الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 12:23 ص
الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 12:23 ص

اقتربت نهايتك يا تميم

أنباء مؤكدة عن خلافات حادة داخل الأسرة الحاكمة فى قطر للإطاحة بالأمير..مصادر بالمعارضة: حمد بن جاسم وراء التحركات داخل القصر الأميرى..وبيان خلال ساعات من "الوجبة" لحسم مصير أمير الإرهاب

اقتربت نهايتك يا تميم
فيما يبدوا أنها بداية النهاية لأكبر تنظيم إرهابى بالشرق الأوسط وهو "تنظيم الحمدين" الحاكم فى قطر، بزعامة الأمير الحالى تميم بن حمد آل ثانى، كشفت مصادر بالمعرضة القطرية ذات صلة وثيقة بمصادر سياسية داخل الدوحة ومقربة من تميم نفسه أن بيان فائق الأهمية سيصدر خلال الساعات القليلة المقبلة عن قصر الوجبة سيكون بمثابة هزة أرضية للنظام الحاكم.
الخميس، 21 يونيو 2018 04:00 ص
كتب – محمود محيى
فيما يبدوا أنها بداية النهاية لأكبر تنظيم إرهابى بالشرق الأوسط وهو "تنظيم الحمدين" الحاكم فى قطر، بزعامة الأمير الحالى تميم بن حمد آل ثانى، كشفت مصادر بالمعرضة القطرية ذات صلة وثيقة بمصادر سياسية داخل الدوحة ومقربة من تميم نفسه أن بيان فائق الأهمية سيصدر خلال الساعات القليلة المقبلة عن قصر الوجبة سيكون بمثابة هزة أرضية للنظام الحاكم.

وفى السياق نفسه، تداولت وسائل إعلام إسبانية وإيطالية، معلومات موثقة عن وجود خلافات حادة داخل الأسرة الحاكمة القطرية، بسبب استمرار الأزمة الحالية وتدهور الاقتصاد القطرى لمستويات متدنية مما شكل أزمة كبيرة داخل جميع قطاعات الإمارة وأثر بالسلب على قطاع إنشاءات البنية التحتية لمونديال كأس العالم فى قطر 2022.

 

وأوضح موقع "النوتيتياريو" الإخبارى الإسباني، أن البيان الذى سيصدر من قصر "الوجبة" بالعاصمة القطرية الدوحة، من المحتمل أن يتضمن قراراً بتعيين محمد بن حمد بن خليفة أميرا لقطر بدلاً من شقيقه تميم بن حمد.

فيما أكدت المصادر القطرية، أن حمد بن جاسم، وراء التحركات المريبة فى الفترة الأخيرة لتغيير الأمير الحالى وجلب أمير أخر للحكم فى محاولة لحل الأزمة المتفاقمة مع "الرباعى العربى" التى أدت لانهيار سمعة قطر داخليا وخارجيا وأثرت على اقتصادها بشكل ملحوظ.

 

والتقى بن جاسم بشخصيات بارزة فى إيطاليا، للإعداد للانقلاب المتوقع داخل القصر الحاكم فى الدوحة، حيث تناولت الاجتماعات المغلقة إدارة تميم بن حمد للأزمة القطرية.

وأوضحت المصادر أن بن جاسم – الضلع الرئيسى فى تنظيم الحمدين -  شددا على أن قرارات تميم كان ينبغى أن تصب فى صالح الشعب القطري، بدلاً من الاستماع إلى مستشاريه، بمن فيهم عزمى بشارة ويوسف القرضاوى، وإنفاقه أموال شعبه على مشاريع وهمية أدت بالنهاية إلى انهيار الاقتصاد بالإمارة الغنية بالغاز.

 وتداولت وسائل إعلام ومصادر بالمعارضة القطرية ونشطاء بمواقع التواصل الاجتماعى معلومات عن مخاوف تميم بن حمد ووالدته موزة بنت المسند من الانقلاب عليه، وهو ما أدى إلى استجلاب قوات الحرس الثورى الإيرانى والقوات التركية إلى العاصمة القطرية من اجل حماية تميم وأركان حكمه.

 

وكان قد كشفت مصادر خليجية أن الأمير القطرى يخشى من السفر كثيرا خارج البلاد خشية الانقلاب عليه.

وأوضحت المصادر أن عائلة آل ثانى خططت لأكثر من مرة خلال الفترة الماضية بالإطاحة به واستبداله بأمير آخر، بسبب الأزمة التى دخلت فيها الإمارة مع عدد من الدول العربية، إلا أن العائلة الحاكمة أجلت الأمر عدة مرات خوفا من الإطاحة بالعائلة الأميرية بالكامل مستقبلا.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print