الإثنين، 18 يونيو 2018 03:44 م
الإثنين، 18 يونيو 2018 03:44 م

كيف سيحل مرشحو "رئاسة الوفد" الأزمة المالية بالحزب؟

بهاء أبو شقة: انتظروا نهضة داخل بيت الأمة.. وحسام الخولى: برنامج كامل لتطوير الحزب والجريدة.. وياسر حسان: سنطبق رؤية فؤاد سراج الدين لإنشاء مؤسسات قوية

كيف سيحل مرشحو "رئاسة الوفد" الأزمة المالية بالحزب؟ كيف سيحل مرشحو رئاسة الوفد الأزمة المالية بالحزب؟
أعلن عدد من قيادات حزب الوفد عن ترشحهم لمنصب رئيس الحزب فى الانتخابات التى دعا إليها الدكتور السيد البدوى الرئيس الحالى للوفد يوم 30 مارس المقبل، وتقدم للترشح كل من المستشار بها أبو شقة سكرتير عام الوفد، والمهندس حسام الخولى نائب رئيس الحزب، والدكتور ياسر حسان مساعد رئيس الوفد لشئون الإعلام.
الأحد، 11 مارس 2018 07:00 م
كتب أمين صالح

أعلن عدد من قيادات حزب الوفد عن ترشحهم لمنصب رئيس الحزب فى الانتخابات التى دعا إليها الدكتور السيد البدوى الرئيس الحالى للوفد يوم 30 مارس المقبل، وتقدم للترشح كل من المستشار بها أبو شقة سكرتير عام الوفد، والمهندس حسام الخولى نائب رئيس الحزب، والدكتور ياسر حسان مساعد رئيس الوفد لشئون الإعلام.

 

"برلمانى" تواصل مع المرشحين الثلاثة لمعرفة مقترحاتهم لحل الأزمة المالية التى يمر بها بيت الأمة.

 

من ناحيته، وعد المستشار بهاء أبو شقة سكرتير عام حزب الوفد بحل مشاكل الحزب المالية حال فوزه برئاسة الوفد، لافتًا إلى أنه سيتصدى للأزمة المالية التى يعانى منها الحزب حاليًا فهو رجل له دراسات متعمقة فى فن إصدار القرار، ولديه خطة كاملة لمعالجة أوجه القصور بكافة المناحى داخل بيت الأمة بما فيها الجانب المالى.

 

وقال أبو شقة، إن هناك خطة لتدبير الأمور المالية للحزب، بالإضافة إلى حل أزمة جريدة الوفد، فهو دائمًا لا يتحدث عن احتمالات أو أوهام، بل يبنى خططه وحديثه حول نتائج ملموسة بالفعل على أرض الواقع، وهو مسئول مسئولية كاملة عن إحداث نهضة مالية داخل حزب الوفد.

 

وتابع أبو شقة: "أرفض تماما سماع كلمة تبرعات، فالوفد لن يقوم مطلقا على التبرعات، وبيت الأمة أكبر بكثير مما يقال فى هذا الصدد"، مشيرًا إلى أن الوفد سيصل إلى الهدف المنشود فيما يخص الأزمة المالية، وسنصبح أمام وفد جديد قوامه بنيان قوى سواء بالنسبة للحزب أو الجريدة، مشيرا إلى أن كل خطوة تتم ستكون فى النور.

 

أما المهندس حسام الخولى المرشح لرئاسة حزب الوفد، فأكد أن لديه برنامج كامل لحل الأزمة المالية التى يمر بها حزب الوفد، فهو يعمل من خلال مجموعة عمل قوامها مجموعة من الوفديين القدامى، مثل صابر عطا وأيمن عبد العال، مؤكدًا أنه لن يسمح بأن يأتى رجل أعمال بمفرده ليتبرع للحزب، ولكن ستكون هناك مجموعة كاملة تتولى الأمور المالية للوفد.

 

وأضاف الخولى، أنه لو جاء رجل أعمال كبير بمفرده وتحمل مسئولة حزب الوفد سيتحول الحزب إلى شركة، وهنا نصبح أمام صفقة لبيع الحزب وهذا لن يحدث إلا أنه شدد على ضرورة أن يكون مسئولا أمام الوفديين مع مجموعة العمل على تدبير موارد مالية لحزب الوفد.

 

وأشار الخولى إلى أن مجموعة العمل ستشارك بالفكر والمال وستقدم خبراتها أساسا لانتشال الوفد من ضائقته المالية.

 

وبدوره، قال ياسر حسان مساعد رئيس حزب الوفد، أنه يميل للحلول العملية الدائمة، مشيرًا إلى أن فؤاد باشا سراج الدين آثر أن يكون للوفد مؤسسات مالية قوية، فعلى سبيل المثال لابد من التحول للإعلام الاكترونى، وستكون هناك إعادة هيكلة وتصميم جديد لموقع الوفد، بالإضافة إلى إنشاء موقعين جديدين للفن والرياضة وسيتم إعادة استغلال العنصر البشرى داخل حزب الوفد.

 

وأضاف حسان أنه سيتم الاستعانة بتجربة عدد من المواقع المتطورة فى تطوير عمل بوابة الوفد هذا إلى جانب استغلال الأصول الموجودة داخل الحزب وإنشاء مراكز بحثية وأكاديمية تستغل أستاذة الجامعة الموجودين داخل الوفد من أجل تطوير الحزب وتحقيق موارد مالية.

 

وأشار حسان إلى أنه يمتلك رؤية واسعة لتطوير حزب الوفد وتدبير موارد مالية دائمة تساعد الحزب على العبور من أزمته المالية إلى بر الأمان والاستقرار.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print