الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 07:14 ص
الأربعاء، 25 نوفمبر 2020 07:14 ص
الأربعاء، 04 يوليه 2018 08:00 م
البحر الأحمر - عماد عرفة
 

تعد المدن السياحية التابعة لمحافظة البحر الأحمر، الوجه السياحية الأولى للسياحة الألمانية فى الشرق الأوسط، وتحديدا مدينتى مرسى علم والغردقة والمنتجعات السياحية الكبيرة الرابطة بين المدن بعضها البعض، وتحديدا المناطق السياحية الهادئة البعيدة عن الصخب والتجمعات السكنية الأخرى مثل الجونة وسهل حشيش ومكادى وسوما باى.

 

 

من جانبه قال الخبير السياحى أبو الحجاج العمارى، إن الجنسية الألمانية أعلى الجنسيات وصولًا للبحر الأحمر، وقد تعد أكثر الوصول لها فى تاريخها، وهناك فارقا كبيرًا بينها وبين الجنسيات الأخرى فى نسب الوصول، مؤكدًا على أن نسب وصول الألمان خلال الشهر الماضى تعدت الـ120 ألف سائح.

 

وأضاف الخبير السياحى، لـ"برلمانى"، أن السياح الألمان لهم ثقافة خاصة مختلفة دائما فى عملية اختيار الفنادق فى البحر الأحمر، موضحًا أن دائما يفضل السياح الألمان الإقامة فى المناطق البعيدة من التجمعات السكنية المزدحمة.

 

وأوضح أبو الحجاح، أن تقدير استحواذ مدينة مرسى علم على 30% من إجمالى السياح الألمان الوافدين للبحر الأحمر، والغردقة والمناطق المحيطة بها 70% بينها 40% فى مكادى والجونة، وقرابة 20% فى سهل حشيش وسوما باى و10% فى فنادق المدينة " الغردقة".

 

من ناحية أخرى أكد مصدر بمطار الغردقة، على أن أكثر الرحلات السياحية الوافدة لمطار الغردقة الدولى وافدة من المطارات الألمانية، موضحًا أن يتعدى عدد الرحلات الوافدة أسبوعيا من ألمانى 150 رحلة طيران.

 

وأضاف المصدر، لـ"برلمانى"، أن لا يخلو يوما من وصول رحلات ألمانية لمطار الغردقة الدولى، يليها الإنجليز والتشيك والبولنديين، مؤكدًا على أن يتم تسهيل إجراءات الدخول لهم لاستمتاعهم بإجازاتهم بشواطئ البحر الأحمر.

 

من جانبه قال رجل الأعمال كامل أبو على، رئيس جمعية مستثمرين البحر الأحمر، إن السياحة الألمانية رقم 1 فى البحر الأحمر، مشيرًا إلى أن تعد الوجه الأولى لهم لثقتهم فى طبيعة البحر الأحمر الخلابة.

 

وأضاف رجل الأعمال كامل أبو على، لـ"برلمانى"، أن خلال الشتاء المقبل تنتظر البحر الأحمر سياح من دول الاسكندناف "النرويج والسويد وفلندا والدنمارك "، موضحًا أن السياحة الأوكرانية بدأت فى التعافى بشكل كبير، حيث أن قبل 2013 كانت تصل للبحر الأحمر قرابة 100 ألف سائح أوكرانى فى العام، والآن تصل تقريبا 600 ألف سائح سنويا.

 

ولفت أبو على، إلى أن النشاط السياحة بشكل عام تتعافى عام تلو الأخر، مؤكدًا على أن منذ عام 2011 حتى الآن السياحة تعود مجددا عام تلو الأخر، موضحا أن عام 2017 أفضل من 2018 وكان 2016 أفضل من 2015.

 

فيما أكد بشار أبو طالب نقيب المرشدين السياحيين بالبحر الأحمر، على أنه لا توجد مقارنة بين الوفود الألمانية وأى وفود أخرى تصل للبحر الأحمر من حيث الأعداد، مضيفًا أن الألمان لديهم ثقة كبيرة فى طبيعة البحر الأحمر.

 

وأضاف نقيب المرشدين السياحيين، لـ"برلمانى"، أن السائح الألمانى يفضل الطبيعة والاستمتاع برياضة الغوص فى البحر الأحمر والرحلات البحرية والكثير منهم من يأتى خصيصا لذلك وللغطس فى اماكن معينة وتحديدا حول الحزر البحرية لمشاهدة الكائنات البحرية من بينها أسراب الدلافين والشعاب المرجانية.

 الوفود الألمانية فور وصولها مطار الغردقةالوفود الألمانية فور وصولها مطار الغردقة

 

 السياح الألمان بمطار الغردقةالسياح الألمان بمطار الغردقة

 

  أكبر عدد رحلات ألمانية يصل الغردقةأكبر عدد رحلات ألمانية يصل الغردقة

 

 سياح ألمان يمارسون الرياضة على شواطئ الغردقةسياح ألمان يمارسون الرياضة على شواطئ الغردقة

 

  سياح ألمان بالغردقةسياح ألمان بالغردقة

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print