الأحد، 22 أبريل 2018 10:17 م
الأحد، 22 أبريل 2018 10:17 م
Parlmany-HP-LB 728x90 head:

بريطانيا على خطى روسيا

جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية: نكثف الجهود لاستئناف السياحة إلى شرم الشيخ بعد بروتوكول مصر وموسكو.. وانفراجة بحلول 2018.. وعودة الرحلات الروسية أزاح حجج تيريزا ماى

بريطانيا على خطى روسيا النواب البريطانيون أعضاء جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية
شهد مجلس العموم البريطانى، مناظرة بين اثنين من النواب المطالبين بعودة الطيران مع مصر، ووزير الدولة للنقل فى حكومة تيريزا ماى رئيسة الوزراء البريطانية.
الأحد، 17 ديسمبر 2017 10:00 ص
كتب محمد صبحى
شهد مجلس العموم البريطانى، مناظرة بين اثنين من النواب المطالبين بعودة الطيران مع مصر، ووزير الدولة للنقل فى حكومة تيريزا ماى رئيسة الوزراء البريطانية، على خلفية عزم الرئيس الروسى فلاديمير بوتين اتخاذ قرار استعادة الطيران مع مصر بعد لقائه بالرئيس عبد الفتاح السيسى فى القاهرة.

 

وفى هذا الإطار، أكد عدد من أعضاء جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية، أن المناظرة خطوة جيدة نتيجة للجهود المبذولة والزيارات المتبادلة بين الجانبين خلال الفترة المقبلة، مؤكدين حدوث انفراجة فى الملف بحلول عام 2018، وأن أعضاء الجمعية سيواصلون جهودهم خلال الفترة المقبلة لمتابعة الملف، إذ أنه من المقرر تنظيم زيارة مرتقبة إلى بريطانيا العام المقبل.

 

فى البداية، وجهت النائبة داليا يوسف رئيس جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية، الشكر على أعضاء جمعية الصداقة بالبرلمان البريطانى على المناظرة التى شهدتها جلسة مجلس العموم البريطانى حول استئناف حركة الطيران البريطانى إلى مصر.

 

وأوضحت البرلمانية داليا يوسف، فى تصريح لـ"برلمانى"، أن مطالبة أعضاء العموم البريطانى الحكومة البريطانية باستئناف الطيران إلى مصر جاء نتيجة لزياراتهم فى مصر، موضحة أن التواصل بين البرلمانات دائمًا له هدف يتمثل فى تفهم الأوضاع الداخلية على أرض الواقع، خاصة أنه فى بعض الأحيان تحدث دعاية سلبية ضد الدولة المصرية، وبالتالى من المهم التواصل مع البرلمانات الخارجية والدوائر السياسية بكل دولة لتوضيح الأوضاع الداخلية.

 

وأشارت عضو لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، إلى أن المناظرة تصب فى مصلحة مصر تمامًا ومن يتابعها يجد أننا سنرى انفراجة قريبة بخصوص عودة السياحة البريطانية إلى مصر فى مطلع 2018، خاصة بعد استئناف حركة الطيران الروسى.

 

وشددت البرلمانية داليا يوسف، على أهمية تواصل البرلمان المصرى مع أعضاء البرلمانات الأجنبية، مستنكرة الانتقادات التى قد توجه أحيانًا إلى البرلمان المصرى بسبب السفريات البرلمانية، موضحة أن السفريات والاستضافة للوفود الخارجية مهم جدًا بعيدًا عن الزيارات البروتوكولية، خاصة أن رئيس جمعية الصداقة البرلمانية البريطانية بمثابة شاهد عيان عن الوضع المصرى بعد زياراتهم الأخيرة ومشاهدة الأوضاع الأمنية بالمطارات والشوارع، وبالتالى يدافعون عن مصر وقضيتنا عن اقتناع.

 

وكشفت رئيس جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية، عن زيارة مرتقبة العام المقبل تحمل العديد من الأهداف وهى التواصل السياسى وتحقيق التواجد الثقافى وإبرام تعاون فى مجال الملف الصحى ومتابعة استئناف السياحة.

 

ومن جانبه، اعتبر النائب طارق الخولى أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان وعضو جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية، ما شهده مجلس العموم البريطانى من مناظرة حول استئناف الطيران البريطانى إلى شرم الشيخ خطوة جيدة، ويؤكد أثر التواصل مع الطرف الآخر، موضحًا أنه من خلال تواصل جمعية الصداقة البرلمانية ولد أثر حقيقى فيما يتعلق بملف السياحة.

 

وأوضح الخولى، فى تصريح لـ"برلمانى"، أن الضرر الواقع من وقف السياحة البريطانية إلى شرم الشيخ لم يتضرر منه الجانب المصرى فحسب، وإنما هناك أيضًا أضرار على شركات تعد من أكبر شركات السياحة البريطانية وأدى لإفلاس بعضها، مشيرًا إلى أن قرار وقف الطيران البريطانى قرار سياسى لتيريزا ماى.

 

وأضاف أمين سر لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان، أن الحكومة البريطانية كانت تأخذ وقف حركة الطيران الروسى حجة لتعليق حركة الطيران، ويتخذون دليلاً على الأجواء المصرية، ولكن مع استئناف حركة الطيران الروسى تم إزاحة الحجة التى تعتمد عليها تيريزا ماى.

 

وتابع عضو جمعية الصداقة البرلمانية المصرية البريطانية، أن الأرض ممهدة لعودة السياحة البريطانية، وما زال الملف مفتوحًا وستسمر الجهود سواء من جانب البرلمان المصرى فى التواصل مع جمعية الصداقة بالعموم البريطانى للضغط على الحكومة البريطانية لعودة السياحة فى ظل عدم وجود مبررات لعودة السياحة لشرم الشيخ.



 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print