الخميس، 09 أبريل 2020 04:15 ص
الخميس، 09 أبريل 2020 04:15 ص
الثلاثاء، 07 فبراير 2017 09:03 م
كتبت سمر سلامة
أثار إعلان وزارة الإسكان والمرافق عن فسخ التعاقد مع شركة (CSCEC) الصينية، واسناد تشييد الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية الجديدة إلى شركات مصرية، جدلا بين أعضاء مجلس النواب ما بين مؤيد للقرار ، وما بين متخوف من عدم الالتزام بالجدول الزمنى الذى تم الإعلان عنه فى وقت سابق.

علاء والى: تنفيذ الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية بـ أياد مصرية يوفر العملة الصعبة


وفى هذا السياق قال المهندس علاء والى رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن تنفيذ الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية الجديدة بأيادى مصرية وبتنفيذ شركات المقاولات المصرية يوفر العملة الصعبة "الدولار" للدولة ودفعة للشركات المصرية، وهذا ليس بجديد على شركات المقاولات المصرية التى تمتلك القدرة والخبرة على تنفيذ جميع المشروعات القومية التى طرحتها الدولة أخيراً، مشيداً بقدرة المقاول المصرى على تنفيذ المشروعات القومية المطروحة وفقا للتوقيتات المحددة والمعايير المطلوبة ومدى التوافق مع تقنيات البناء الحديث .
علاء-والى
علاء والى
وأكد "والى" فى بيان له، أن المصريين لديهم إرادة قوية وقادرون على تحقيق أهدافهم والدليل الانتهاء من قناة السويس الجديدة فى خلال عام بتمويل وتنفيذ مصرى ولو انتظرنا التمويل الأجنبى أو سواعد غيرنا ما كان تحقق حلمنا فى إنشاء قناة السويس الجديدة .لافتا إلى أن شركات المقاولات المصرية نفذت العديد من المشروعات العملاقة المصرية .

وأضاف رئيس لجنة الإسكان: "مشروع العاصمة الإدارية عالمى ودخول شركات المقاولات المصرية لتنفيذ المشروعات بها فرصة لتشغيل عدد كبير من العمالة المصرية وخفض نسبة البطالة وتنشيط الاقتصاد المصرى"، لافتاً إلى أن الشركات المصرية سوف تطبق كل القواعد والنظم العالمية المعمول بها حتى تستطيع المنافسة عالمياً لأن مصر تذخر بعدد كبير من أبنائها فى العالم يشيدون المدن والأحياء فى ألمانيا والإمارات وغيرها من خلال إشرافهم على شركات المقاولات العالمية.

وطالب "والى"، الحكومة بدعم شركات المقاولات المصرية وتذليل الصعوبات التى تواجهم فى الوقت الحالى لفتح مجالات الاستثمار أمامهم فى المشروعات العملاقة وتحقيق التنمية .


معتز محمود: شركات المقاولات المصرية قادرة على تنفيذ مشروع العاصمة الإدارية الجديدة


أشاد النائب معتز محمود، عضو لجنة الإسكان والمرافق بمجلس النواب، بقرار الحكومة المصرية باسناد تنفيذ الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية الجديدة لشركات المقاولات المصرية، وذلك بعد فسخ التعاقد مع شركة (CSCEC) الصينية، مؤكدا أن مصر تمتلك شركات عملاقة فى قطاع المقاولات وهى شركات عالمية لا تقل كفاءة عن مثيلتها الأجنبية ، مثل أوراسكوم والمقاولون العرب بالإضافة إلى الهيئة الهندسية للقوات المسلحة وخبراتها فى هذا المجال.
معتز-محمود
معتز محمود
وأوضح "محمود"، فى تصريح لـ"برلمانى"، أن أحد المزايا التى ستتحقق للحكومة المصرية حال الاعتماد على الشركات المصرية أن هذه الشركات سيكون التعاقد معها بقيمة الجنية وليس الدولار، مما سيقلل الضغط على الدولة فى توفير العملة الصعبة التى تعادل تكلفة هذا المشروع الضخم.

وأشار النائب، إلى أن الشركة الصينية التى تم فسخ التعاقد معها لم تستكمل بعد مكتبها التنفيذى بمصرى وكانت ستعتمد بشكل كبير على الشركات المصرية، بما يعنى أنها مجرد وسيط، وستحقق أرباحا من المشروع بلعب هذا الدور مما دفع الحكومة للاعتماد على الشركات المصرية دون وسيط.

يسرى المغازى يحذر من الاعتماد على الشركات المصرية بالعاصمة الجديدة.. ويطالب بدعم فنى أجنبى


وعلى جانب آخر حذر النائب يسرى المغازى، وكيل لجنة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية بمجلس النواب، من اسناد مهمة إنجاز الحى الحكومى بالعاصمة الإدارية الجديدة إلى شركات مقاولات مصرية، قائلا: "الشركات المصرية عملاقة ولديها خبرة فى مجال التشييد إلا أنها ليست بنفس القدر من الالتزام بالجدول الزمنى، والدقة والتميز فى الإنشاءات".
يسرى-المغازى
يسرى المغازى
وقال "المغازى" فى تصريح لـ"برلمانى"، إن فسخ التعاقد مع الشركة الصينية التى كانت ستتولى التشييد سيؤثر بشكل عام على الجدول الزمنى الخاص بتسليم الحى الحكومى بالعاصمة الجديدة، لافتا إلى أن هناك 4 مشروعات كبرى هى العاصمة الإدارية الجديدة ومدينة العلمين الجديدة وشرق التفريعة وجبل الحلال لن تتمكن الشركات المصرية من إنجازها جميعا.

وطالب النائب، بضرورة وجود دعم فنى أجنبى إلى جانب الشركات المصرية لإضفاء نوع من التميز على الإنشاءات التى يتم تنفيذها.

مجلس-النواب
مجلس النواب


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print