الثلاثاء، 07 أبريل 2020 04:35 م
الثلاثاء، 07 أبريل 2020 04:35 م

فتنة الأذان الموحد تصل البرلمان

أمين سر "دينية النواب": تزيُد لا داعى منه ويتنافى مع الروحنيات.. وكيل اللجنة: لا يصلح تطبيقها بالمحافظات.. وأمنة نصير: المشكلة فى استخدام مكبرات الصوت بأذان الفجر

فتنة الأذان الموحد تصل البرلمان ---
آثار إعلان الدكتور محمد مختار جمعة عن اعتزام وزارة الأوقاف تطبيق فكرة الأذان الموحد خلال الفترة المقبلة، حالة من الجدل بين أعضاء البرلمان إذا اعتبر برلمانيين إن الفكرة تزيد وتتنافى مع روحنيات الأذان، مؤكدين إن الأزمة فى استخدام مكبرات الصوت فى آذان الفجر وأن هناك صعوبة فى تطبيق الأذان الموحد بالمحافظات.
الجمعة، 12 يناير 2018 04:00 ص
كتب محمد صبحى

آثار إعلان الدكتور محمد مختار جمعة عن اعتزام وزارة الأوقاف تطبيق فكرة الأذان الموحد خلال الفترة المقبلة، حالة من الجدل بين أعضاء البرلمان إذا اعتبر برلمانيين إن الفكرة تزيد وتتنافى مع روحنيات الأذان، مؤكدين إن الأزمة فى استخدام مكبرات الصوت فى آذان الفجر وأن هناك صعوبة فى تطبيق الأذان الموحد بالمحافظات.

"دينية البرلمان" لوزير الأوقاف: إطلاق الأذان الموحد تزيُد لا داعى له ويتنافى مع روحنيات الأذان
 

انتقد الدكتور عمر حمروش أمين سر لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب، ما أعلنه الدكتور محمد مختار جمعة عن عزمه لإطلاق الأذان الموحد خلال الفترة المقبلة قائلا: "اعتبر ذلك تزيد لا داعى له ويتنافى مع مسألة روحنيات المؤذن والأذان، خاصة وأن كل منطقة اعتادت على صوت معين وكل أهل بلد وكل مسجد رواده تعودا على صوت فلا يجوز إجبارهم على أذان موحد تحت أى مبرر من المبررات".

وأضاف حمروش فى تصريح خاص لـ"اليوم السابع"، أنه سيطالب باستدعاء مسئولى وزارة الأوقاف إلى اللجنة الدينية لمناقشتهم فى فكرة إطلاق الأذان الموحد والوقوف على دوافعهم والأسانيد الخاصة بهذا الشأن، متابعا تطبيقه يحتاج المزيد من الدراسة قبل البدء فى تطبيقه.

ومن جانبه، قال اللواء شكرى الجندى وكيل لجنة الشئون الدينية بالبرلمان، إن تطبيق الأذان الموحد يصلح لمدينة القاهرة فقط ولا يصلح لباقى المحافظات الأخرى، حيث أن تواجد المؤذن المادى أمام المواطنين يخلق جو من الروحنيات، بالإضافة إلى أن اختلاف مواعيد الأذان ما بين القاهرة ومراعاة فروق التوقيت يجعل فكرة إطلاق الأذان الموحد غير صالحة للتطبيق.

وأضاف الجندى فى تصريح لـ"برلمانى"، لا مانع من تجربة فكرة الأذان الموحد بمحافظة القاهرة، وأخشى أن تقتل روحنيات الأذان لدى المصليين، حيث أن وجود المؤذن ضرورة ملحة فى تحقيق الروحنيات لدى المستقبلين بالمساجد.

وتابع وكيل لجنة الشئون الدينية والأوقاف بالبرلمان، إن أى تجربة قابلة للنجاح والفشل فإذا كانت التجربة ستحقق الهدف منها سنقف بجوارها وأن لم تحقق الهدف المنشود منها وتساعد على تحقيق الراحة النفسية للمصليين سيتم المطالبة فورا بإلغاءها.

بدورها قالت الدكتور آمنة نصير عضو مجلس النواب، إن "هذه الفكرة بدأها الدكتور محمود زقزوق إبان توليه وزارة الأوقاف ولم نتقبلها وكثير هاجموه، وقلنا أن من سمات القاهرة أن يكون هناك فى لحظة الأذان أكثر من عشرات المساجد وكل مؤذن يؤذن بطريقة خاصة" .

وأوضحت "نصير " فى تصريح خاص، إن المشكلة تكمن فى استخدام مكبرات الصوت فى جنح الليل لأن ذلك هو ما يؤذى الناس وليس الأذان فى الظهر والمغرب والعشاء ولا أحد يشتكى من ذلك، موضحة إن المشكلة تأتى من أذان الفجر، لذلك يجب تخفيض مكبرات الصوت لأنها تنطلق فى جنح الليل والناس نيام، وهناك ظروف كثيرة داخل المنزل ولابد أن يتم مراعاتها والقضية ليست فى توحيد الأذان

وتابعت عضو مجلس النواب، إن الفكرة فشلت فى فترة الدكتور محمود زقزوق، ولكن الأزمة مكبرات الصوت للأذان خصوصا فى أذان الفجر.

كان الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، أعلن عن  اعتزام الوزارة إطلاق الأذان الموحد خلال الفترة المقبلة والإعلان قريبًا عن نتيجة المتقدمين لرفع شعير الأذان الموحد وإعلان أسماء الناجحين خلال أيام، والتنسيق مع المتخصصين الفنيين فى البث والإطلاق لبدء العمل فورًا ونجاح التجربة دون خلل.

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print