الإثنين، 10 ديسمبر 2018 02:08 م
الإثنين، 10 ديسمبر 2018 02:08 م

"مصر حاضنة للعروبة"

برلمانيون: إرسال مساعدات ووسائل إغاثة لغزة فى يوم العودة يؤكد أن مصر الملاذ الآمن لفلسطين.. قرار الرئيس السيسى حكيم ويكشف التضامن المصرى الواسع مع الشعب الفلسطينى

"مصر حاضنة للعروبة"
ثمن عدد من أعضاء البرلمان قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى، بإرسال مساعدات ووسائل إغاثة إلى غزة عقب تنظيم تظاهرة يوم العودة، إذ أكدوا أن الدولة المصرية حاضنة للعروبة والقضية الفلسطينية، وأنها الملاذ الآمن لشعب الفلسطينى فى قضيته، وأن القرار دليل على أن مصر لا تتخلى أبدا عن الفلطسينين.
الخميس، 17 مايو 2018 06:00 ص
كتب محمد صبحى
ثمن عدد من أعضاء البرلمان قرار الرئيس عبد الفتاح السيسى، بإرسال مساعدات ووسائل إغاثة إلى غزة عقب تنظيم تظاهرة يوم العودة، إذ أكدوا أن الدولة المصرية حاضنة للعروبة والقضية الفلسطينية، وأنها الملاذ الآمن لشعب الفلسطينى فى قضيته، وأن القرار دليل على أن مصر لا تتخلى أبدا عن الفلطسينين.

فى البداية ، أشاد  اللواء سعد الجمال رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان ، بالتحرك المصرى بشأن فتح معبر رفح لاستقبال المصابين من مجزرة يوم العودة بفلسطين للعلاج داخل مصر، وكذلك إرسال مساعدات ومواد إغاثة إلى غزة، مؤكدا أن الرئيس عبد الفتاح السيسى بتسم بالقوة والحسم ودائما صاحب اللافتات الإنسانية عند الحاجة، وعندما يكون هناك موقفا يكون أول المسارعين للتدخل، خاصة وأن مصر قلب الأمة وبالنسبة للفلسطينيين فإن مصر الملاذ الآمن والسند لهم عند الحاجة.

وأضاف الجمال فى تصريح لـ"برلمانى"، أن مصر الملاذ الأول للأمة العربية وفلسطين فى أوقات الأزمات والظروف التى تقتضى مواقف إنسانية، فتكون مصر أول من يقف بجوار الشعب الفلسطينى وتفتح المعبر أمام الأفراد المصابين.

وتابع رئيس لجنة الشئون العربية بالبرلمان، أن إرسال مصر مساعدات ووسائل إغاثة دليل على أن مصر لا تتخلى أبدا عن الفلسطينيين، فى كل ظروفهم سواء الأزمات أو الوقفة السلمية التى يقفون فيها مطالبين بحقوقهم الشرعية بعيدة عن الصراع أو استخدام أى اسلحة فهذه ابسط انواع المقاومة واقل درجة التى يمارسها الشعب الفلسطينى.

ومن جانبه، أعرب النائب معتز محمد محمود، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، عن تقديره الشديد للقرار الذى أصدره الرئيس عبد الفتاح السيسي باستقبال الجرحى والمصابين من غزة فى المستشفيات المصرية، مؤكدا أنه يمثل وقفة مصرية جادة مع الجرح الفلسطينى.

وقال رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، فى بيان صادر عنه أمس الأول الثلاثاء، إن قرار الرئيس السيسي قرار حكيم، ويخدم عشرات الجرحى والمصابين الفلسطينيين فى المستشفيات المصرية، كما يكشف عن عمق التضامن المصرى الواسع مع الفلسطينيين بالأفعال وليس بالأقوال فقط.

وأضاف معتز محمود، أن قرار الرئيس أثلج صدور الفلسطينيين والمصريين معا، ويعبر عن وقفة مصرية جادة مع الجرح الفلسطينى، مشددا على أنه لا حل فى فلسطين يوقف حالة الصراع ونزيف الدماء سوى التوصل لحل سياسى شامل ودائم للقضية الفلسطينية وتعزيز حل الدولتين على الأرض.

وبدوره ثمن النائب علاء ناجى عبد الرحيم، بالقرار المصرى بشأن استقبال مصابى أحداث يوم العودة فى غزة وتوفير العلاج الطبى لهم بالمستشفيات المصرى بسيناء مؤكدا أن القرار يوضح مدى مساندة مصر للشعب الفلسطينى فى الظروف التى يعيشها الآن للمطالبة بحقوقه من العدو الصهيونى .

وأضاف ناجى فى تصريح لـ"اليوم السابع"، أن اسرائيل تمارس هجمات وحشية على الفلسطينيين السلميين، موضحا أن موقف مصر وسرعة التفاعل مع الموقف يؤكد حالة التضامن مع الشعب الفلسطينى، كما يؤكد أن مصر حاضنة للعروبة، وللقضايا العربية وتساند بكل ما تستطيع فى سبيل الحفاظ على الأمة.

وطالب عضو مجلس النواب، بضرورة تدخل المجتمع الدولى والجامعة العربية لوقف هذا الصراع والبلطجة التى تمارس ضد الشعب الفلسطينى وضرورة التوصل إلى سلام دائم فى الأراضى المحتلة موضحا أن الموقف المصرى من هذه القضية ثابت منذ البداية.

كانت مصر دفعت بمساعدات إنسانية ومواد إغاثة لقطاع غزه واستمرار فتح معبر رفح البرى لعبور الأفراد،وتشمل المساعدات  مواد غذائية ومستلزمات طبية.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print