الجمعة، 22 يونيو 2018 01:39 ص
الجمعة، 22 يونيو 2018 01:39 ص

نواب: قاعدة البيانات تسهل وصول الدعم للمستحقين

برلمانيون: قاعدة البيانات الحقيقية تساعد الحكومة فى تحديد الفئات المستحقة للدعم.. ويطالبون بربطها بالرقم القومى.. وعضو بـ"خطة النواب": تعين الدولة على ضم الاقتصاد غير الرسمى

نواب: قاعدة البيانات تسهل وصول الدعم للمستحقين مصر تتجه لإعداد قاعدة بيانات متكاملة
كشف الرئيس عبد الفتاح السيسى، الثلاثاء، خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، بأن الدولة ستقوم بعمل منظومة متكاملة لقواعد بيانات حقيقية الفترة المقبلة، جاء ذلك خلال حديث الرئيس عن الدعم، وأن الدولة جادة فى توصيل الدعم لمستحقيه.
الخميس، 14 يونيو 2018 04:00 ص

كشف الرئيس عبد الفتاح السيسى، الثلاثاء، خلال حفل إفطار الأسرة المصرية، بأن الدولة ستقوم بعمل منظومة متكاملة لقواعد بيانات حقيقية الفترة المقبلة، جاء ذلك خلال حديث الرئيس عن الدعم، وأن الدولة جادة فى توصيل الدعم لمستحقيه.

 

وأكد نواب بالبرلمان أهمية توافر قاعدة بيانات لمساعدة الدولة فى توجيه الدعم لمستحقيه، مشيرين فى الوقت نفسه إلى أن وجود قاعدة بيانات دقيقة تتيح للحكومة تحديد الفئات الأكثر احتياجاً كما يمكنها من خلال قاعدة البيانات ضم الاقتصاد غير الرسمى فى الرسمى.

 

ومن جانبه، قال النائب يحيى كدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، إن الدعم يلتهم جزءًا كبيرًا من الموازنة العامة للدولة ويعرقل التنمية ويصقل كاهل الحكومة بأعباء لا تستطيع من خلالها التحرك  فى تحسين الملفات الأساسية بسبب قلة الموارد.

 

وأضاف وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى فى تصريح لـ"برلمانى"، أن نسبة كبيرة من الدعم مهدرة ولا تصل للمستحقين، ولا بد من إعادة النظر مرة أخرى حتى يصل الدعم لمحدودى الدخل والفقراء، وذلك من خلال توافر قاعدة بيانات دقيقة تشرف عليها وزارة التضامن الاجتماعى لمعرفة غير القادرين.

 

وتابع "كدوانى": نحتاج قاعدة بيانات حكومية نستطيع من خلالها تنقية جداول التموين وتوصيل الدعم لمستحقيه، مضيفا: "فى موظفين فى البترول مرتباتهم جيدة وبياخدوا دعم زيت وسكر ".

 

فى ذات السياق، قالت النائبة مرفت ألكسان، عضو لجنة الخطة والموازنة بمجلس النواب، إن وجود قاعدة بيانات ستسهل عمل الحكومة فى توجيه الدعم لمستحقيه، وذلك من خلال ربطها بالرقم القومى.

 

وأضافت عضو لجنة الخطة والموازنة فى تصريح لـ"برلمانى"، أن هناك مشاكل كثيرة نتجت عن عدم توافر قاعدة بيانات منها عدم تحديد المستحقين للدعم، لافتة إلى أن إنشاء قاعدة بيانات سلمية على مستوى الجمهورية تسهل وصول الدعم للمستحقين وتستطيع الدولة من خلالها ضم الاقتصاد غير الرسمى وتوزيع النفقات بصورة أفضل للفئات الأكثر رعاية.

 

وقال النائب محمد أبو حامد، عضو لجنة التضامن الاجتماعى بمجلس النواب، إن توافر قاعدة بيانات كانت من أهم التحديات التى تقف عائقا أمام علاج ملف الدعم نستطيع الاعتماد عليها فى الخدمات المقدمة للمواطن.

 

وأضاف عضو لجنة التضامن الاجتماعى فى تصريح لـ"برلمانى"، أن العائق الذى يواجه الدولة فى مشكلة الدعم هو أنه لا يمكن تحديد الفئات الأكثر احتياجا بدون وجود قاعدة بيانات، لافتا إلى أن هناك وزارات عديدة تعمل على إعداد هذه القاعدة لعلاج المشكلات التى تواجه الدولة، مشيرا إلى أن قاعدة البيانات تتيح للحكومة مراعاة البعد الاجتماعى والاقتصادى.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print