الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 12:33 ص
الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 12:33 ص

هل يتحول ائتلاف الأغلبية البرلمانية لحزب سياسى؟

حظر تغيير الصفة الانتخابية بقانون مجلس النواب إشكالية تواجه التنفيذ.. والحل فى تعديل القانون.. وقيادات "دعم مصر": فكرة واردة ولم نناقشها تفصيليا حتى الآن

هل يتحول ائتلاف الأغلبية البرلمانية لحزب سياسى؟ هل يتحول ائتلاف الأغلبية البرلمانية لحزب سياسى؟
يدرس ائتلاف دعم مصر -صاحب الأغلبية البرلمانية- فكرة التحول إلى حزب سياسى خلال الفترة المقبلة، فى ظل طرح الفكرة من قبل البعض، وكيفية تذليل العقبات القانونية لتحقيق ذلك، إلا أنه حتى الآن لم تتم مناقشة الفكرة بشكل تفصيلى على مستوى قواعد ومكاتب الائتلاف وأعضائه.
الأربعاء، 14 مارس 2018 12:00 ص
كتب محمود حسين وإيمان على

- الأحزاب المنضمة للائتلاف لم تحسم أمرها.. "حماة الوطن": سندرسه حال طرح الأمر علينا

 

يدرس ائتلاف دعم مصر -صاحب الأغلبية البرلمانية- فكرة التحول إلى حزب سياسى خلال الفترة المقبلة، فى ظل طرح الفكرة من قبل البعض، وكيفية تذليل العقبات القانونية لتحقيق ذلك، إلا أنه حتى الآن لم تتم مناقشة الفكرة بشكل تفصيلى على مستوى قواعد ومكاتب الائتلاف وأعضائه.

 

وأكد عدد من قيادات ائتلاف دعم مصر، لـ"برلمانى"، أن تحول الائتلاف إلى حزب أمر وارد ولكن لا يعلمون متى يتحقق ذلك، وكشفوا أن هناك عقبة قانونية أمام تحول الائتلاف إلى حزب سياسى، وهى أن قانون مجلس النواب يحظر على العضو تغيير صفته الانتخابية، وهو ما أكده بعض قيادات الائتلاف أنه يمكن حل هذه الإشكالية من خلال تعديل قانون مجلس النواب، خاصة المادة رقم (6) التى تلزم بوجوب استمرار الصفة الانتخابية، لينص التعديل على منح عضو مجلس النواب حق تغيير صفته الانتخابية ليتحول المستقل إلى حزبى والعكس، ويأتى هذا الحل فى ظل ما أعلنه الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، منذ أسابيع عن احتمالية تعديل قانون انتخابات مجلس النواب قريبا.

 

وتنص المادة 6 بقانون مجلس النواب على أنه يشترط لاستمرار العضوية بمجلس النواب أن يظل العضو محتفظا بالصفة التى تم انتخابه على أساسها، فإن فقد هذه الصفة، أو غير انتماءه الحزبى المنتخب على أساسه أو أصبح مستقلا، أو صار المستقل حزبيا، تسقط عنه العضوية بقرار من مجلس النواب بأغلبية ثلثى أعضاء المجلس، وفى جميع الأحوال لا تسقط عضوية المرأة إلا إذا غيرت انتماءها الحزبى أو المستقل الذى انتخبت على أساسه.

 

وأوضح بعض أعضاء الائتلاف، أن التوجه لتحويل الائتلاف إلى حزب سياسى جاد وهناك رغبة حقيقية لتحويله ولم يطرح بعد اسم هذا الحزب، ويعتمد الائتلاف على اندماج مجموعة الأحزاب التى داخلها بكياناتها ومستقليها.

 

من جانبه، قال الدكتور حسين عيسى، نائب رئيس ائتلاف دعم مصر لشئون المكتب الفنى، إن فكرة تحول الائتلاف للحزب واردة، لكنه أكد أنها لم تناقش تفصيليا داخل الائتلاف حتى الآن، ولم تناقش أو تطرح على مستوى مكاتب الائتلاف وقواعده بالمحافظات وعلى أعضاء الائتلاف.

 

وأضاف "عيسى"، أن هناك إشكالية تواجه تحول الائتلاف إلى حزب سياسى، وهى أن قانون مجلس النواب يحظر تغيير الصفة التى تم انتخاب العضو على أساسها سواء كان مستقلا أو حزبيا، وهذه الإشكالية تحتاج حلا قانونيا بأن يتم تعديل قانون مجلس النواب، وهذا أمر وارد فيما بعد.

 

أمين "ائتلاف الأغلبية ": تحول "دعم مصر" لحزب سياسى أمر وارد ومطروح

أكد النائب مجدى مرشد، الأمين العام لائتلاف دعم مصر، أن التحول لحزب سياسى أمر وارد ومطروح، وتم مناقشته على هامش إحدى الاجتماعات، موضحا أن هذا الأمر سيكون محل نقاش موسع بين قياداته ولكن بشكل مؤجل عقب انتهاء الفصل التشريعى لمجلس النواب.

 

وأشار الأمين العام لائتلاف دعم مصر، إلى أن الهدف من استمارة الائتلاف والتى توزع فى الشارع هى النزول للمواطنين والتقرب لهم، من خلال مساعدة الشارع فى متطلباته واحتياجاته اليومية، مضيفا أن الائتلاف يستهدف من ذلك بناء قاعدة بيانات جادة وقوية، خاصة أنه مطلوب فى أى حراك أن يكون لدينا قاعدة بيانات واضحة، إضافة إلى الوصول للتشريعات العاجلة التى يحتاجها المواطن لإعدادها للبرلمان ومناقشتها.

 

من جانبه، قال النائب سمير الخولى، أمين عام مساعد الائتلاف، إنه منذ تأسيس ائتلاف دعم مصر وهناك من يتحدث من الناس عن تحوله لحزب سياسى، لكن هناك عقبة قانونية وهى الصفة الانتخابية للنواب أعضاء الائتلاف سواء المستقلين أو الحزبيين، فوفقا لقانون مجلس النواب لا يجوز تغيير الصفة.

 

جدير بالذكر، أن تحول الائتلاف إلى حزب سياسى، ستواجهه عقبة أخرى بشأن الأحزاب المنضمة للائتلاف ومنها أحزاب (مستقبل وطن، المؤتمر، الشعب الجمهورى، حماة الوطن، الحرية)، وهذه الأحزاب لم تحسم أمرها، لأنه فى حالة موافقتها على الاندماج فى الحزب الجديد الذى سيكونه الائتلاف حال تحوله لحزب، ستصبح هذه الأحزاب غير موجودة، فحزب مستقبل وطن من الأحزاب التى لم تحسم أمرها فى الاندماج من عدمه باعتبارها من أكبر الأحزاب فى الائتلاف، ولكن باقى الأحزاب لديها استعداد للاندماج.

 

"الغباش": عباءة "حماة الوطن" تتسع للجميع والاندماج مرتبط بصالح الحياة السياسية

قال اللواء محمد الغباشى، المتحدث باسم حزب حماة وطن، إن تحول ائتلاف دعم مصر لحزب سياسى واندماج الأحزاب تحت رايته لم يطرح بعد على الحزب، والهيئة العليا لم تناقشه لحسم موقفها منه، مؤكدا أن الاندماج لابد أن يكون لأحزاب ذات صبغة وطنية ومبادئ وأهداف تتوافق معها.

 

وشدد على أن موقف الحزب من الاندماج هو أن عباءة "حماة الوطن" تتسع للجميع، ومن يحاول الاقتراب منه على نفس مبادئه وأهدافه فلا يوجد مانع فى ذلك .

 

وعن الاندماج تحت راية حزب باسم جديد، قال "الغباشى" : "بصفة شخصية أرى أن هناك احتياجا لأن يكون لدينا ما لا يزيد عن 5 إلى 7 أحزاب، ولكن علينا أن نؤكد أن حماة الوطن لديه 26 أمانة محافظة و194 أمانة مركز ومدينة وقرية ولديه القدرة على الحشد وهو الأكثر انتشارا وتواجدا بين المواطنين".

 

وأضاف أنه فى حالة وجود أفكار لصالح الوطن ولصالح الحياة السياسية فى مصر من أجل هذا الاندماج، فالتناول من الهيئة العليا سيكون بشكل مختلف ولكن على الكل أن يتناسى هذه المناصب الحزبية الضيقة .

 

وكان المهندس محمد السويدى، رئيس ائتلاف دعم مصر، رد على سؤال فى أحد البرامج التليفزيونية منذ أيام قليلة، بشأن إمكانية تحول الائتلاف لحزب سياسى، بأن عدم وجود حزب أغلبية أدى إلى خلق حالة من الفراغ السياسى، وأنهم يشعروا بأن هناك حاجة للتحول إلى حزب، ولكن لا يعرف موعد ذلك، كما تحدث عن إشكالية تغيير الصفة الانتخابية.

 

ويذكر أن الدكتور على عبد العال، رئيس مجلس النواب، تحدث خلال إحدى الجلسات العامة الفترة الماضية، عن الاتجاه فى الفترة القادمة لتعديل قانون مجلس النواب الذى ينظم الانتخابات، وأنه لابد من توسيع مقاعد القائمة، وأشار إلى أهمية وجود حزب أغلبية فى البرلمان.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print