الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 04:24 ص
الثلاثاء، 15 أكتوبر 2019 04:24 ص

الصحافة العالمية على شاشة "برلمانى" الإلكترونية

FBI تلقى تحذيرا بشأن منفذ حادث فلوريدا فى سبتمبر.. تركيا عقبة أمام استقرار سوريا.. مطالب لنواد بريطانية بدفع تعويضات بالملايين بسبب انتهاكات جنسية.. والإيطاليون يعتبرون مصر بلدهم الثانى

الصحافة العالمية على شاشة "برلمانى" الإلكترونية الصحافة العالمية على شاشة برلمانى الإلكترونية (1)
تناولت الصحف العالمية اليوم، عدد من القضايا أبرزها، تلقى الإف بى أى تحذيرا بشأن منفذ حادث فلوريدا فى سبتمبر، ومطالبات لنواد بريطانية بدفع ملايين الإسترلينى فى صورة تعويضات بسبب انتهاكات جنسية لمدرب
الجمعة، 16 فبراير 2018 06:00 م
كتبت ريم عبد الحميد – رباب فتحى – فاطمة شوقى

تناولت الصحف العالمية اليوم، عدد من القضايا أبرزها، تلقى الإف بى أى تحذيرا بشأن منفذ حادث فلوريدا فى سبتمبر، ومطالبات لنواد بريطانية بدفع ملايين الإسترلينى فى صورة تعويضات بسبب انتهاكات جنسية لمدرب.

 

الصحف الأمريكية

قالت شبكة "سى إن إن" الأمريكية، إن مكتب التحقيقات الفيدرالية FBI تلقى تحذيرا بشأن تهديد محتمل بإطلاق نار فى مدرسة من أحد مستخدمى يوتيوب يحمل اسم نفس المشتبه به فى حادث مدرسة باركلاند فى فلوريدا الذى وقع يوم الأربعاء وراح ضحيته 17 شخصا، وبذلك بحسب ما فيديو نره أحد المدونين.

 

ولاحظ بن بينايت، مدون الفيديو من ولاية ميسيسبى فى سبتمبر الماضى، تعليقا مثيرا للقلق على فيديو قام برفعه على موقع يوتيوب. وقال لـ "سى إن إن" إنه أجرى على الفور اتصالا بالإف بى أى. وكان التعليق يقول "سأكون مطلق نار محترف على مدرسة، وتركه مستخدم اسمه نيكولاس كروز، وهو نفس اسم المشتبه به فى حادث إطلاق النار الأخير".

 

 وقال مصدر من وكالة تنفيذ القانون للشبكة الأمريكية إن "الإف بى أي" قد تلقى تقريرا بشأن التهديدات المحتملة من الجانى. لكن فى وقت لاحق قال مصدر آخر إن السلطات تعتقد أنها تلقت تقريرا واحدا بشأن تعليق على اليوتيوب. ولا يزال التحقيق فى مراحله الأولى، وربما تتغير المعلومات.

 

من ناحية أخرى، أكد الكاتب الأمريكى البارز ديفيد أجناتيوس، أن تركيا التى يفترض أنها صديقة أمريكا وحليفة الناتو هى أكبر عقبة أمام إنهاء الحرب ضد داعش والبدء فى إرساء الاستقرار فى سوريا.

 

وفى مقاله اليوم الجمعة، بصحيفة "واشنطن بوست"، قال إن لا أحد يريد خلافا عنيفا مع تركيا، لكن بعد سبع سنوات من الحرب السورية الكارثية، يحتاج المراقبون للاعتراف ببعض الحقائق وهى أن الأتراك سمحوا لآلاف الإسلاميين المتطرفين الأجانب بالتدفق لسوريا وإنشاء قواعد هددوا من خلالها أوروبا والولايات المتحدة، وكان من الممكن أن يظل هؤلاء الإرهابيون فى الرقة يخططون لهجمات لولا أن اشتركت الولايات المتحدة مع ميليشيات القوات السورية الديمقراطية التى يقودها الأكراد والتى تكره تركيا كثيرا.

 

وفى تقرير آخر، قالت صحيفة "واشنطن بوست"، إن تحليلا جديدا كشف عن أن حملة التضليل المعلوماتى الروسية خلال موسم انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2016 اعتمد بشدة على تقارير تم إعداداها من قبل مصادر إخبارية أمريكية كبرى لتشكل النقاش السياسى الإلكترونى.

 

 وأشارت الصحيفة إلى أن باحث السوشيال ميديا بجامعة كولومبيا جوناثان أولبرايت حلل أكثر من 36 ألف تغريدة تم إرسالها من قبل حسابات روسية، وأظهر التحليل أن مصادر الأخبار الأجنبية أو الغامضة لعبت دورا ضئيلا بشكل نسبى، مما يشير إلى أن مناقشة الأخبار الكاذبة خلال الحملة كانت خطأ إلى حد ما.

 

الصحف البريطانية

 مطالب لنواد بريطانية بدفع تعويضات بالملايين بسبب انتهاكات جنسية لمدرب

 

اهتمت الصحف البريطانية الصادرة اليوم بتسليط الضوء على تداعيات فضيحة الانتهاكات الجنسية لمدرب كرة قدم سابق أدين هذا الأسبوع بـ 43 اعتداء جنسيا على صبيان دربهم، وقالت صحيفة "ذا تايمز" إن النوادى التى عمل لحسابها المدرب السابق، بارى بَنَل، تواجه دعاوى تعويضات بقيمة ملايين الجنيهات عن انتهاكاته الجنسية.

 

وتقول الصحيفة، بحسب أجزاء من التقرير نشرها موقع "بى بى سى عربى" إن بَنَل، 64 عاما، أدين بارتكاب 43 اعتداء جنسيا طالت 11 صبيا، بعضهم كان بعمر 8 سنوات فى الفترة ما بين 1979 إلى 1991.

 

وتضيف أن الشرطة كشفت عن أن 86 شخصا آخر تقدموا بمزاعم عن ارتكابه اعتداءات وإساءات جنسية بحقهم.

 

وقدر محامون أن قيمة دعاوى التعويضات قد تصل إلى 250 ألف جنيه استرلينى للضحية الواحدة، وإن النوادى التى عمل بَيَل لحسابها قد تتحمل هذه التعويضات.

 

وكانت محكمة فى ليفربول وجدت بَنَل مذنبا بارتكاب اعتداءات جنسية على صبيان انخرطوا فى نظام تدريب اللاعبين الواعدين للانضمام إلى فرق مانشستر سيتى وكرو الكسندرا.

 

وخلال مجريات المحاكمة أعلن ثلاثة من اللاعبين الشباب السابقين أنهم سيقاضون نادى مانشستر سيتي، كما أعلن رابع أنه سيقاضى كرو الكسندر واتحاد كرة القدم.

 

 

الصحافة الايطالية:

رئيس هيئة تنشيط السياحة لوكالة فياجى: الإيطاليون يعتبرون مصر بلدهم الثانى

 

قال هشام الدميرى، رئيس هيئة التنشيط السياحى لوكالة "فياجى" الإيطالية، إن "مصر تولى اهتماما كبيرا بالسوق السياحى الإيطالى، ومن أهم أسباب توافد الإيطاليين إلى البلاد هو اعتبارها بلدهم الثانى".

 

وأكد الدميرى أن هناك 255 ألف وافد من إيطاليا فى عام 2017 بزيادة 94.1% لتعود مصر إلى العشرة الأوائل من الأسواق الرئيسية، متابعا: "الطريق طويل ولكن هذه العلامات المبكرة تبشر بالخير".

 

وبسؤاله عن الاستراتيجية الجديدة، التى تنتهجها الوزارة والهيئة ، أجاب بأنها تعتمد على التنوع فى المنتجات السياحية والمقاصد، وتقديم أنماط سياحية مختلفة والتى ستلقى إقبالا كبيرا من الجانب الإيطالى، مشيرا إلى توقعات منظمى الرحلات بالسوق الإيطالى، لزيادة الأعداد عام 2018 عن العام السابق، من 30 إلى 40%.

 

وبسؤاله عن الحالة الأمنية فى مصر، أكد أن الاستقرار السياحى يأتى نتيجة الاستقرار السياسى والمجتمعى والأمنى الذى تتمتع به البلاد فى الوقت الحالى، وأكبر دليل على ذلك هو زيادة الحركة السياحية إلى مصر، من عام لآخر وعودة الطيران مرة أخرى من معظم الدول، بالإضافة إلى التقارير الدولية سواء من منظمة السياحة العالمية أو من المنظمة الدولية للطيران المدنى الـICAO، أو من البنك الدولى، بالإضافة إلى ارتفاع معدل الاستثمار فى مصر.

 

ومن أجل جعل إيطاليا أقرب إلى مصر، تمت زيادة الاتصالات التى تقوم بها شركات الطيران المصرية، حيث يوجد الآن رحلات أسبوعية من مطار ميلانو إلى مرسى علم، كما أن هناك خمس رحلات بشكل دائم اسبوعيا إلى شرم الشيخ، فضلا عن واحدة من نابولى، واحدة من روما، وواحدة من بارى

 

ودعت زعيمة حزب "إخوة إيطاليا" اليمينى، جورجيا ميلونى، إلى مقاطعة كوريا الجنوبية نظرا لأنها "ترمى بلحوم القطط والكلاب على موائد مطاعمها".

 

ووفقا لوكالة "آكى" الإيطالية فالت ميلونى، التى ينتمى حزبها إلى تحالف يمين-الوسط فى انتخابات الرابع من مارس المقبل البرلمانية، على موقع فيسبوك للتواصل الإجتماعى إن "دورة الألعاب الأولمبية الشتوية تجرى هذه الأيام فى كوريا الجنوبية، الدولة الوحيدة فى العالم التى يسمح قانونها بتربية الكلاب المراد ذبحها: إنها بربرية غير مقبولة والحكومة الكورية لم توقف هذه الممارسة حتى خلال الأولمبياد".

 

وأضافت "أعتقد أن الوقت قد حان لمقاطعة جميع العلامات التجارية الكورية حتى تضع حدا لهذه الممارسة غير الحضارية".

 

وقالت المسؤولة السياسية الإيطالية "أنا أنضم إلى حملة "الكلاب والقطط خارج قوائم الطعام"، وأضافت مخاطبة معجبيها: "أى طرف أنتم تؤيدون؟".


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print