الأربعاء، 23 أكتوبر 2019 09:50 م
الأربعاء، 23 أكتوبر 2019 09:50 م

العفو الرئاسى حاضر فى عيد الفطر

زغاريد وسجود على الأرض وأحضان.. السجناء يودعون الزنازين فى أول أيام العيد.. المفرج عنهم: تعلمنا من أخطائنا.. الأمهات: شكراً للرئيس لم شملنا و"هنتغدا النهاردة مع أولادنا"

العفو الرئاسى حاضر فى عيد الفطر العفو الرئاسى حاضر فى عيد الفطر
ودع العشرات من السجناء زنازين السجون، اليوم الجمعة، وذلك بموجب عفو رئاسي، لقضاء عيد الفطر مع ذويهم، فى إطار سعى الدولة لـ"لم شمل" الأسر المصرية، خاصة خلال هذه الأيام المباركة.
الجمعة، 15 يونيو 2018 11:00 ص
كتب محمود عبد الراضى

ودع العشرات من السجناء زنازين السجون، اليوم الجمعة، وذلك بموجب عفو رئاسي، لقضاء عيد الفطر مع ذويهم، فى إطار سعى الدولة لـ"لم شمل" الأسر المصرية، خاصة خلال هذه الأيام المباركة.

"دموع..أحضان..سجود على الأرض"، هكذا كان المشهد حاضراً أمام السجون، بعدما زحف العشرات من الأهالى لمحيط السجون لاستقبال ذويهم، لقضاء إجازة العيد معاً.

زغاريد النساء، خالطت أصوات السجناء وهم يكبرون ويهللون فرحاً بالخروج من السجن، حيث حرصت الأمهات على إطلاق الزغاريد فرحاً بخروج الأبناء، وأعربت الأمهات عن خالص تقديرها للرئيس عبد الفتاح السيسى الذى يحرص دوماً على "لم شمل" الأسر المصرية.

وأكدت الأمهات أنهن حرصن على تجهيز الأكل للأبناء لتناوله معهن داخل المنزل، وقضاء أجازة العيد معهم، وزيارة الأهل والأقارب والجيران.

بدورهم، قدم السجناء المفرج عنهم الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسى، لخروجهم من السجن وقضاء العيد برفقة ذويهم، مؤكدين أنهم استفادوا من تجربة السجن بالتعلم من الأخطاء وعدم تكرارها مرة أخرى.

من ناحيته، حرص اللواء دكتور مصطفى شحاتة مساعد وزير الداخلية لقطاع السجون، واللواء أشرف عز العرب مدير المباحث، على عقد لقاء مع السجناء المفرج عنهم قبل خروجهم من السجن، شددوا خلاله على أهمية تكرار الأخطاء، وتجاوز هذه الفترة والعودة من جديد للانخراط فى المجتمع بشكل سليم.

واستبعدت الجهات المعنية من قوائم الإفراج المحكوم عليهم فى جنح تمس الحكومة من الخارج والداخل، والمفرقعات والرشوة، وجنايات التزوير، والجرائم الخاصة بتعطيل المواصلات، والجنايات المنصوص عليها فى القانون الخاص بالأسلحة والذخائر، وجنايات المخدرات والاتجار فيها، وجنايات الكسب غير المشروع، والجرائم المنصوص عليها بقانون البناء، كما لا يسرى على الجرائم المنصوص عليها فى قانون الشركات العاملة فى مجال تلقى الأموال لاستثمارها، والجرائم المنصوص عليها فى قانون الطفل، والجناية المنصوص عليها فى قانون مكافحة غسل الأموال، فيما يشترط للعفو عن المحكوم عليه أن يكون حسن السلوك أثناء تنفيذ العقوبة، وألا يكون فى العفو عنه خطر على الأمن العام، وأن يفى بالالتزامات المالية المحكوم بها عليه، ما لم يكن من المتعذر عليه الوفاء بها.

وكان الرئيس عبد الفتاح السيسى، رئيس الجمهورية، أصدر قرار يحمل رقم 260 لسنة 2018، فى شأن العفو عن باقى العقوبة لبعض المحكوم عليهم بمناسبة الاحتفال بعيد الفطر المبارك.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print