الجمعة، 25 سبتمبر 2020 11:55 ص
الجمعة، 25 سبتمبر 2020 11:55 ص

"قيم البرلمان" توصى بإسقاط عضوية "أنور السادات"

تقرير اللجنة يثبت واقعة إرساله بيانات إلى منظمات دولية لتشويه صورة المجلس.. النائب يقر بإرسال معلومات منذ 2005 باللغة الإنجليزية ويزعم تلاعب البرلمان بمواد الدستور.. واللجنة تؤكد: تصرف شائن

"قيم البرلمان" توصى بإسقاط عضوية "أنور السادات"
حصل "برلمانى" على نص تقرير لجنة القيم بمجلس النواب، برئاسة المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس لجنة الشئون الدستورية والتشريعية، بشأن التحقيق فى الوقائع المنسوبة للنائب محمد أنور السادات
الخميس، 16 فبراير 2017 07:00 م
كتب نور على – محمود حسين

* رئيس المجلس هو المنوط به مخاطبة الجهات والمنظمات الدولية


* "السادات" يقر فى التحقيقات إرساله بيانات عن مجلس نواب مصر إلى الاتحاد البرلمانى الدولى وبعض الجهات باللغة الإنجليزية


* لجنة القيم تستبعد افتراض حسن النية فى تصرف النائب لأنه خاطب الخارج فى شأن من شئون المجلس ونصب نفسه رقيبا على أعماله وأخل بواجبات عضويته


* التقرير: السادات تعمد تشويه صورة المجلس أمام منظمات أجنبية


* التقرير: تصرف شائن لا يقبله أى حس وطنى ويخرج عن حدود حرية الرأى والتعبير


* لجنة القيم للسادات: من وضع نفسه موضع الاتهام والريب فلا يلومن من أساء الظن به


حصل "برلمانى" على نص تقرير لجنة القيم بمجلس النواب، برئاسة المستشار بهاء الدين أبو شقة، رئيس لجنة الشئون الدستورية والتشريعية، بشأن التحقيق فى الوقائع المنسوبة للنائب محمد أنور السادات والمتعلقة بإرسال بيانات إلى منظمات وجهات دولية تتناول الأوضاع الداخلية لمجلس النواب، وما انتهت إليه اللجنة بثبوت الواقعة وتوصيتها بإسقاط العضوية عن النائب.

رقم-4

ولفتت اللجنة فى التقرير الموجه إلى مكتب المجلس برئاسة الدكتور على عبد العال، إلى أن مكتب المجلس بتاريخ 17/11/2016 أحال النائب محمد أنور السادات وبعد سماع أقواله بلجنة القيم فى 23/1/2017، بشأن الوقائع المنسوبة إليه للنظر والتحقيق، وبتاريخ 30 يناير 2017 عقدت لجنة القيم اجتماعا برئاسة المستشار بهاء أبو شقة وبحضور 10 أعضاء، لنظر ما انتهى إليه مكتب المجلس، وبعد أن اطلعت اللجنة على الملف المحال إليها ومحضر سماع أقوال العضو، واستعادت نظر الدستور والقانون واللائحة الداخلية لمجلس النواب، وقررت تشكيل لجنة فرعية ثلاثية لإجراء التحقيق فى الوقائع المنسوبة للنائب وفقا لما نصت عليه الفقرة الأخيرة من المادة 31 من اللائحة الداخلية للمجلس، وإبلاغ الأمانة الفنية للجنة القيم بإخطار النائب السادات كتابة للمثول أمام اللجنة الفرعية المنبثقة عن لجنة القيم لجلسة تحقيق والمقرر انعقادها فى 5 فبراير 2017، وتكليف اللجنة الفرعية بسماع أقوال من ترى لزوم سماعه لبيان حقيقة الوقائع المنسوبة للنائب والتى وردت بملف الإحالة من مكتب المجلس والاستماع لأقواله وتحقيق أوج دفاعه، وإعداد التوصيات اللازمة لعرضها على لجنة القيم بكامل تشكيلها وفقا لما انتهت إليه نتائج التحقيقات، مع مراعاة الانتهاء من تلك الأعمال على وجه السرعة.

3

وقالت اللجنة فى نص تقريرها، إنها استعرضت بكامل تشكيلها التحقيقات التى أجريت مع النائب محمد السادات فى اللجنة الفرعية، والتحقيقات التى أجريت معه وما انتهى إليه رأيها من حيث ثبوت الواقعة، أو من حيث جسامتها ، وانتهت إلى كفايتها لتكوين عقيدة ورأى اللجنة، وبعد المداولة بين أعضاء لجنة القيم انتهت اللجنة إلى ثبوت الواقعة المنسوبة إلى النائب بإجماع الأعضاء الحاضرين للأسباب الآتية، ومنها أنه ثبت للجنة من وقائع البيانات المرسلة عن طريق النائب المحال وتابعيه والتى تمت صياغتها باللغة الإنجليزية والتى أرسلت وفقا لإقراره لعدة أشخاص فى الداخل والخارج وكان من بينها الاتحاد البرلمانى الدولى، أنها تضمنت إعراب النائب أنور السادات عن قلقه إزاء عدم تنفيذ الواجبات والحقوق الدستورية الملتزم بها البرلمان مثل قانون بناء الكنائس ومفوضية التمييز والعدالة الانتقالية، وأن هذا يشكل من وجهة نظره تلاعبا واضحا بمواد الدستور، وتساءل النائب عن دور مؤسسة حماية الدستور بهدف شرح وتعزيز تفسير الدستور، وذكر أن الجميع صامت بينما يتعرض الدستور للخطر، ويتعين أن تكون هناك وقفة قوية لتصحيح الوضع واستعادة ثقة الشعب فى البرلمان، ولقد تسبب الوضع الحالى فى حدوث إحباط للراى العام الوطنى والدولى، وأن البرلمان الحالى لم يكن فعالا فى قيامه بواجباته واختصاصته، وأن هناك قائمة طويلة من المهام المتبقية فى جدول أعماله فى الفترة المقبلة، وأنه يحذر من الاستمرار بنفس الطريقة يهدر ميزة هامة وتجعلنا أضحوكة على المستويين المحلى والدولى.

1

وتابع التقرير: "ولما كان الثابت للجنة من واقع أقوال النائب المحال فى محضر مكتب المجلس والتحقيقات التى أجريت فى اللجنة أن النائب المحال منذ عام 2005 لديه قاعدة بيانات يرسل إليهم بيانات تعبر عن رأيه فى بعض السياسات والقرارات ومن بينهم سفراء ونواب برلمان فى الخارج، وأن لديه نظاما خاصا يترجم تلك البيانات إلى لغة أجنبية، رغم أنه من غير المألوف ترجمة البيانات الداخلية إلى لغة أجنبية، وأنه لا يوجد فى لائحة المجلس ما يمنع أو يحظ ذلك ولم يتم التنبيه عليه بعدم فعل ذلك، وأنه عند سؤاله هل نحن كنواب الشعب نخاطب الداخل أم الخارج، أجاب أن الأولوية للداخل، وأنه يقوم بذلك منذ عام 2005 بصورة عادية، وأنه يقوم بذلك بصورة تلقائية، وأنه كنائب يجب أن يمارس دوره فى الداخل والخارج، وعند سؤاله عما إذا كان قد أرسل شكوى إلى الاتحاد البرلمانى الدولى، أفاد بأنه يمكن أن يكون بيان وليس شكوى، وقد نفى عن نفسه إرساله لشكوى وعند سؤاله عن علاقته بمصطفى جبريل، الذى قام بإرسال هذه البيانات، أفاد بأنه المنسق الإعلامى له ويعمل لديه ضمن آخرين".

رقم-2

ورأت اللجنة بعد الاقتراع وأخذ الأصوات التى انتهت بإجماع الحاضرين ثبوت الواقعة لما يأتى، لما كان النائب منتخبا كان أم معينا يمثل الشعب فإنه يتولى التشريع والرقابة على أعمال السلطة التنفيذية، ولما كانت مصر عضو فى عدة منظمات دولية ومن بينها الاتحاد البرلمانى الدولى، وأن الذى يتولى مخاطبة الجهات والمنظمات الدولية هو رئيس المجلس أو وفقا للنظام الذى يضعه لهذا الشأن، وكانت الأعراف والتقاليد البرلمانية توجب على النائب احترام اللائحة الداخلية وتلزمه بالحفاظ على القيم الوطنية، فإن فى تعمد مخاطبة النائب المذكور للجهات والمنظمات الدولية والسفارات ومن بينها الاتحاد البرلمانى الدولى بهذه العبارات وبعد تعمده ترجمتها إلى اللغة الانجليزية والتى تعتمد على تشويه صورة المجلس أمام منظمات أجنبية تصرف شائن، لا يقبله أى حس وطنى ويخرج عن حدود حرية الرأى والتعبير، لأن الجهات الدولية لا تملك تجاه البرلمان المصرى شيئا إلا إذا كان يقصد التشويه والإثارة فححسب، وكفى به إحراجا أن تلك الجهات هى أحالت هذه البيانات إلى البرلمان المصرى للاختصاص.

5

واستطرد التقرير: "وحيث لم يقدم النائب المحال أى تبرير معقول لإرسال مثل هذا المحتوى إلى منظمة دولية مثل البرلمان الدولى، كما لم يقدم أى مبرر مقبول لقيامه بترجمة مثل هذه العبارات إلى لغة أجنبية ومخاطبة الخارج بها، سوى أنه يقوم بذلك بصورة تلقائية ومنذ فترة زمنية طويلة لاسيما وأنها تحمل عبارات وإيحاءات تحط من قدر المجلس أمام الجهات والمنظمات الأجنبية على خلاف الحقيقة، فضلا عن دأبه ومحاولاته المستمرة لتصوير المجلس أنه بلا فعالية وهو أمر غير مألوف وغير مسبوق من نائب منتخب عن الشعب يؤدى إلى تشويه صورة المجلس كمؤسسة، فزعم أن المجلس لا يقوم بواجباته وفقا للدستور، فلم يصدر قانون بناء الكنائس، ولا قانون مفوضية التمييز ولا قانون العدالة الانتقالية، على الرغم من أن قانون بناء الكنائس صدر فى دور الانعقاد الأولن وأن الدستور لم يحدد وقتا محددا لإصدار قانون مفوضية التمييز فضلا عن أن قانون العدالة الانتقالية تتم مناقشته من خلال المقترحات المقدمة من الأعضاء إلى اللجان المعنية، رغم أن الحكومة لم تبادر بتقديمه".

وذكر تقرير لجنة القيم: "ولما كان النائب قد أقر فى تحقيق مكتب المجلس بأنه يمكن أن يكون أرسل بيانا إلى البرلمان الدولى وليس شكوى، كما أقر فى موضوع آخر من تحقيقات مكتب المجلس بأنه لا يوجد فارق بين البيان والشكوى".

رقم-3

وأكد التقرير أن اللجنة الفرعية تستبعد افتراض حسن النية فى تصرف النائب حيث انه خاطب الخارج فى شأن من شئون المجلس ونصب نفسه رقيبا على أعماله حال كونه رقيبا على اعمال السلطة التنفيذية وكان يستطيع اللجوء الى رئاسة المجلس أو إلى الأمانة العامة للاستفسار عما يراه ضروريا خاصة وأن النائب المحال لديه من الخبرة البرلمانية ما يجعله ملما بكيفية سير الاجراءات داخل المجلس، وإذ تذكر لجنة القيم بأن أعضاء مجلس النواب قد أقسموا على أن يحافظوا مخلصين على الوطن وأن يراعوا مصالح الشعب رعاية كاملة وان يحترموا الدستور والقانون، وتذكر أخيرا بأن من وضع نفسه موضع الاتهام والريب فلا يلومن من أساء الظن به.

وفى ختام تقريرها بشأن واقعة إرسال بيانات إلى جهات دولية، قالت لجنة القيم: "ترتيبا على ما سلف من ثبوت وبعد أخذ الأصوات على النحو بيانه، فقد انتهت اللجنة بإجماع الحاضرين إلى الموافقة على اعتبار الواقعة اخلالا جسيما بواجبات العضوية وبالتالى تقترح توقيع الجزاء المنصوص عليه فى البند خامسا من المادة 381من اللائحة الداخلية للمجلس والذى يقضى بإسقاط العضوية وإحالة الامر بتقرير إلى مكتب المجلس وفقا لما نصت عليه الفقرة الاولى من المادة 35 من اللائحة الداخلية للمجلس".


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print