الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 05:42 ص
الأربعاء، 28 أكتوبر 2020 05:42 ص

أحلام نيمار تتبخر بسبب عناد الحمدين

سمسار تميم يدمر مستقبل اللاعب البرازيلى ويجبره بالبقاء فى سان جيرمان.. الخليفى ينفذ أوامر أميره بالإبقاء عليه.. والإعلام الأرجنتينى: رحيله من حديقة الأمراء خسارة كبيرة لقطر

أحلام نيمار تتبخر بسبب عناد الحمدين أحلام نيمار تتبخر بسبب عناد الحمدين
تبخرت أحلام اللاعب البرازيلى نيمار دا سيلفا، مهاجم نادى "باريس سان جيرمان" الفرنسى المملوك لرجل أعمال قطرى، من الرحيل عنه والاحتراف بنادى "ريال مدريد" الإسبانى، بعد أن رفض رجل الأعمال القطرى ناصر الخليفى، الاستغناء عنه.
الأربعاء، 16 مايو 2018 02:00 ص
كتبت - فاطمة شوقى

تبخرت أحلام اللاعب البرازيلى نيمار دا سيلفا، مهاجم نادى "باريس سان جيرمان" الفرنسى المملوك لرجل أعمال قطرى، من الرحيل عنه والاحتراف بنادى "ريال مدريد" الإسبانى، بعد أن رفض رجل الأعمال القطرى ناصر الخليفى، الاستغناء عنه.

 

وقالت صحيفة "دوبلى أماريلا" الأرجنتينية، إن الخليفى يرفض إعلان خسارته أمام العالم، وذلك بتدمير مستقبل اللاعب البرازيلى، مؤكدًا أنه سيظل فى حديقة الأمراء بنسبة 2000% ليرد على الشائعات حول رغبة نجم سان جيرمان فى الرحيل عن العاصمة الفرنسية.

 

 

وأشارت الصحيفة، إلى أن نيمار انضم إلى سان جرمان فى صيف 2017 قادما من برشلونة الإسبانى، فى صفقة بلغت قيمتها 222 مليون يورو، ما جعل منه أغلى لاعب فى تاريخ كرة القدم، إلا أن النجم الدولى الذى يغيب عن صفوف الفريق منذ أواخر فبراير الماضى بسبب كسر فى مشط القدم اليمنى، يشكل منذ أسابيع محور اهتمام الصحف التى أصبحت تتحدث عن رحيله فى الموسم المقبل عن النادى المملوك من شركة قطر للاستثمارات الرياضية، إلى وجهة يرجح أن تكون نادى ريال مدريد الإسبانى.

 

وأكدت الصحيفة، أن نيمار بالفعل سيرحل قريبا من النادى الفرنسى، إلا أن الخليفى يعتبر أن هذا مجرد شائعات، وذلك لأن رحيل نيمار من حديقة الأمراء يمثل خسارة كبيرة لقطر خاصة فى الفترة الحالية.

 

 

وهاجم الخليفى وسائل الإعلام الإسبانية، وقال إن إسبانيا السبب فى نشر شائعات ترك نيمار للفريق الفرنسى، وهذا لأن الإعلام الإسبانى فى الأندية الإسبانية ضد الأندية الفرنسية.

 

وتنظر قطر الداعمة للإرهاب والتطرف فى المنطقة للنجم البرازيلى كواجهة مستقبلية لكأس العالم التى تستضيفه البلاد فى 2022، وبناءً عليه سيتم رفض رحيل اللاعب إلى عقر دار ريال مدريد "سانتياجو برنابيو"، حيث تستغل الدوحة رياضة كرة القدم، لمحاولة فرض اسم قطر على العالم من خلال الاستثمارات المالية الضخمة واستخدام باريس سان جيرمان كواجهة لها ونشر سياساتها، واستغلال لاعبى النادى للترويج إليها.

 

وكان باريس سان جيرمان قد قام بضم البرازيلى نيمار دا سيلفا مقابل 222 مليون يورو فى صفقة القرن بانتقالات صيف 2017.

 

 

وكانت قد كشفت صحيفة "فايننشيال تايمز" البريطانية، مؤخرا، عن أن تحقيقات أولية كشفت عن أن عقود الرعاية الخاصة بالفريق الأول لكرة القدم فى النادى الفرنسى، والبالغ قيمتها 200 مليون يورو "مبالغ فيها"، ويشوبها فساد، موضحة أن تحقيقات مكثفة تجرى فى صفقتى نيمار، وكيليان مباييه، وقد يؤدى هذا التحقيق إلى فرض غرامة كبيرة أو حظر من المشاركة فى دورى أبطال أوروبا، أكبر منافسة كروية فى أوروبا.

 

وخلال العام الماضى، بدأ الاتحاد الأوروبى لكرة القدم تحقيقًا رسميًا مع النادى الفرنسى بعدما دفع رقمًا قياسيًا بمبلغ 222 مليون يورو لشراء المهاجم البرازيلى نيمار من نادى برشلونة الإسبانى، كما وقع المهاجم الفرنسى مبابيه على سبيل الإعارة من منافسه المحلى أس موناكو - مع رسوم تحويل محتملة بقيمة 200 مليون يورو.

 

واتهم مسئولون فى الاتحاد حينها النادى الفرنسى باستخدام ما أسمته بـ"المنشطات المالية" فى ذلك الحين، للسعى وراء الجوائز وحصد الألقاب.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print