الجمعة، 25 سبتمبر 2020 12:50 م
الجمعة، 25 سبتمبر 2020 12:50 م

قطر ترجع إلى الخلف

وزير خارجية الدوحة يعترف بتداعيات المقاطعة العربية.. ويؤكد: لست متفاءل.. "بلومبرج" تصدم "إمارة الإرهاب" بالأرقام .. وتكشف تراجع صادرات الإمارة النفطية إلى آسيا لأدنى مستوى منذ 27 عاما

قطر ترجع إلى الخلف قطر ترجع إلى الخلف
بخسائر متتالية وإدراك متأخر لتداعيات الأزمة، تواصل إمارة قطر ـ الراعى الأول للإرهاب ـ اخفاقاتها بعد قرابة 8 أشهر على المقاطعة العربية التى تقودها كلاً من مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، ففى الوقت الذى أعرب خلاله وزير الخارجية القطرى محمد بن عبدالرحمن آل ثانى عن عدم تفاؤله بشأن مستقبل الأزمة القائمة.
الجمعة، 02 فبراير 2018 08:00 ص
كتبت رنا أمين

بخسائر متتالية وإدراك متأخر لتداعيات الأزمة، تواصل إمارة قطر ـ الراعى الأول للإرهاب ـ اخفاقاتها بعد قرابة 8 أشهر على المقاطعة العربية التى تقودها كلاً من مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين، ففى الوقت الذى أعرب خلاله وزير الخارجية القطرى محمد بن عبدالرحمن آل ثانى عن عدم تفاؤله بشأن مستقبل الأزمة القائمة، كشفت شبكة بلومبرج الأمريكية فى تقرير لها، عن تراجع صادرات الإمارة النفطية إلى آسيا لأدنى مستوى لها منذ قرابة 3 عقود.

 

وفى تصريحات تعكس حجم المخاوف التى بدأت تسيطر على إمارة قطر ونظام تميم بن حمد، قال وزير خارجية الإمارة محمد بن عبدالرحمن آل ثانى لوسائل إعلام أمريكية،: "هذا الخلاف لن ينتهى قريباً، دعينا السعودية إلى حوار شامل إلا أنهم لم يكونوا مستعدين لذلك"، وتابع أنه "ليس متفائلاً بتداعيات المقاطعة ومستقبلها".

 

وقبل أكثر من 7 أشهر، أقدمت دول الرباعى العربى الذى يضم مصر والمملكة العربية السعودية والإمارات والبحرين على مقاطعة نظام تميم بن حمد، رداً على تمسك الأخير بدعم وتمويل الإرهاب، وإيواء مطلوبين أمنياً لدى الدول العربية، بخلاف استضافة الدوحة لعناصر ورموز منتمية لجماعات متطرفة بينها الإخوان والقاعدة وطالبان.

 

وقدمت الدول العربية قائمة من 13 مطلباً، مقابل استعادة العلاقات مع الدوحة، شملت غلق قناة الجزيرة ووقف التدخل فى شئون دول الجوار العربى، وتسليم المطلوبين أمنيا، وإنهاء التواجد الإيرانى على أراضى الإمارة، إلا أن الحكومة القطرية رفضت تلك المطالب، لتتكبد على مدار الأشهر السبع الأخيرة خسائر اقتصادية فادحة فى قطاعات عدة بمقدمتها السياحة والسفر، وامتدت لتشمل قطاعات النفط والغاز، قدرها مراقبون بما يزيد على 75 مليار دولار.

 

وفى تقرير لها اليوم، قالت شبكة "بلومبرج" الاقتصادية الأمريكية، إن قطر خسرت ربع صادراتها النفطية لآسيا خلال العام الماضى، لصالح بدائل خليجية أخرى، وذلك بعد قرابة 8 أشهر من المقاطعة العربية للإمارة الراعية للإرهاب، وبحسب ما ذكرتة صحيفة "سبق" السعودية، كشف تقرير بلومبرج إن صادرات قطر النفطية لآسيا فى 2017 وصلت لأدنى مستوياتها منذ 27 عاما، إذ إن انخفاض أسعار النفط الخام وتراجع المبيعات لكوريا الجنوبية واليابان مثلّا ضربة مزدوجة لدولة قطر.

 

وأشارت الوكالة فى تقريرها، إلى أن اليابان خفضت وارداتها من النفط الخام القطرى بنسبة 23% فى 2017، فيما أقدمت اليابان على رفع وارداتها النفطية من المملكة العربية السعودية بـ8.1% لترتفع الحصة السعودية بالسوق لمستوى قياسى بلغ 40.2% فى 2017، فى وقت خفضت فيه كوريا الجنوبية وارداتها من النفط الخام القطرى لأدنى مستوى منذ 7 أعوام بنسبة 26% وحجم 65 مليون برميل.

 

وتابعت الشبكة الاقتصادية العالمية تقريرها بالقول، إن الاحتياطات الأجنبية لمصرف قطر المركزى انخفضت بنسبة 13.7% إلى 37.5 مليار دولار فى 2017 نزولا من مستوى 43.4 مليار دولار فى 2016.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print