السبت، 27 نوفمبر 2021 10:50 م
السبت، 27 نوفمبر 2021 10:50 م

الوفد يبحث عن مرشح لانتخابات الرئاسة

7 ساعات مشاورات فى بيت الأمة..القيادات يقررون خوض ماراثون الانتخابات..والهيئة العليا تحسم اسم المرشح فى اجتماع طارئ.. وهانى سرى الدين يؤكد: لن أترشح.. واتجاه لاختيار السيد البدوى

الوفد يبحث عن مرشح لانتخابات الرئاسة ---
7 ساعات كاملة من المفاوضات والتشاورات أجراها حزب الوفد أمس، الخميس، داخل المصنع المملوك للدكتور السيد البدوى، رئيس الحزب، ومعه عدد كبير من قيادات حزب الوفد، من أجل تحديد الموقف النهائى لحزب الوفد فى انتخابات الرئاسة.
الجمعة، 26 يناير 2018 02:00 ص
كتب أمين صالح

7 ساعات كاملة من المفاوضات والتشاورات أجراها حزب الوفد أمس، الخميس، داخل المصنع المملوك للدكتور السيد البدوى، رئيس الحزب، ومعه عدد كبير من قيادات حزب الوفد، من أجل تحديد الموقف النهائى لحزب الوفد فى انتخابات الرئاسة.

الاجتماع بدأ فى الواحدة ظهرا بحضور السيد البدوى وانضم إليه تباعا عدد من قيادات ونواب حزب الوفد على رأسهم بهاء أبو شقة سكرتير عام حزب الوفد وسليمان وهدان، وكيل مجلس النواب، ومحمد فؤاد، عضو مجلس النواب، وعدد آخر من قيادات حزب الوفد.

 

فى البداية ناقش الاجتماع إمكانية التقدم بمرشح رئاسى عن حزب الوفد باعتبار أن الحزب يمثل قلعة الديمقراطية ولا يجب إلا يكون له مرشحا فى الانتخابات الرئاسية باعتباره أقدم الأحزاب السياسية فى مصر فى نفس الوقت اعتبره الوفد أمرا يدعم الحياة السياسية والحزبية فى مصر، لذا قرر "البدوى" ورفاقه فتح الملف الأهم داخل الحزب وهو إمكانية الدفع بمرشح رئاسى من بين أعضائه.

وأصدر حزب الوفد بيانا بشأن الاجتماع أعلن  فيه، أنه توجد مشاورات جادة حاليًا لإعلان مرشح لانتخابات الرئاسة.

 

وقال ياسر حسان رئيس لجنة الاعلام بحزب الوفد، إنه يوجد مشاورات حقيقية بين قيادات الحزب حول خوض المعترك الرئاسى، مضيفا: "تمت بالفعل اتصالات مكثفة بين قيادات الحزب اليوم فى هذا الشأن".

 

واستطرد قائلا: "قرار خوض الانتخابات الرئاسية يكون من خلال الهيئة العليا"، وتابع: "تنعقد الهيئة العليا القادمة السبت المقبل"، موضحًا أن قرارات الحزب مؤسسية وتركن إلى  الوطنية وتحمل المسئولية.

 

وقالت مصادر لـ"برلمانى"، إن حزب الوفد استقر خلال الاجتماع على قرار بالدفع بمرشح رئاسى من بين أعضائه وعرض الأمر برمته على الهيئة العليا للحزب باعتبارها صاحبة القرار، وتم ترشيح عدد من الأسماء من بينها السيد البدوى وهانى سرى الدين ومحمد فؤاد، وبالفعل خلال الاجتماع أجرى السيد البدوى اتصالا هاتفيا بالدكتور هانى سرى الدين وأبلغه بطرح اسمه ضمن المرشحين إلا أنه أبدى قلقه من القضية ولكن اعتبر "البدوى" أن هانى سرى الدين سيستجيب لمطلب الاجتماع إذا وافق على ترشيحه رسميا.

 

إلا أن هانى سرى الدين عادى ونفى فكرة ترشحه للرئاسة عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعى، وذلك رغم تلقيه اتصالا تليفونيا من الاجتماع الذى عقد بمقر الشركة المملوكة للسيد البدوى.

 

ومن المنتظر أن يتخذ حزب الوفد قراره النهائى خلال اجتماع للهيئة العليا بعد غد، السبت، ليحدد مصير موقفه من الانتخابات الرئاسية بشكل نهائى.

 

فى نفس السياق قال الدكتور مصطفى الفقى، الرئيس الشرفى لحزب الوفد، فى تصريح لــ"برلمانى" تعليقا على نتائج الاجتماع، أن حزب الوفد عليه أن يستمر فى الدفع بمرشح رئاسى وذلك إذا كان لديه اهتمام بالمشاركة فى الحياة السياسية بشكل إيجابى فلذلك لماذا لا يدفع بمرشح ويعلن برنامجا واضحا.

 

وتابع الفقى: "ليس ضرورى أن يعمل الوفد لحساب النظام أو لصالح السيسى فهذا فهم خاطىء فالوفد هو حزب كبير وله تاريخ عريق وطبيعى أن يكون له مرشح رئاسى".

من ناحية أخرى أكد المستشار بهاء أبو شقة سكرتير عام حزب الوفد، فى تصريحات له، أن الأمر برمته سيكون أمام الهيئة العليا لحزب الوفد لتقرر ما تشاء فى حين أن الوفد حينما قرر إعلان  الرئيس عبد الفتاح السيسى مرشحا له كان هناك أكثر من مرشح آخر، أما الآن ولما لا، لا يطرح الوفد مرشح فهى فى النهاية عملية ديمقراطية والكل مسموح له بالتنافس فيها.

 

ووفقا للمصادر فقد توصل الاجتماعى إلى  عدة قرارات هامة أولها أن يدفع الوفد بمرشح رئاسى من بين أعضائه وثانيا أن يتم طرح اسم أكثر من مرشح وعرضه على الهيئة العليا وثالثا أن يتم إرجاء القرار النهائى للهيئة العليا لحزب الوفد خلال اجتماعها يوم السبت المقبل لتقرر ما تشاء.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print