الإثنين، 26 أكتوبر 2020 03:09 م
الإثنين، 26 أكتوبر 2020 03:09 م

ماذا قالت الصحف العالمية اليوم؟

بعد اختياره ضمن قائمة "الأقوى".. فوربس: السيسي صديق الإصلاح وعدو الإرهاب.. أمريكا تدعو قطر لوقف دعم الميليشيات الإيرانية.. وسفراء الاتحاد الأوروبى يقاطعون حفل نقل السفارة الأمريكية للقدس

ماذا قالت الصحف العالمية اليوم؟ ماذا قالت الصحف العالمية اليوم؟
رصد "برلمانى" خلال تغطيته اليومية والمستمرة العديد من التقارير الاخبارية المنشورة اليوم الأحد ، وفى مقدمتها اختيار مجلة فوربس، الأمريكية، الرئيس عبد الفتاح السيسي ضمن أقوى 100 شخصية فى العالم، ووصفته بأنه صديق للإصلاحات الاقتصادية، فى إشارة إلى برنامج الإصلاح الاقتصاد الذى تنفذه الحكومة بدعم من صندوق النقد الدولى.
الأحد، 13 مايو 2018 03:00 م
كتبت: إنجى مجدى - رباب فتحى - فاطمة شوقى - هاشم الفخرانى

رصد "برلمانى" خلال تغطيته اليومية والمستمرة العديد من التقارير الاخبارية المنشورة اليوم الأحد ، وفى مقدمتها اختيار مجلة فوربس، الأمريكية، الرئيس عبد الفتاح السيسي ضمن أقوى 100 شخصية فى العالم، ووصفته بأنه صديق للإصلاحات الاقتصادية، فى إشارة إلى برنامج الإصلاح الاقتصاد الذى تنفذه الحكومة بدعم من صندوق النقد الدولى.

 

 

واحتل الرئيس السيسى فى القائمة السنوية التى تصدرها المجلة الأمريكية الشهيرة، المرتبة الـ 45 للقادة والشخصيات المؤثرة فى العالم، فى صدارة الزعماء العرب بعد رئيس الإمارات الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان الذى جاء فى المرتبة الـ43.

وعلقت فوربس على الرئيس السيسى قائلة إنه معروف بعدائه الواضح للفكر المتطرف وهو ما ظهر جلياً فى اتباع الحكومة المصرية استراتيجية صارمة ضد تنظيم داعش ودعاة الفكر المتطرف.

وشملت القائمة فى المركز الأول الرئيس الصينى تشى جيبينج يله الرئيس الروسى فلاديمير بوتين ثم الأمريكى دونالد ترامب وفى المركز الرابع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل. كما ضمت القائمة جيف بوزس، رئيس موقع أمازون، والبابا فرانسيس وبيل جيتس، رئيس مؤسسة بيل وميلندا جيتس.

على جانب آخر، ذكرت قناة WHDH التلفزيونية الأمريكية، أن مدينة بروكتون فى ولاية ماساشوسيتس، شهدت إطلاقا للنار أدى إلى وقوع ضحايا، دون أن تشير إلى عددهم، وأشارت القناة إلى أن الشرطة كانت موجودة فى المكان لحظة إطلاق النار وبدأ رجال الأمن التحقيق فى ملابسات الحادث، وذلك حسب ما نقلته شبكة "روسيا اليوم" الإخبارية، أمس السبت.

وتشهد الولايات المتحدة سنويا وقوع الكثير من هذه الحوادث، وخاصة فى المدارس، تسفر عن سقوط قتلى وجرحى، وقبل فترة تجمع آلاف الأشخاص معظمهم من الشباب، فى العاصمة الأمريكية واشنطن، من أجل الاحتجاج على العنف المسلح فى البلاد، فى واحدة من أكبر المظاهرات فى تاريخ الولايات المتحدة، فيما ويطالب الكثير من الأمريكيين، سلطات بلادهم بمنع بيع الأسلحة النارية والفردية.

 

 

- الصحف البريطانية: "فقه الدماء" دليل داعش لارتكاب الفظائع

 

سلطت صحيفة "الأوبزرفر" البريطانية، الضوء على كتاب "فقه الدماء" الذى يعد بمثابة كتاب إرشادات لعناصر تنظيم داعش الإرهابى، والذى يشجع على الوحشية التى يرتكبها أعضاء التنظيم، وأوضحت أنه هذا الكتاب تم الكشف عنه لأول مرة فى تحليل جديد للكتاب المكون من 579 صفحة، والذى كتبه أبو عبد الله المهاجر.

 

تنظيم داعش الإرهابى 

وأوضحت الصحيفة، أن الكتاب يحاول إضفاء الشرعية على الأعمال الوحشية للجماعة، بما فى ذلك تشويه الجثث، والاتجار بالأعضاء البشرية، وقطع الرأس، وقتل الأطفال إلى جانب "عمليات الأرض المحروقة" والهجمات الإرهابية العالمية.
 
وبعد عامين من فحص الإرشادات وتسجيلها، أصدر الخبراء فى مجموعة Quilliam المناهضة للتطرف تقييما دقيقا للكتاب الأساسى للمتطرفين، بالإضافة إلى وضع  تفسير يظهر التعاليم "الملتوية" التى يطبقونها. 
 

ويقول التقرير: "هناك افتقار مذهل للدراسة وهناك قلق فيما يتعلق بهذا النص البغيض والخطير في جميع الدراسات الغربية والعربية تقريباً.. ونأمل فى أن نكشف ونفكك هذا النص المليء بالنقد والغموض العميق والخبيث".

 

وحصلت المنظمة على نسخة من الكتاب من الإنترنت عام 2015، بعدما علمت أن القائمين على التجنيد فى تنظيم داعش يعتمدون على محتويات هذا الكتاب لإقناع الناس بالسفر إلى "الخلافة " فى سوريا.

 

 

- الإدارة الأمريكية تدعو قطر لوقف دعم المليشيات الإيرانية

 

كشفت صحيفة "صنداى تليجراف" البريطانية أن إدارة الرئيس الأمريكى، دونالد ترامب دعت قطر إلى وقف تمويل الميليشيات الموالية لإيران بعد الكشف عن تعاملات الدولة الخليجية مع الجماعات الإرهابية فى الشرق الأوسط.

 

تميم بن حمد 

وعبر مسئولون أمنيون أمريكيون عن قلقهم من ارتباط قطر بعدد من الميليشيات التى ترعاها إيران، واعتبرت واشنطن العديد منها منظمات إرهابية، ويأتى ذلك بعد الكشف عن عدد من رسائل البريد الإلكترونى التى يقال إنها من كبار المسئولين فى الحكومة القطرية إلى أعضاء قياديين مثل حزب الله، الميليشيا الشيعية المدعومة من إيران والتى تعمل فى جنوب لبنان، وكبار القادة فى الحرس الثورى الإيرانى.

 

وتظهر رسائل البريد الإلكترونى، التى أطلعت عليها صحيفة صنداى تليجراف، أن كبار أعضاء الحكومة القطرية على علاقة ودية مع شخصيات بارزة فى الحرس الثورى الإيرانى مثل قاسم سليمانى، وحسن نصر الله، رئيس حزب الله.

 

وأضافت الصحيفة أن تفاصيل هذه المحادثات التى لم يكشف عنها من قبل بين المسئولين القطريين ورؤساء العديد من الجماعات الإرهابية المدعومة إيرانيا تظهر أن الدوحة دفعت مئات الملايين من الدولارات كجزء من مدفوعات فدية لتأمين الإفراج عن الرهائن المحتجزين لدى الميليشيات الشيعية فى جنوب العراق.

 

 

- سفراء الاتحاد الأوروبى يقاطعون حفل نقل السفارة الأمريكية للقدس

 

قالت صحيفة "هاآرتس" الإسرائيلية، إن معظم سفراء الاتحاد الأوروبى المعتمدين لدى إسرائيل قرروا مقاطعة الاحتفال الذى سيقام بمناسبة نقل الولايات المتحدة سفارتها من تل أبيب للقدس.

 

 

وأضافت الصحيفة أن سفراء الاتحاد أعربوا عن رفضهم لاتخاذ قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب للقدس، غدا الاثنين، فى حين سيصل اليوم الأحد وفد كبير من الولايات المتحدة الأمريكية لحضور مراسم الاحتفال فى مقدمتهم مستشار الرئيس الأمريكى دونالد ترامب جيرارد كوشنر وابنته إيفانكا ترامب ووزير الخزانة ومسئوليين كبار بالخارجية الأمريكية.

 

وأوضحت الصحيفة أن الشرطة الإسرائيلية، انتشرت فى شوارع القدس خوفا من وقوع أى عمليات من قبل الفلسطينيين، وكذلك لتأمين الشخصيات الرفيعة المستوى التى ستحضر الحفل.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن روسيا وأستراليا وبولندا وألمانيا وأيرلندا ومالطا والمكسيك والبرتغال والسويد رفضوا إرسال مندوبين لحضور الاحتفال.

 

 

- مبادرة إيطالية "معا من أجل سوريا" لطلاب مدارس ابتدائية ومتوسطة.. كيم تورا مرشح لحكومة كتالونيا يثير قلق حكومة إسبانيا

 

أعلنت منظمة إنسانية إيطالية تقديمها يوم الاثنين المقبل لمشاريع "معا من أجل سوريا" التى نفذها بعض طلبة المدارس.

 

ووفقا لوكالة "آكى" الإيطالية فقد أضافت منظمة فلنساعد سورية (AiuLaS) غير الربحية الإيطالية، أن "الأمر شمل أكثر من 100 طالب من المدارس الابتدائية والمتوسطة حول موضوع "سوريا، بين الحرب والتضامن"، حيث "التقى بعض ممثلى المنظمة فى الأشهر الأخيرة الأطفال المعنيين، لرفع الوعى حول مسألة المعاناة التى تنشأ عن الحرب، وتوضيح المشاريع المنفذة لدعم السكان السوريين".

 

وتابعت المنظمة فى بيان، أن "الطلاب عملوا خلال العام مع معلميهم على اختيار طرق تعبير مختلفة"، حيث قاموا فى المدارس المتوسطة ببناء نموذج يجسد: المدينة المثالية فى زمن السلام، بينما اختار آخرون نمط القصص المصورة لتأليف قصص قصيرة تتنوع بين عناوين: كفى حربا فى سوريا، الحلم بإيطاليا، سأنقذ سوريا عندما سأكبر، لماذا المساعدة؟.

 

وأوضحت أنه من ناحية أخرى شارك أطفال المدارس الابتدائية فى ورشة عمل للكتابة الإبداعية، وقد تم جمع قصصهم فى كتاب "الخير يؤدى الى قلب الصفحة، والتى سيتم تقديمها خلال النهار، الخاص بالمبادرة.

 

واختتمت المنظمة بالقول إنه "سيتم أيضا إرسال القصص والقصص المصورة والرسوم إلى الأطفال السوريين كعلامة على الصداقة"، بينما سيكون من الممكن من خلال بيعها فى إيطاليا، دعم مشاريع المنظمة".

 

وسلطت صحيفة "الباييس" الإسبانية الضوء على ترشيح كيم تورا لمنصب رئيس الحكومة المحلية لإقليم كتالونيا وهى العملية التى يدبرها كارليس بيجدومنت الرئيس السابق للإقليم من أجل مواصلة تحديه للسلطات الإسبانية.

 

وقالت إن هذا المرشح الذى يعتبر وافدا جديدا على الساحة السياسية والذى هو رجل ثقة بيجدومنت، قال إنه يرغب فى استكمال تحقيق أهداف الاستفتاء الذى نظم فى الأول من أكتوبر من العام الماضى بكتالونيا وذلك بهدف فتح المجال أمام مواصلة مسلسل إعلان الجمهورية .

 

ووصفت الصحيفة  كيم تورا  بـ "دمية بيجدومنت"،  مشيرة إلى وضع رئيس الحكومة الإسبانية ماريانو راخوى أمام تحدى اللجوء مجددا إلى الفصل 155 من الدستور من أجل كبح التوجه الانفصالى بجهة كتالونيا مرة أخرى.

 

وأضافت الصحيفة أن الحكومة المركزية الإسبانية أكدت من جديد أنها ستستأنف إذا لزم الأمر المراقبة المباشرة على إقليم كتالونيا بعد تنصيب الرئيس الجديد للمنطقة وهو سيناريو محتمل للغاية بالنظر إلى حقيقة أن تورا أكد أنه يريد البدء فى "مسلسل تطبيق ما خلص إليه استفتاء أكتوبر الماضى" الذى اعتبره القضاء الإسبانى غير قانونى وغير شرعى.

 

وبذلك فأن راخوى سيعيد تفعيل المادة  155 إذا تمادى تورا فى المسلسل الانفصالى، وأن الحكومة الإسبانية ستحكم على الرئيس المقبل لجهة كتالونيا من خلال أفعاله ومبادراته مشيرة إلى أنها دعت الأحزاب السياسية إلى أن تبقى موحدة لمواجهة التحدى الانفصالى بالإقليم.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print