الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:58 م
الخميس، 29 أكتوبر 2020 07:58 م

مصر والسودان..من المتضرر من إلغاء الاتفاقيات؟

بعد 13 عامًا من التوقيع..مطالبات سودانية بإلغاء اتفاقية الحريات الأربعة مع مصر.. واتهامات بتقاعسنا فى التنفيذ..القاهرة ملتزمة بتطبيقها.. والعرابى: لا يجب أن يصل العناد للإضرار بمصالح الشعوب

مصر والسودان..من المتضرر من إلغاء الاتفاقيات؟ مصر والسودان..من المتضرر من إلغاء الاتفاقيات؟
ركزت عدد من الصحف السودانية خلال الفترة الماضية، على الحديث عن اتفاقية الحريات الأربعة التى تم توقيعها مع مصر، حيث عرضت الصحف، تقارير تتضمن مطالبات بإلغاء هذه الاتفاقية، فضلا عن الإشارة إلى أن هناك تحركات حكومية فعلية داخل السودان للإعلان عن إلغاء هذه الاتفاقية مع مصر .
الجمعة، 12 مايو 2017 06:03 ص
كتبت سماح عبد الحميد

ركزت عدد من الصحف السودانية خلال الفترة الماضية، على الحديث عن اتفاقية الحريات الأربعة التى تم توقيعها مع مصر، حيث عرضت الصحف، تقارير تتضمن مطالبات بإلغاء هذه الاتفاقية، فضلا عن الإشارة إلى أن هناك تحركات حكومية فعلية داخل السودان للإعلان عن إلغاء هذه الاتفاقية مع مصر .

 

ماهى اتفاقية الحريات الأربعة ؟

 

فى عام 2004 وقَّعَت السودان مع مصر اتفاقية "الحريات الأربع" التى تنُصُّ على حرية "التملك والتنقل والإقامة والعمل"، وبالاتفاق ممصر، تم وضع شروط لمنح التأشيرة لمنح تأشيرة للسودانيين لدخول مصر، بسبب الأوضاع الامنية خلال هذه الفترة، وتم الاتفاق على فرض تأشيرة من سن 16 عاما حتى 49 عاما، بعدها تم تخفيفها لسن 18 عام، وحتى سن 60 عاما، كنوع من التسهيلات على السودانيين .

 

البشير يؤكد على تفعيل الاتفاقية فى 2014

 

فى عام 2014، خلال لقاء مشترك بين الرئيس عبد الفتاح السيىسى والرئيس عمر البشير، أكد البشير على تفعيل اتفاقية الحريات اﻷربع بين البلدين قرييا، وشدد على أن العلاقات بين البلدين أفضل من أى وقت مضى.

 

السودان تفرض تأشيرة على المصريين تحت مبدأ التعامل بالمثل

 

خلال الفترة الماضية اتهمت السودان مصر بالتباطئ فى تنفيذ هذه الاتفاقية، وأعقب ذلك اتخاذ قرار مفاجئ من قبل السودان، فى إبريل، بفرض تأشيرات على المصريين القادمين للأراضى السودانية، من سن 18 عاما حتى 49 عاما، والسماح بدخول الفئات العمرية من حملة الجوازات المصرية من سن 50 عاماً فيما فوق، والسماح بدخول النساء والأطفال دون الحصول على التأشيرة، بالإضافة إلى تحصيل رسوم من المغادرين المصريين بقيمة 530 جنيها سودانيا.

 

مطالبات بإلغاء الاتفاقية

 

وبعد هذا القرار بفترة بدأت الصحافة السودانية تتحدث عن مطالبات بإلغاء الاتفاقية بشكل نهائى، وأشارت بعض الصحف السودانية إلى أن هناك ترتيبات حكومية لدراسة السودان لإلغاء اتفاقية الحريات الأربع التى وقعها مع جمهورية مصر منذ عهد الرئيس حسنى مبارك فى عام 2004، بداعى أن مصر لم تلتزم بتطبيق الاتفاقية .

 

 

هل تقاعست مصر عن تنفيذ الاتفاقية ؟

 

اللواء حاتم باشات عضو لجنة الشئون الافريقية، قال إن مصر التزمت باتفاقية الحريات الأربعة، والمطالبات بإلغاء الاتفاقية يسبب ضررا للشعبين المصرى والسودانى ولكن الشعب السودانى قد يكون متضررا بشكل أكير.

وأضاف باشات لـ"برلمانى " أن الاتفاقية بنت على أربع أجزاء، حرية الإقامة، والعمل، والتملك، والتنقل، وفى جزئية التنقل كانت مصر تضع شروطًا فيما يتعلق بمنح التأشيرة لدخول مصر، وذلك حماية لحدود البلدين .

وأوضح باشات أنه منذ فترة أعلنت السودان أيضا فرض تأشيرة على المصريين الداخلين للأراضى السودانية، وهو ما لم نعترض علىيه لأن ذلك متعلق بسيادتها .

وأشار باشات إلى أن المحاولات الدائرة فى السودان حاليا للحديث عن إلغاء الاتفاقية، لأن مصر لم تلتزم بها، أمر غير صحيح، لأن السودانيين يعيشون فى مصر، ويتملكون أراضى، ويعلمون فى وظائف مختلفة، بالعكس المشكلة فى التملك المصريين فى الأراضى السودانية هو الأكثر بسبب القانون الذى يحكم تملك الأراضى فى السودان .

 

العرابى: الشعب السودانى الشقيق استفاد جدًا من اتفاقية الحريات الأربعة وأتعجب من المطالبات بإلغائها

 

وقال السفير محمد العرابى، وزير الخارجية الأسبق، وعضو لجنة العلاقات الخارجية، إنه يتعجب بشدة عن الحديث عن المطالبات السودانية بإلغاء اتفاقية الحريات الأربعة .

وأضاف العرابى لـ"برلمانى "إلغاء الاتفاقية لا يؤثر على مصر، لأن الشعب السودانى الشقيق، استفاد جدًا من الحريات الأربعة، وأتعجب أن تتم المطالبة بإلغاء الاتفاقية التى تمس مصالح الشعبين أكثر من المصالح الرسمية .

وتسائل العرابى "هل وصل الحال إلى هذه الدرجة من العناد، ومن الغريب جدًا أن تصل الأمور إلى هذا الحد فى الخلافات الأخيرة بين مصر والسودان .

أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى ونظيره السودانى عمر البشير رفع مستوى اللجنة المشتركة بين البلدين من المستوى الوزارى إلى المستوى الرئاسى لتحقيق مزيد من الدعم وتفعيل التعاون المشترك بين البلدين فى مختلف المجالات بما يحقق ويعود بالنفع على شعبى وداى النيل، وطالبا الإعلام بالحرص فيما يتعلق بتناول العلاقة بين البلدين.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print