الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 08:16 ص
الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 08:16 ص

اتهامات الإرهاب تطارد قطر وتركيا

موقع أمريكى يدعو للتركيز على دورهما فى تمويل الإرهاب والتطرف.. ويؤكد: أدلة على تورط الدوحة فى غسيل أموال وتقديم دعم للمتطرفين على مدار عقد.. وأنقرة يديرها نظام بلطجى مستبد

اتهامات الإرهاب تطارد قطر وتركيا اتهامات الإرهاب تطارد قطر وتركيا
دعا موقع "الجيمنر" الأمريكى إلى ضرورة التركيز على دور قطر وتركيا فى تمويل الإرهاب والتطرف، وقال الموقع فى تقرير تحت عنوان "لا تنسوا قطر وتركيا" إن مستشار الأمن القومى الأمريكى "اتش ار ماكمستر" قد شدد على نقطة مهمة الأسبوع الماضى تستحق انتباه أوسع.
الأربعاء، 20 ديسمبر 2017 09:00 ص
كتبت ريم عبد الحميد

دعا موقع "الجيمنر" الأمريكى إلى ضرورة التركيز على دور قطر وتركيا فى تمويل الإرهاب والتطرف، وقال الموقع فى تقرير تحت عنوان "لا تنسوا قطر وتركيا" إن مستشار الأمن القومى الأمريكى "اتش ار ماكمستر" قد شدد على نقطة مهمة الأسبوع الماضى تستحق انتباه أوسع.

فخلال حديث أمام مؤتمر فى واشنطن، سلط ماكميستر الضوء على دولتين قال إنهما تلعبان دورًا رئيسيًا فى تعزيز إيديولوجية التطرف الإسلامى من خلال الجمعيات الخيرية الإسلامية والمدارس وغيرها من المنظمات الاجتماعية. وهاتان الدولتان ليست منها ليبيا أو باكستان أو إيران الشيعية، لكن هما دولتين تعتبران من أقوى حلفاء الغرب فى السنوات الماضى وأحدهما عضو بالناتو ودولة مرشحة لعضوية الاتحاد الأوروبى، بينما تستضيف الأخرى قاعدة عسكرية حيوية فى الشرق الأوسط، ويوجد بها مقر القيادة المركزية الأمريكية وأكثر من 9 آلاف من القوات الأمريكية. هاتان الدولتان هما قطر وتركيا، وكما قال ماكمستر، إن الترويج لإيديولوجية التطرف الإسلامى يتم بشكل أكبر من قبل قطر وتركيا.

وكان ماكمستر قد قال إن تركيا مسئولة بشكل رئيسى عن نشر ما وصفه بـ"الأيديولوجيا الإسلامية المتطرفة" حول الحالة، مشيرًا إلى أن أنقرة انضمت مؤخرًا إلى قطر بحيث أصبحا "مصدرًا رئيسًا لتمويل يساهم فى نشر الأيديولوجيا المتطرفة."

 

 ويتابع الموقع قائلاً: ليست هذه المرة الأولى التى يربط فيها مسئولو إدارة ترامب قطر بترويج الإرهاب. فالرئيس الأمريكى نفسه سبق أن قال فى يونيو الماضى فى بداية المقاطعة العربية للدوحة، إن دولة قطر كانت تاريخيًا ممولاً للإرهاب بمستوى عالٍ جدًا. وعلى مدار أكثر من 10 سنوات تم رصد الأدلة على جمع تمويلات وغسيل أموال فى قطر باسم جماعات إسلامية من بينها داعش.

 

ويشير التقرير إلى أنه برغم وجود تمويل للإرهاب فى دول عربية أخرى، لكن لأن قطر تحب أن تصور نفسها كدولة مختلفة عن باقى الخليج تتبنى الإسلام بقيم تنويرية ولديها سياسة خارجية مستقلة، وطرف قوى فى مجالا العقارات العالمية والأسواق المالية، فقد أصبح من الضرورى كشف الصورة الحقيقية لها.

 

 ويمضى التقرير فى القول، إن الأمر نفسه ضرورى مع تركيا، وإن كانت المهمة ستصبح أسهل فى ظل حقيقة أن البلاد يديرها نظام بلطجى مستبد فى شكل الرئيس رجب طيب أردوغان. وقد حدد ماكمستر حزب العدالة والتنمية الحاكم فى تركيا مع الإخوان عندما قال "بالعمل من خلال المجتمع المدنى، يعززون السلطة بالحزب الواحد وهذه مشكلة ساهمت فى انحراف تركيا عن الغرب للأسف"، على حد قوله. وهذا الانجراف أو الانحراف أصبح مفهومًا بعدما منح أردوغان لنفسه سلطات شبه استبدادية. ويحذر الموقع من أنه لو لم تغير قطر وتركيا سياساتهما، سيظل الترويج للإيديولوجيات المتطرفة وحتى الحرب الإقليمية قائمًا. وربما تكون قطر وتركيا جزءًا من الحل، لكنهما بالتأكيد الآن جزء من المشكلة.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print