الخميس، 20 سبتمبر 2018 04:00 ص
الخميس، 20 سبتمبر 2018 04:00 ص

نواب البرلمان ينتفضون ضد عبد المنعم أبو الفتوح

بعد كشف وجهه الإخوانى.. مطالب بمحاكمة عبد المنعم أبو الفتوح لتحريضه ضد الوطن.. ونواب: يواصل الأكاذيب ويشوه الحقائق من أجل "حفنة دولارات".. والشعب كشف تآمره مع الجماعة لإسقاط الدولة

نواب البرلمان ينتفضون ضد عبد المنعم أبو الفتوح نواب البرلمان ينتفضون ضد عبد المنعم أبو الفتوح
أثارت التصريحات التى أطلقها عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، خلال حواره على قناة الجزيرة مباشر من لندن والتى شن فيها هجوماً وتحريضاً على الدولة ومؤسساتها، غضب عدد من نواب البرلمان والخبراء بسبب دفاعه عن جماعة الإخوان الإرهابية واتهامه لمجلس النوب بأنه مصنوع ولا يقوم بدور رقابى، على حد زعمه.
الأربعاء، 14 فبراير 2018 12:00 ص
كتب كامل كامل – مصطفى السيد – محمد أبو عوض

أثارت التصريحات التى أطلقها عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، خلال حواره على قناة الجزيرة مباشر من لندن والتى شن فيها هجوماً وتحريضاً على الدولة ومؤسساتها، غضب عدد من نواب البرلمان والخبراء بسبب دفاعه عن جماعة الإخوان الإرهابية واتهامه لمجلس النوب بأنه مصنوع ولا يقوم بدور رقابى، على حد زعمه.

 

من جابنه، قال محمد خلفية، نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، إن التصريحات العدائية التى أطلقها عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية خلال لقاءه فى قناة الجزيرة القطرية لمواجمة الدولة المصرية تدل على افلاس جماعة الإخوان الإرهابية بعدما انكشفت حقيقتها أمام الشعب المصرى.

 

وأضاف "خليفة" فى تصريحات لـ"برلمانى"، أن جماعة الإخوان وحلفائهم يشنون هجوم على الدولة بترديد الاكاذيب والشائعات لارباك المشهد السياسى خاصة ونحن على اعتاب الانتخابات الرئاسية، موضحا أن عبد المنعم أبو الفتوح شخصية محروقة كشف كذبها الشعب المصرى بعد ثورة 30 يونيو عندما تآمروا لإسقاط الدولة المصرية.

 

وأشار نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب الوفد، إلى أن أبو الفتوح ليس له أى تأثير فى المشهد السياسيى المصرى، وليس له وزن سياسى، وأن الغرض من ظهوره على قناة الجزيرة إطلاق الاكاذيب والشائعات عن الدولة.

 

وأكد "خلفية" أن الشعب المصرى أصبح على وعى كافى ليميز من يعمل لخدمة الوطن والدولة ومن يعمل ضدها، لافتا إلى أن عموم الشعب تساند الرئيس عبد الفتاح السيسى فى بناء دولة مصرية حديثة والقضاء على الجماعات الإرهابية المتطرفة.

 

فى ذات السياق، قال النائب بكر أبو غريب، عضو مجلس النواب عن محافظة الجيزة، إن تصريحات الإخوانى المتطرف فى أفكاره تجاه الدولة عبد المنعم أبوالفتوح، تدل على مؤامرة مكتملة الأركان تجاه الوطن من قبل أنصار الجماعة الإرهابية فى الخارج من خلال بعض الرموز التى تتبع لهم وعلى رأسهم هشام جنينه وعبد المنعم أبو الفتوح من أجل تشوية حقيقة الأوضاع فى مصر، والاشتراك فى المؤامرات على الدولة المصرية من أجل حفنة من الدولارات.

 

وأكد "أبو غريب" أن أبو الفتوح لا بد من أن يحاكم  على تهمة الأضرار بمصالح مصر ومحاولة لتشوية صورة الدولة المصرية، مستغل قنوات معادية ضد الدولة المصرية وعلى رأسها قناة "الجزيرة الحقيرة"، التى تعمل ليل نهار لترديد الأكاذيب تجاه مصر

 

وأشار أبو غريب إلى أن مصر تعيش حالة حرب ضد الارهاب الذى تدعمه بلاد تحتضن الخونة والإرهابيين أصدقاء  أبو الفتوح الذى هو تربية هذه الجماعت ولا يمكن السكوت على تصريحاته ولا بد من محاسبته جنائيا.

 

بدوره، طالب إيهاب الطماوى، أمين سر لجنة الشئون الدستورية والتشريعية بمجلس النواب بمحاكمة عبد المنعم أبو الفتوح لتصريحاته المعادية والمحرضة ضد الدولة، مضيفا أن رئيس حزب مصر القوية يحمل الكره والسواد الذى تكنه جماعة الإخوان المسلمين للدولة المصرية.

 

وأوضح "الطماوى" أنه كلما اقترتب موعد الانتخابات الرئاسية نجد حالة من الهيستريا لدى قوى الظلام والشر الموجهة من دول خارجية لا تريد الخير لمصر وتدعم وتأوى تلك الجماعات وهذه الكيانات الإرهابية للتحريض ضد الدولة.

 

وأشار إلى أن الجماعات الإرهابية لا تدرك أن الشعب المصرى يقف خلف الرئيس السيسى ومؤسسات الدولة لبناء مصر بعد انتشالها من يد جماعة الإخوان الإرهابية، مضيفا أن تصريحات أبو الفتوح جريمة مكتملة الاركان ويجب محاكمته.

 

وانتقد المفكرى الإماراتى على محمد الشرفاء الحمادى، عبد المنعم أبو الفتوح رئيس حزب مصر القوية، وهشام جنينة وحمدين صباحى بسبب تصرفاتهم الأخيرة، معتبرا إياهم "أهل التدمير والمشتاقون للزعامة على حساب الشعب".

 

وقال "الشرفاء" فى تصريحات لـ"برلمانى":"مرت على العالم العربي عاصفة من الفوضى اقتلعت في سيرها روابط الأخوة وأسقطت أسوار الأمن والاستقرار في بعض الدول العربية، تدفعها أياد خبيثة وقوى جبارة تقف خلف الفوضى لتحطيم روابط الدول العربية فيما بينها، ولإسقاط تقدمها وتهديد استقرار شعوبها لينشغل كل شعب في دولته، يمارس كل أنواع التدمير والقتل والتشريد لأهله وأشقائه".

 

وأضاف :"إنهم النخبة المثقفون الذين استهوتهم شعارات الديمقراطية الغربية والتي سبقت مجتمعاتنا مئات السنين، والتي شنت على العالم العربي حروبًا استعمارية للاستيلاء على ثروات العالم العربي وترويضه وكسر إرادته، حتى لا يشكل في المستقبل أي خطر يهدد أمن إسرائيل وجرفت العاصفة الفوضوية الحالمين بالديمقراطية وسط الذئاب والوحوش المسعورة وتبارى السياسيون في الاستجابة لنداء التدمير والتحريض على أوطانهم، فأين العراق اليوم؟.

 

وتابع :" تقف مصر شامخة بشعبها وجيشها وشرطتها، تسطر ملحمة للوحدة الوطنية من أجل الحفاظ على أمن المواطن وأمن الوطن، وإذا فقد الأمن سقط كل شيء وعمت الفوضى وضاع الوطن، مضيفًا :"نداء أوجهه لكل المثقفين من أبناء المحروسة، وعلى رأسهم المشتاقون للزعامة على حساب الشعب والوطن، لا يدركون أن إثارة الفوضى والتحريض على أمن الوطن يؤدي إلى سقوط الدولة؟! ألم يدرك المثقفون ويعتبرون ما حدث في بلدان شقيقة أفلا يبصرون؟ ومصر تتحدى المستحيل تعميرًا وتطويرًا وبناءً وأمنًا وثروات تتفجر من الأرض زرعًا ونباتًا، وفي البحر بترولا وغازًا يبشر أبناء مصر بخير قادم وإنجازات كالمعجزات تتحول إلى أسطورة؟.

 

وتابع :"أيها المثقفون الذين لا يدركون أي حفرة سيقعون فيها مأخوذين بشعارات الديمقراطية الزائفة والتظاهر السلبي، فماذا سيفعلون عندما تفتقدون الأمن.. هل ستحميهم الديمقراطية؟ وهل تستطيع تجمعاتهم أن تحمي وطنهم من السقوط؟ لكي لا يصبحوا معاول هدم لأوطانهم، عليهم أن يتفكروا ويعتبروا مما حدث لإخوانهم من تشرد وتسول على أبواب المستعمرين، من هانت عليهم أنفسهم وهانت عليهم أوطانهم، الأمن والاستقرار عنصر التقدم والازدهار، فلتخرس كل الأصوات النشاز التي تعوي مسعورة دون بصيرة وحمير تسعى إلى التدمير في المحروسة".

 

وقال :"احترسوا من غضبة الشعب تصيبكم وينبذكم الوطن، احترسوا من التحريض على تهديد وطنكم، احترسوا من الاستعانة بعدوكم، احترسوا من رغبة الانتقام التي تعمي البصر والبصيرة وتفقد العقول وتسقطه في الهاوية، عندئذ لن ينفع الندم".

 

واختتم "الشرفاء" تصريحاته :"تحيا مصر عزيزة حرة رغم أعدائها في الداخل ورغم المؤامرات ورغم ما تتمناه الذئاب والثعالب ستنصر إرادة الشعب، وهو يسطر ملحمة تاريخية في الوحدة الوطنية شعبًا وجيشًا وشرطة، يعزفون لحن المجد والكرامة ويستدعون التاريخ ليسجل بأحرف من نور هذه الملحمة، فسيروا على بركة الله، فالله أقوى وأقدر على هزيمة المعتدين والطامعين".

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print