الخميس، 26 أبريل 2018 05:38 م
الخميس، 26 أبريل 2018 05:38 م
Parlmany-HP-LB 728x90 head:
الثلاثاء، 13 مارس 2018 04:00 م
كتبت: ريم عبد الحميد - رباب فتحى - فاطمة شوقى - إسراء أحمد فؤاد - هاشم الفخرانى
رصد "برلمانى" خلال تغطيته للصحف الأجنبية العديد من التقارير اليوم الثلاثاء، وقالت شبكة "بلومبرج" الأمريكية إن زيادة معدل المواليد الكبيرة بمصر فى السنوات الأخيرة ربما تكون واحدة من أكثر العواقب غبر المتوقعة استمرارا للربيع العربى فى مصر، حيث زاد عدد السكان بمصر فى غضون سبع سنوات، منذ الإطاحة بمبارك فى فبراير 2011 حوالى 11 مليون نسمة، وهو ما يعادل عدد سكان اليونان، ووصل معدل الأطفال إلى 3.5 لكل سيدة بدلا من التراجع التدريجى للهدف الذى وضعته الحكومة وهو 2.1.

 

ولفتت الوكالة إلى أن أكثر من ربع من تتراوح أعمارهم ما بين 18 إلى 29 عاما يعنون من البطالة، وفقا للأرقام الرسمية فى مصر، فى حين أن ثلث العاطلين يحملون شهادات جامعية.

 

وأشارت بلومبرج إلى أن زيادة عدد المواليد فى مصر تعنى بالتأكيد زيادة فى عدد الساعين للحصول على فرص عمل على الأقل لجيل قادم.. ويقول طارق توفيق، نائب وزير الصحة إن الأمر مفزع  قليلا، مضيفا أن الفشل فى خفض عدد المواليد سيؤدى إلى ندرة فى الماء والغذاء مع تراجع إنتاجية الأراضى الزراعية.

 

ويقول توفيق إن المشكلة بدأت قبل الثورة عندما بدأت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية فى تقليل التمويل الكريم لبرامج تنظيم الأسرة فى مصر. حيث توقف التراجع الذى استمر لعقود فى معدل الخصوبة عن ثلاثة أطفال لكل سيدة فى عام 2008.  وحدث الأنهيار فى الخدمات فيما بعد فى ظل فوضى الثورة. وبعد تسعة أشهر من رحيل مبارك ارتفع معدل الخصوبة.

 

وتابع قائلا: ساعد على الأمر الحركة الإسلامية الناشئة التى شجعت الزواج المبكر والعائلات الكبيرة. وتقول منى خليفة، أستاذ الديموجرافيا فى جامعة القاهرة، إن أكبر مساهم فى ارتفاع معدلات عدم استخدام وسائل منع الحمل هن النساء، ولاسيما فى المناطق القروية اللاتى يخترن الحمل.

 

وفى عام 2000، كانت الأمم المتحدة تتوقع أن يصل عدد سكان مصر 96 مليون نسمة فى عام 2026. وتجاوزت هذا الرقم العام الماضى، أى قبل 10 سنوات. وتتوقع الحكومة الآن أن يصل عدد السكان إلى 127 مليون نسمة بحلول 2030 لو لم يتم خفض معدل الخصوبة. وتقول خليفة إلى قنبلة الشرق الأوسط.

 

ولفتت بلومبرج إلى وجود قفزة أيضا فى معدل المواليد بتونس بدأ فى ثورة عام 2011 قبل أن يتراجع مجددا.

 

وتحدد حكومة الرئيس السيسي الآن الزيادة السكانية فى مقدمة الأولويات على الصعيد الوطنى جنبا إلى جنب مع محاربة الإرهاب. وتسافر فرق تنظيم الأسرة المتنقلة من قرية إلى قرية وتذهب إلى منازل القادة المحليين لنصح النساء. وتدير السلطات برامج تدريب للأئمة فى الأرياف وللواعظات لكى يشرحوا الآثار السلبية لارتفاع المواليد.

 

وترسل الحكومة مندوبين إلى المساجد لاختبار ما إذا كان التدريب يحدث تغييرا فى الوعظ، حسبما يقول توفيق.

 

ويضيف "زرعنا بعض الأشخاص الذين يسألون الوعاظ عما إذا كان التنظيم حلال أم حرام. وقد بدأت المحاولات تؤتى ثمارا. فقد تراجع عدد المواليد الجدد إلى 2.55 مليون نسمة العام الماضى من 20.6 فى عام 2016".

 

 

- الصحف البريطانية: تفاقم الأزمة الدبلوماسية بين لندن وموسكو بعد محاولة اغتيال عميل روسى مزدوج

دخلت الأزمة الدبلوماسية بين لندن وموسكو إثر محاولة اغتيال عميل روسى مزدوج وابنته فى المملكة المتحدة، منعطفا جديدا بعد استدعاء موسكو للسفير البريطانى لورى بريستو بعد يوم من ترجيح رئيسة الوزراء البريطانية تريزا ماي أن تكون روسيا مسئولة عن الاعتداء على الجاسوس السابق.

 

وأضافت فى كلمتها لنواب البرلمان البريطانى، أن غاز الأعصاب الذى استخدم فى تسميم سيرجى سكريبال من نوعية الغازات التى تصنعها روسيا، بحسب بى بى سى.

 

واستدعى السفير الروسى فى لندن، وسئل عما إذا كان الاعتداء "عمل مباشر" من قبل الدولة الروسية أم ناتج عن "فقدان السيطرة" على مخزون غاز الأعصاب.

 

وأشارت ماي إلى أن غاز الأعصاب الذى استخدم فى الاعتداء جزء من مجموعة تعرف باسم "نوفيشوك".

 

وقالت إن وزير خارجيتها بوريس جونسون، أبلغ السفير الروسى ضرورة أن تقدم موسكو "معلومات كاملة" عن برنامج نوفيشوك لمنظمة حظر الأسلحة الكيماوية قبل نهاية أمس الثلاثاء.

 

وقالت ماي إن بريطانيا ستبحث الرد الروسى قبل اتخاذ أى قرار بشأن ما يجب القيام به، ولكنها أضافت "فى عدم حصلونا على رد ذى مصداقية، سنخلص إلى أن هذا الإجراء يمثل استخداما غير قانونى للقوة من قبل الدولة الروسية ضد المملكة المتحدة".

 

وعُثر على ضابط المخابرات الروسى المتقاعد سيرجى سكريبال 66 عاما، وابنته 33 عاما، مغشيا عليهما على مقعد وسط مدينة سالزبرى. وما زال الاثنان فى حالة حرجة.

 

 

- إيران تودع السنة الشمسية بليلة الأربعاء الأخير

تناولت الصحافة الإيرانية المطبوعة الصادرة اليوم، الثلاثاء، موضوعات مختلفة على الصعيدين المحلى والدولى، وجائت فى مقدمتها احتفال الإيرانيين باليوم الأربعاء الأخير من السنة الشمسية التى ستنتهى يوم 20 مارس المقبل.

 

وأعربت الصحيفة عن قلقها للحوادث التى تقع فى هذا اليوم بسبب إشعال الإيرانيين للنيران والقفز من فوقها طبقا للتقاليد القديمة والألعاب النارية.

 

ومنذ آلاف السنين يودع الإيرانيون آخر شمس فى السنة الإيرانية بطقوس خاصة منها إشعال النار التى يشعلونها فى الطرقات أو أمام منازلهم والقفز من فوقها، ويستقون الحرارة والنشاط والحيوية من لهيب النار؛ ويرون أن اللون الأصفر يرمز إلى الكآبة والحزن والشر.

 

الأصل فى هذه الطقوس هو أن توقد النار، لكن دخلت مؤخرا أعمال أخرى على هذه الطقوس، يرى الإيرانيون أنها أعمال دخيلة على الموروثات الثقافية، وهى استخدام الألعاب النارية، وهو ما يؤدى إلى حوادث كبيرة فى هذه الليلة، وتطلق الشرطة الإيرانية تحذيرات للشباب من استخدام الألعاب النارية، التى تتسبب فى كثير من الحوادث فى هذا اليوم.

 

وعلى صعيد آخر، أشارت صحيفة "شرق" الإصلاحية إلى توجيه تهم للمحلل السياسى واستاذ الجامعة الإصلاحى صادق زيبا كلام بالدعاية ضد النظام، ونشر أكاذيب، وأوضحت الصحيفة أن المحكمة أسندت إليه هذه التهم بناء على مقابلة صحفية أجراه معه راديو ألمانيا حول موجة الاحتجاجات الأخيرة فى البلاد، واعتبرت أجزاء منها جريمة لتشويش الرأى العام والدعاية ضد النظام.

 

 

 

- هاآرتس: نتنياهو يعتزم حل الكنيست اليوم والدعوة لانتخابات عامة

 

كشفت صحيفة "هاآرتس"الإسرائيلية، النقاب عن أن الأوساط السياسة فى إسرائيل تتأهب للدعوة لانتخابات مبكرة من قبل رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو الذى سيعلن مساء اليوم الثلاثاء موقف اللجنة الوزارية من قانون "التجنيد" الخاص بمنع تجنيد اليهود الحريديم فى الجيش الإسرائيلى.

 

وقالت الصحيفة إنه فى حال عدم التوصل لحل حول القانون الذى تقدمت به الأحزاب اليهودية المتطرفة فأن نتنياهو سيضطر لحل الكنيست اليوم والدعوة لانتخابات مبكرة، بناء على دعوة تقدم بها حزب "يش عتيد" بزعامة يائير لبيد.

 

وأوضحت الصحيفة أن حل الكنيست بمثابة تأييد من قبل "نتنياهو" لوزير الدفاع الإسرائيلى أفيجدور ليبرمان الذى يطالب بعدم التصويت لصالح القانون الذى يميز بين الإسرائيليين .

 

وأشارت الصحيفة إلى أن التوقعات تشير إلى أن "نتنياهو" سيدعو لانتخابات عامة خلال هذا الأسبوع بعدما غادر أمس جلسة الكنيست من دون التوصل لحل يذكر حول أزمة التجنيد فى إسرائيل.

 

 

 

- الصحف الإيطالية

 

 

سفير مصر بروما: خريطة الاستثمار الصناعى إحدى عوامل دفع التعاون بين البلدين

 

قالت وكالة "أدنكرونوس" الإيطالية، إن مصر أطلقت خريطة استثمارية صناعية تشمل جميع الفرص الاستثمارية المتاحة فى القطاعات الصناعية فى مختلف المحافظات المصرية والتى يتم تحديدها على أساس المزايا التنافسية والمكونات الاستثمارية لكل محافظة.

 

ووفقا للسفير المصرى فى روما هشام بدر، فأن هذه الخريطة هى أول خريطة استثمارية متكاملة للقطاع الصناعى فى مصر، وتمثل واحدة من أهم نتائج استيراتيجية التنمية الصناعية.

 

وأضاف بدر أن الخريطة تتضمن الأسس الرئيسية لربط سلاسل التوريد المحلية بالصناعات القائمة، وتحديد الصناعات الغذائية والتكميلية اللازمة لدعم القطاعات الصناعية، مما يساعد على سد الثغرات فى السوق وترشيد الواردات وزيادة القيمة المضافة للمنتجات المحلية.

 

وأكد السفير بدر على أن الخريطة ستكون أحد العوامل المحركة للتعاون الاستثمارى بين مصر وإيطاليا وستسمح للمستثمر بتحديد المعلومات والبيانات المهمة فى كل مشروع من حيث القدرة الإنتاجية وتنوع المنتج ومكان التنفيذ.

القطاعات الثمانية..

وقال السفير إن الخريطة الصناعية، التى تعد الأولى من نوعها وتشتمل على 4136 فرصة استثمارية حقيقية فى 8 قطاعات صناعية، الهندسة، الكيمياء، الغذاء، النسيج، التعدين، الأدوية، والدباغة.

وأشار إلى أنه تم تطوير الخريطة الديناميكية باستمرار وتحسينها وتنقيحها للتعامل مع التغيرات المحلية والإقليمية والعالمية.

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print