحة والشرطة، ووجوب قتالهم، بدعوى عدم تطبيق الشريعة الإسلامية، وسعيه وآخرين للالتحاق بتنظيم "ولاية سيناء" الإرهابى.

نبيل صادق

الضابط محمد السيد الباكوتشي  1

الضابط محمد السيد الباكوتشي  25



لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print