الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 05:06 م
الأربعاء، 21 نوفمبر 2018 05:06 م

نواب يطالبون بمنع استيراد "ياميش وفوانيس" رمضان

أعضاء البرلمان يتبنون مبادرة "بلدنا أولى" لتشجيع المنتجات المحلية.. ويؤكدون: وقف استيراد هذه السلع يوفر عملة صعبة.. "ومش هيجرالنا حاجة لو منعنا استيرادها وربطنا الحزام شويه"

نواب يطالبون بمنع استيراد "ياميش وفوانيس" رمضان
طالب عدد من نواب البرلمان، بوقف استيراد بعض السلع غير الضرورية وعلى رأسها "ياميش وفوانيس رمضان"، لتوفير العملة الصعبة ودعم وتشجيع الصناعة الوطنية والمنتجات المحلية.
الإثنين، 06 مارس 2017 06:21 م
كتب محمود حسين
طالب عدد من نواب البرلمان، بوقف استيراد بعض السلع غير الضرورية وعلى رأسها "ياميش وفوانيس رمضان"، لتوفير العملة الصعبة ودعم وتشجيع الصناعة الوطنية والمنتجات المحلية، فيما تبنى بعض أعضاء اللجنة الاقتصادية مبادرة "بلدنا أولى"، لإحياء الصناعات الصغيرة وعدم استيراد منتجاتها من الخارج.

نائب يطالب بمنع استيراد فوانيس وياميش رمضان والألعاب النارية


و‏‫ناشد النائب محمد عبد الله زين الدين، وكيل لجنة النقل والمواصلات بمجلس النواب، حكومة المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، بإصدار قرارات عاجلة وسريعة بمنع استيراد فوانيس رمضان والألعاب النارية، سواء من الصين أو أى دولة فى العالم، ومنع استيراد جميع أنواع الياميش فى ضوء استعدادات المصريين لاستقبال شهر رمضان المعظم.
محمد عبد الله زين الدين
وقال "زين الدين"، فى طلب إحاطة قدمه للدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب، موجه إلى رئيس مجلس الوزراء، إن استيراد هذه السلع فى ظل الأزمة الاقتصادية الراهنة سيكلف الدولة المليارات من الدولارات، مما يزيد من الأزمة الاقتصادية.

وأكد "زين الدين"، ضرورة الاعتماد على السلع والمنتجات المحلية وتوفيرها فى الأسواق للمواطنين خلال شهر رمضان، لتشجيع الصناعة الوطنية خلال الظروف الصعبة التى يمر بها حاليا الاقتصاد المصرى.

وتابع: "بعد تحرير سعر الصرف ارتفعت الأسعار وصرف مليارات الدولارات على استيراد الياميش والفوانيس لتباع فى مصر بأسعار مرتفعة جدا، فذلك دعم لاقتصاد الدول المصدرة لها ويؤدى إلى ارتفاع سعر الدولار، واقتصاد مصر أولى بالدعم، والوقت والظروف الاقتصادية الصعبة الحالية لا تتطلب أى رفاهية، ويجب الاكتفاء بالسلع الأساسية، فاستيراد ياميش وفانونس رمضان استفزاز للناس الغلابة".

وطالب وكيل لجنة النقل بالبرلمان، مستوردى هذه السلع بالتوقف عن استيرادها مراعاة للظروف الاقتصادية للبلد، حتى ولو لمدة سنة أو سنتين.

النائب عمرو صدقى: منع استيراد الياميش وفوانيس رمضان يوفر العملة الصعبة


فيما، قال النائب عمرو صدقى، عضو لجنة الشئون الاقتصادية، إنه فى ظل الأزمة الاقتصادية الصعبة التى تمر بها البلد حاليا وارتفاع الأسعار وأزمة الدولار، لا بد من الاستغناء عن استيراد السلع المستفزة وغير الأساسية لتوفير العملة الصعبة.
عمرو-صدقي
وتابع "صدقى": "يجب التوقف عن استيراد الياميش وفوانيس رمضان، وأزمة ارتفاع سعر الدولار بعد تعويم الجنيه والظروف الاقتصادية الحالية تتطلب من الشعب أن يكون لديه وعى فى الحفاظ على العملة الصعبة".

واستطرد "صدقى": "مش هيجرالنا حاجة لو امتنعنا عن استيراد فوانيس وياميش رمضان، ولو ربطنا الحزام شوية سنة ولا سنتين، ونستعوض عنها من المنتجات المحلية".

ثريا الشيخ: نتبنى مباردة "بلدنا أولى" لتشجيع المنتجات المحلية والصناعات الصغيرة


من جانبها، قالت النائبة ثريا الشيخ، عضو اللجنة الاقتصادية، إنها تؤيد المطالب التى تنادى بمنع استيراد أى سلع غير أساسية وضرورية ومنها "الفوانيس والياميش"، متابعة: "ياريت نحارب الغلاء بالاستغناء ونساعد البلد شوية، الياميش وبعض السلع غير الضرورية لو مأكلنهاش مش هيموتونا، فهى سلع كمالية ومش مؤثرة وفى نفس الوقت تكلف مليارات الجنيهات لاستيرادها".
النائبة-ثريا-الشيخ
وتابعت: "وفيها ايه لو رجعنا للفانوس أبو شمعة بتاع زمان وتراثنا الجميل، إحنا المصريين أول من صنعوا الفوانيس، وبالنسبة لباقى المنتجات نستخدم منتجات بلدنا ونشجع الصناعة الوطنية".

وأكدت "الشيخ"، تبنيها ومجموعة من النائبات باللجنة الاقتصادية، مبادرة "بلدنا أولى" لدعم المنتجات المحلية وتشجيع إحياء الصناعات الصغيرة المصرية، وقالت إن هذه المبادرة أطلقها أحد المحاربين القدماء، وستتبنى تطبيقها فى محافظة القلوبية، وستطالب بتعميمها فى كل المحافظات، من خلال إقامة ورش تدريب فى مختلف المحافظات لتدريب الشباب والأشخاص ذوى الإعاقة والمرأة المعيلة على صناعة وإنتاج هذه المنتجات، قائلة: "مثل الصناعة الأشياء ذات الأشكال الفرعونية التى يتم استيراداها من الصين وهذا يعد طمس لهويتنا،وكذلك صناعات أخرى بسيطة وصغيرة بدلا من استيرادها نصنعها هنا فى مصر، وسنسعى إلى فتح أسواق لبيع هذه المنتجات وممكن نصدرها فيما بعد، فبلدنا مش هتقوم إلا على الصناعات الصغيرة".


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print