الأحد، 29 نوفمبر 2020 10:29 م
الأحد، 29 نوفمبر 2020 10:29 م

الصين تهزم الـ"بيتكوين"

بالضربة القاضية.. ثانى أكبر اقتصاد فى العالم يمنع تداول العملة الرقمية رسمياً.. وبلومبرج: حكومة بكين تعتزم حظر الوصول لمنصاتها الإلكترونية.. والعملة الجديدة تواصل النزيف

الصين تهزم الـ"بيتكوين" الصين تهزم الـبيتكوين
فى انهيار سريع ، هبطت العملة الالكترونية "بيتكوين" لتصل إلى أدنى مستوياتها فى أكثر من شهر لما دون الـ12 ألف دولار مع بدء استهداف الصين تطبيقات الجوال والمنصات المستخدمة فى التداول على الإنترنت.
الثلاثاء، 16 يناير 2018 11:00 م
كتب ـ هانى محمد

فى انهيار سريع ، هبطت العملة الالكترونية "بيتكوين" لتصل إلى أدنى مستوياتها فى أكثر من شهر لما دون الـ12 ألف دولار مع بدء استهداف الصين تطبيقات الجوال والمنصات المستخدمة فى التداول على الإنترنت.

وجاء ذلك بعد مناقشة حكومة كوريا الجنوبية قبل أيام كيفية احتواء "هوس" العملات الافتراضية المتنامى فى البلاد التى تمثل نحو 12% من سوق العملات الرقمية عالميا، كما واجتاحت الخسائر عشرات العملات الرقمية وهوت معظمها بنسب تتراوح بين 16 و29%،  كما هوت عملة إيثيروم بأكثر من 20 %.

وقال موقع Coinmarketcap.com، إن هذه الخسائر دفعت عملة بيتكوين إلى تكبد خسائر قاسية لتهوى لأدنى مستوياتها منذ 5 ديسمبر الماضى، عند 12.120 ألف دولار.

ونقلت وكالة "بلومبرج" عن مصادر لم تسمها أن الحكومة الصينية تعتزم حظر الوصول المحلى إلى منصات التداول التى توفر التجارة فى العملات الرقمية، ويستهدف المسئولون فى الصين أيضا الأشخاص الذين يقدمون خدمات التداول والبنى التحتية الأخرى لأسواق العملات الرقمية، والتى تسمح بإجراء صفقات أصغر بين الأفراد.

 

كما تم استهداف البورصات المحلية وأخبرتهم الحكومة بوقف التداول فى العملات الرقمية، كما نظرت الحكومة مؤخرا فى إيقاف تعدين العملة الرقمية الأشهر عالميا "بيتكوين".

 

كما أكد باحثون فى مجال المعلوماتية أن الصين قادرة على تهديد وجود عملة بيتكوين الافتراضية التى يتم تداولها خارج الأنظمة المصرفية، وذلك من خلال السيطرة على أجهزة الخوادم القوية، التى يتم عبرها تداول العملة الرقمية، إذ تقع هذه الخوادم فى الصين.

 

وقالت صحيفة "التليجراف" البريطانية، عن تقرير لشركتى هاكين وجلاديوس المتخصصتين فى الأنظمة المعلوماتية، أن عملة "بيتكوين" جذبت العديد من الاستثمارات بسبب تداولها خارج سيطرة الحكومات. ما يصعب تتبعها. وهى الميزة التى تمثل هاجساً أمنياً بسبب سهولة استخدامها من قبل شبكات غسيل الأموال وتجار المخدرات والقراصنة والإرهابيين.

 

وباتت الصين خلال السنوات الماضية، بحسب التقرير، أرضاً خصبة لتجارة العملات الافتراضية، وسمحت البورصات المحلية فى وقت سابق للمستخدمين بإجراء الصفقات مجاناً، من أجل جذب المستثمرين والمضاربين.

 

و"بيتكوين" هى عملة إلكترونية لا يوجد لها بديل فيزيائى ويتم تداولها عبر الإنترنت فقط، ولا توجد هيئة تنظيمية مركزية تقف خلفها، لكن يمكن استخدامها كأى عملة أخرى للشراء عبر الإنترنت.

 

وتظهر الخطوة الصينية مخاوف، ثانى أكبر اقتصاد فى العالم، بشأن تصاعد مكانة عملة "بيتكوين" فى النظام المالى فى البلاد، وسط تركيز حكومى على منع رأس المال الحقيقى من الهروب إلى العملات الرقمية أو الافتراضية.

 

لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print