السبت، 23 سبتمبر 2017 02:51 م
السبت، 23 سبتمبر 2017 02:51 م
Parlmany-HP-LB 728x90 head:
الأربعاء، 13 سبتمبر 2017 04:00 ص
كتب محمود عبد الراضى

شهدت منطقة سيناء، امس الثلاثاء، حالة من الاستنفار الأمنى، على خلفية استشهاد 18 من رجال الشرطة وإصابة 5 آخرين فى حادث إرهابى غاشم أول أمس الاثنين.

 

وتحركت حملات أمنية مكبرة استهدفت أوكار الجماعات المتطرفة والكوادر الإرهابية التى تقطن المناطق الجبلية وتتخذ منها مخبأ لها، بعيدا عن الأمن، إذ تطل برأسها ما بين الحين والآخر لارتكاب حوادث إرهابية.

 

وتواصل قوات الأمن ضرباتها الموجعة لخفافيش الظلام، الذين يحاولون النيل من الوطن عن طريق استهداف العيون الساهرة التى تحرس مؤسسات الدولة، وتعمل على تحقيق الأمن والاستقرار.

 

وتنتهج الأجهزة الأمنية سياسة الضربات الاستباقية لوأد العديد من العمليات الإرهابية قبل وقوعها، بناءً على معلومات من الأجهزة المعلوماتية حول أماكن وجود العناصر الإرهابية والمناطق التى يترددون عليها، وإيفاد مأموريات أمنية للتعامل معهم.

 

وعززت الأجهزة الأمنية من تواجدها في الأكمنة والمحاور الرئيسية، و تدعيم منطقة سيناء بكوادر أمنية وأسلحة وذخيرة، فضلاً عن أجهزة التشويش على المتفجرات والكلاب البوليسية، وضباط المفرقعات الذين يجيدون التعامل مع الأجسام الغريبة.

 

وفسر خبراء أمنيون لجوء الجماعات الإرهابية لارتكاب هذا الحادث الغاشم، بسبب الضربة الأمنية الناجحة التى وجهتها الأجهزة الأمنية للإرهابيين الفارين من سيناء إلى منطقة أرض اللواء في العجوزة بمحافظة الجيزة، إذ داهمت مكان وجودهم وتعاملت معهم بالرصاص نحو 4 ساعات، مما أسفر عن مقتل 10 منهم وضبط كميات من الأسلحة والذخيرة، وإحباط مخططاتهم فى تنفيذ العديد من الحوادث الإرهابية بالمنطقة المركزية "القاهرة، والجيزة، والقليوبية".

 

وأكد الخبراء الأمنيون، أن الكوادر الإرهابية بسيناء أصيبت بالصدمة إثر مقتل خليتين لها في الجيزة بعد زحفهم من سيناء قبل تنفيذ المخططات المتفق عليها، الأمر الذى جعل هذه الجماعات المتطرفة تفكر فى ارتكاب حوادث إرهابية ضد رجال الشرطة انتقاماً منهم بسبب مقتل الإرهابيين العشرة، ومن ثم استهدفوا رجال الشرطة مما أسفر عن استشهاد 18 منهم وإصابة 5 آخرين.

 

ولفت الخبراء إلى أن هذه الحوادث الجبانة لن تزيد رجال الشرطة إلا عزيمة وإصراراً، ومواصلة الجهد في مكافحة الإرهاب الغاشم، خاصة أن الروح المعنوية لرجال الشرطة بصفة عامة وفي سيناء بصفة خاصة في السماء، ولديهم إصرار كبير على أداء رسالتهم السامية في حفظ الوطن مهما كلفهم الأمر، فهم لا يهابون الموت، يتسابقون فيما بينهم لنيل الرتبة الأسمى والأعظم فى جهاز الشرطة ، وهى رتبة "شهيد".

 

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print