الإثنين، 30 نوفمبر 2020 09:50 ص
الإثنين، 30 نوفمبر 2020 09:50 ص

"السعر هو هو.. الحجم مش زى ماهو!"

شركات خفضت وزن وحجم عبوات السلع الغذائية ولم تقلل أسعارها.. والجبن والمقرمشات والمياه الغازية أبرزها.. ونائب: ارتفاع سعر التكلفة السبب.. وآخر يتساءل: أين الرقابة و قانون حماية المستهلك؟

"السعر هو هو.. الحجم مش زى ماهو!" السعر هو هو.. الحجم مش زى ماهو
ارتفعت أسعار السلع بعد تعويم الجنيه وزيادة فواتير الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي، ما انعكس على أسعار تكلفة إنتاح السلع خاصة الغذائية، ما أدى لزيادة أسعار المنتجات عدة مرات منذ نوفمبر الماضى وحتى الآن، إلا أن بعض المصانع وجدت انخفاضًا ملحوظًا في المبيعات، فلجأت إلى اتباع استراتيجيات جديدة في عمليات البيع، بالإبقاء على السعر كما هو، ولكن مع تخفيض الحجم والوزن فى العبوة.
الخميس، 25 مايو 2017 05:29 م
كتب مصطفى النجار

ارتفعت أسعار السلع بعد تعويم الجنيه وزيادة فواتير الكهرباء والمياه والغاز الطبيعي، ما انعكس على أسعار تكلفة إنتاح السلع خاصة الغذائية، ما أدى لزيادة أسعار المنتجات عدة مرات منذ نوفمبر الماضى وحتى الآن، إلا أن بعض المصانع وجدت انخفاضًا ملحوظًا في المبيعات، فلجأت إلى اتباع استراتيجيات جديدة في عمليات البيع، بالإبقاء على السعر كما هو، ولكن مع تخفيض الحجم والوزن فى العبوة.

 

نائب: أسعار السلع لن تنخفض.. ونحن نستورد حتى القمامة والمناديل

 

وقال محمود الصعيدي عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، إن زيادة أسعار التكلفة للخامات بسبب تعويم الجنيه هى السبب، وإن مصر دولة لا تحقق الاكتفاء الذاتى حتى لأساسيات السلع الغذائية مثل القمح أو الذرة الصفراء، ما أدى لتأثرنا بأسعار السلع في السوق العالمى بالإضافة إلى سعر صرف الجنيه أمام العملات الأجنبية خاصة الدولار الأمريكي واليورو.

وأضاف عضو لجنة الشئون الاقتصادية في تصريح لـ"برلمانى"، أن الأسعار لن تنخفض إلا بتحقيق زيادة في افنتاج المحلى ما يؤدى لزيادة المعروض عن حاجة السوق ووقتها تنخفض أسعار الخامات والتى بالتابعية تؤثر على السعر النهائي للسعل، موضحًا أن مصر تستورد زيت الطعام والبطاطس والقمح والسكر والدواجن واللحوم الحمراء حتى أكياس القمامة والمناديل المعطرة نستوردها، فكيف لنا أن نسأل عن خفض الأسعار ونحن لا ننتج الاحتياجات الأساسية.

 

نائب: الناس كفرت من الغلاء والاستغلال والشركات المنتجة خفضت وزن وحجم عبوات السلع الغذائية

 

قال طارق متولى عضو لجنة الشئون الاقتصادية بمجلس النواب، إن عشرات الشركات بدأت بالفعل في تخفيض أوزان وأحجام العبوات خاصة في مجال السلع الغذائية بعد أن ضاق المستهلكين بكثرة تحريك الأسعار عقب قرار البنك المركزى بتحرير سعر صرف العملة "تعويم الجنيه"، لافتًا إلى أن الأسعار أصبحت لا تحتمل والناس كفرت من الغلاء والاستغلال.

وأضاف النائب طارق متولى، فى تصريح لـ"صوت الأمة"، أنه يجب أن تضع الشركات المنتجة الوزن والسعر على رأس العبوة بشكل ثابت وليس بخط صغير في أسفل العبوة أو تجاهل ذكر هذه البيانات على بعض العبوات.

وأكد على ضرورة تفعيل مواد قانون حماية المستهلك والدور الرقابي في الأسواق لأن أى قرارات إصلاح اقتصادي سيتواكب معها استغلال للمواطنين.

 

عضو بلجنة الصناعة فى البرلمان: مصانع قللت حجم العبوات وتبيعها بنفس الأسعار

انتقد عزت المحلاوى عضو لجنة الصناعة بمجلس النواب، قيام عدد من المصانع  بتقليل حجم وكمية المنتجات الغذائية منذ أسبوعين، وبدأت المنتجات في النزول إلى الأسواق بنفس السعر القديم لكن بكميات أقل.

وقال المحلاوى، في تصريح لـ"برلمانى"، إن المصانع لم توضح للمواطنين ولا كذلك جهاز حماية المستهلك، جوانب القرار الجديد، وهو ما يعد خداعًا للمواطنين حتى وإن ارتفعت تكلفة الإنتاج، مؤكدًا ان المصانع التى خفضت الكمية تحقق أرباحًا تتجاوز 200%.

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print