الأربعاء، 27 يناير 2021 07:47 م
الأربعاء، 27 يناير 2021 07:47 م

خريطة الشيعة فى مصر

مصادر: الأمن يرصد تحركات للقيادات شيعية بالبحيرة والإسكندرية وأكتوبر لتكوين تكتلات تمهيدا لتأسيس حزب سياسى.. وائتلافات مناهضة تحذر من انتشارهم بالصعيد.. وتؤكد: تحركاتهم مريبة

خريطة الشيعة فى مصر template-11
تحركات شيعية سرية، تتم خلف الستار، من أجل تشكيل تكتلات جديدة تابعة للشيعة فى عدد من المحافظات المصرية، بعدما أعلنت قيادات شيعية فى وقت سابق مساعيها لتشكيل مجلس أعلى شيعى، وهو الأمر الذى حذر منه سلفيون وائتلافات مناهضة للشيعة، مؤكدين أن المجتمع المصرى لن يسمح لهم بذلك.
الخميس، 04 مايو 2017 08:00 م
كتب كامل كامل – أحمد عرفة

تحركات شيعية سرية، تتم خلف الستار، من أجل تشكيل تكتلات جديدة تابعة للشيعة فى عدد من المحافظات المصرية، بعدما أعلنت قيادات شيعية فى وقت سابق مساعيها لتشكيل مجلس أعلى شيعى، وهو الأمر الذى حذر منه سلفيون وائتلافات مناهضة للشيعة، مؤكدين أن المجتمع المصرى لن يسمح لهم بذلك.

 

وفى هذا السياق كشفت مصادر مطلعة عن رصد الأجهزة الأمنية تحركات لعدد من الشيعة فى عدد من المناطق، على رأسها منطقة 6 أكتوبر والشيخ زايد، أيضا فى محافظتي البحيرة والإسكندرية، لسعيهم لتشكيل كيان وتكتل كبير.

 

وأضافت المصادر لـ"برلمانى" أن هذا التكتل الكبير سينطلقون من خلاله لبناء حسينيات ومطالبة الدولة بالسماح لهم بتشكيل حزب سياسى، ليخوضوا من خلاله أي استحقاق انتخابي.

 

المحافظات والمناطق التى يسعى الشيعة لتكوين تكتل خلالها هى التى يتواجد فيها بعض الحسينيات، ومنازل بعض قيادات الشيعة.

 

وكانت مصادر إسلامية كشفت عن تحركات عدد من قيادات الشيعة لتأسيس "المجلس الأعلى للشيعة"، ليكون بمثابة هيكل تنظيمى لجموع شيعة مصر، وبمثابة مركز له مراجع فكرية، كما هو الحال فى مدينة "قم" الإيرانية.

 ائتلاف الصحب والآل

وفى السياق ذاته قال علاء السعيد، المتحدث باسم ائتلاف الصحب والآل، أحد الائتلافات المناهضة للتشيع فى مصر، إنه بالفعل هناك تحركات يقوم بها الشيعة فى منطقة 6 أكتوبر، حيث يتواجد هناك قيادات شيعية، وكذلك بعض اللاجئين الشيعة الذين جاءوا لمصر من سوريا والعراق، موضحا أن هناك اجتماعات تتم فى هذا الإطار لتكوين تكتلات شيعية، مؤكدا أن تحركات الشيعة داخل مصر مريبة.

 

وأضاف المتحدث باسم ائتلاف الصحب والآل، أنه لا يوجد خطوة فيما يتعلق بمحاولات الشيعة تكوين تكتلات شيعية فى القاهرة والوجه البحرى، لأن البيئة هناك لن تسمح لهم بتحقيق غرضهم، ولكن الخطورة تكمن فى مساعى الشيعة للانتشار فى محافظات الصعيد.

 

وأوضح  المتحدث باسم ائتلاف الصحب والآل، أن الشيعة يسعون للتواجد بين العائلات والقبائل فى الصعيد من أجل محاولة إقناعهم بالتشيع، وبالتالى تنتمى العائلة التى يتشيع كبيرها للشيعة، وبذلك تكون هناك تكتلات شيعية تصبح خلايا نائمة تلعب بها إيران فى أى وقت.

قيادى سلفى

بدوره قال الشيخ تامر عزت، القيادى السلفى، إن مصر هي الدولة الوحيدة التي استعصت على الشيعة، لكنهم لا ييأسون وتاريخهم حافل بالإصرار علي الوصول لأهدافهم، والتي في أولها إبادة النواصب الذين ناصبوا عليا العداء والنواصب هم أهل السنة.

وأضاف القيادى السلفى، أن هذه الخطوة نواة لما بعدها، يصطادون بها الجهلة حول فكرة حب آل البيت، ثم زرع كراهية أهل السنة في قلوب هذا الشباب، ولو استمرت هذه الجهود ولم يقف لها حاكمنا وحكومتنا فسينتشر الفكر الشيعى، موضحا أن إيران تدعم مشروعها الصفوي في العالم بلا شك ، ويفعلون ذلك لأن حربهم حرب اعتقاد.

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print