الأحد، 25 أكتوبر 2020 10:21 ص
الأحد، 25 أكتوبر 2020 10:21 ص

تفاصيل جديدة عن الهجوم المسلح على كمين إسنا

فريق المحققين يستجوب المتهم المقبوض عليه.. والأهالى يبلغون بمشاهدتهم الهارب بمدخل الطريق الصحراوى.. والنيابة تستمع لأقوال المصابين والشهود

تفاصيل جديدة عن الهجوم المسلح على كمين إسنا تفاصيل جديدة عن الهجوم المسلح على كمين إسنا
يكثف فريق المحققين من رجال المباحث والجهات الأمنية بمحافظة الأقصر جهودهم، للتوصل للمتهم الهارب فى واقعة الهجوم المسلح على كمين مرورى بمدينة إسنا جنوبى المحافظة، والذى اشترك مع آخر تم القبض عليه من الأهالى بعد الحادث بدقائق معدودة
الأحد، 06 أغسطس 2017 08:00 م
الأقصر – أحمد مرعى

التضامن تصرف 10 آلاف جنيه للشهيد و5 آلاف لكل مصاب ومعاش استثنائى للجميع
 

يكثف فريق المحققين من رجال المباحث والجهات الأمنية بمحافظة الأقصر جهودهم، للتوصل للمتهم الهارب فى واقعة الهجوم المسلح على كمين مرورى بمدينة إسنا جنوبى المحافظة، والذى اشترك مع آخر تم القبض عليه من الأهالى بعد الحادث بدقائق معدودة خلال محاولته الهرب فى الحادث الذى أسفر عن استشهاد أمين شرطة ومواطن وإصابة 3 آخرين من الأهالى.

 

ويستجوب فريق التحقيقات فى الحادث باستجواب المتهم المقبوض عليه لدى مطاردة الأهالى، وعثر بداخل طيات ملابسه على ورقة مكتوب عليها "رحلة ذهاب بلا عودة"، وكذلك أوراق أخرى تضم المخطط الذى كانوا ينوون تنفيذه بالمحافظة، ولكن سرعة البديهة لرجال المرور والأهالى ساعدت فى القبض عليهم لدى تواريهم عن الأنظار فى مدينة إسنا جنوبى محافظة الأقصر، وذلك للاستدلال منه على المتهم الثانى الهارب، وباقى المخططين معهم فى الواقعة المثيرة، حيث تم تحريز السيارة المضبوطة التى كانوا يستقلونها قبل الحادث التى حملت أرقام "نقل الغربية 164091" هيلوكس بيضاء اللون إثنين كابينة، بندقية آلية، و3 خزائن طلقات نارية، وحزام ناسف وقنبلة يديوية كانا معدان للانفجار.

 

التحقيقات ورواية الأهالى شهود العيان

كما كشفت التحقيقات، عن أن الأهالى أبلغوا رجال الشرطة بوجود بندقية آلية وكرتونة، بداخلها أوراق وطلقات نارية ودراجة بخارية بالقرب من كافيتريا على مدخل الطريق الصحراوى بمدينة إسنا، وأكدوا أن المتهم الهارب الثانى كان يستقل تلك الدراجة وترك تلك المضبوطات بجوار الكافتيريا وهرب فى سيارة نقل فى الطريق الصحراوى للخروج من المدينة لكى يهرب من رجال الشرطة الذين يلاحقونه فى كافة أنحاء مدينة إسنا.

 

الاستماع لأقوال المصابين

فيما استمع فريق التحقيقات ورجال النيابة العامة لأقوال المصابين الثلاثة فى الحادث وهم كل من "حسين محمد عبد الدايم، 32 سنة، ومحمد رجب حافظ، 23 سنة، موظف، ومصطفى سلطان فتحى 22 سنة، وكذلك اثنين من أقارب الشهيد "محمد عبد الماجد محمد الخطيب" والذين كانوا شهود عيان على الحادث، وحوالى 7 مواطنين آخرين بمدينة إسنا من الذين قاموا بمطاردة المتهمين وقبضوا على أحدهم، وذلك على مدار الـ48 ساعة الماضية.

 

ويشن رجال الشرطة بمديرية أمن الأقصر حملات وجولات تمشيطية على مدار الساعة فى الطرق الزراعية والصحراوية الشرقية والغربية بالمدينة لمطاردة المتهم الهارب بالحادث، حيث أمر اللواء مصطفى صلاح الدين مدير أمن الأقصر، بضرورة غلق جميع مخارج المدينة وتفتيش كافة السيارات المشتبه فيها، كما انتشرت فرق بحث لتمشيط كل الطرق والمدقات الجبلية بالمناطق الجبلية بقرى ونجوع وحواجر المدينة والمحافظة بأكملها.

 

طريقة الهروب

وقال شهود العيان للحادث خلال التحقيقات، إن المتهمين فور الهرب استقل أحدهم دراجة بخارية من قائدها بالقوة، وهرب فى الطريق المؤدى للطريق الصحراوى والمناطق الجبلية بالمدينة، أما الآخر فقد استقل دراجة بخارية أخرى يرجح أنها كانت مملوكة للشهيد محمد عبد الماجد، سرقها بعد قتله، ودخل بها فى شارع جسر السيالة المكتظ بالأهالى والمواطنين، فيما طارده عدد من الأهالى، غير أنه توجه لشارع متفرع منه يسمى شارع الجنينة، وأطلق أعيرة نارية على الأهالى من بندقية خرطوش كانت بحوزته، ثم هرب لشارع السوق حتى نجح أبناء المدينة فى القبض عليه، ولقنوه علقة ساخنة، وكادوا يفتكون به حتى وصلوا به للمركز وسلموه لرجال المباحث.

 

وفى نفس السياق، أعلن أحمد عبيد وكيل وزارة التضامن الاجتماعى بمحافظة الأقصر، صرف معاشات استثنائية ومبلغ 10 آلاف جنيه لشهيد حادث إسنا، و5 آلاف جنيه لكل مصاب بالحادث، وذلك كدعم من وزارة التضامن الاجتماعى.

 

إجراءات صرف شيك الـ10 آلاف جنيه

وأضاف وكيل تضامن الأقصر لـ"برلمانى"، أن المديرية تنهى حالياً إجراءات صرف شيك بمبلغ 10 آلاف جنيه لزوجة الشهيد الشاب "محمد عبدالماجد الخطيب" 29 سنة، كما يتم فحص الأوراق الخاصة بزوجته لصرف معاش استثنائى شهريًا حتى لو كانت موظفة، كما يجرى البدء فى استخراج شيكات بمبلغ 5 آلاف جنيه لكل مصاب من الثلاثة، وكذلك معاشات استثنائية لهم لدورهم البطولى فى الحادث.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print