الخميس، 15 نوفمبر 2018 09:23 ص
الخميس، 15 نوفمبر 2018 09:23 ص
الأربعاء، 11 يوليه 2018 03:00 م
البحيرة - جمال أبو الفضل - ناصر جودة
ارتفع عدد ضحايا ومصابين لدغات الأفاعى والثعابين لـ8 أشخاص بقرى مركز المحمودية بمحافظة البحيرة، ويواصل أهالى قرية "منية السعيد" التابعة لمركز المحمودية تصديهم للثعابين والأفاعى بعدما زحفت عليهم من الأراضى الزراعية والأماكن المهجورة.

 

ونجحت الجهود الشعبية ولجان شباب القرية من قتل أكثر من 60 ثعبانا على مدار الأسبوعين الماضيين منهم 14 كوبرا، بعدما هجمت الأفاعى على القرية ولدغت 8 أشخاص بينهم شاب فى مقتبل العمر لقى مصرعه وراح ضحية هذه الأفاعى السامة.

 

واقتحمت "برلمانى" أخطر الأماكن التى تأوى الثعابين والأفاعى بقرية منية السعيد، ورصدت مجموعة من الشباب صائدى الأفاعى فى أثناء صيد أفعى من أحد أكوم الأتربة والهيش شرق القرية التى شهدت انتشارا للثعابين وسط الزراعات والحقول بعد ارتفاع درجة الحرارة.

وحذر محترفو وخبراء صيد الثعابين من عدم وعى الأهالى فى التعامل مع تلك الأفاعى، مؤكدين على أن الكوبرا سريعة فى مهاجمة عدوها فى حال شعورها بالخوف أو مهاجمتها.

 

وقال إسلام المغربى، أحد الصيادين الذين جاءوا متطوعين لمساعدة الأهالى، إن قرية منية السعيد بها عدد كبير من الثعابين وتحتاج إلى معدات وحفارات ووقت لاصطيادها، مشيرًا إلى أنهم استعانوا بحفارات لرفع أكوام الأتربة المتراكمة منذ سنوات ويقطنها أخطر أنواع الثعابين السامة.

 

كما أوضح خبراء الزواحف، أن هناك أنواع كثيرة للثعابين السامة وشديدة السمية منها: الأفعى والكوبرا البخاخ والحية المقرنة والحية الغريبة والغريبة الحمراء وهى ثعابين سريعة فى هجماتها.

كانت قد شهدت عدد من قرى البحيرة، على مدار الأيام السابقة انتشار للثعابين وهجمات متكررة أسفرت عن وفاة شاب وإصابة عدد 7 آخرين من المواطنين بلدغات سامة.

 

ووجهت المهندسة نادية عبده محافظ البحيرة بتشكيل لجنة فنية متخصصة بإشراف المستشار الإعلامى والفنى للمحافظة، ضمت اللجنة الوحدة المحلية لمركز ومدينة المحمودية، ومديريات الطب البيطرى والصحة والزراعة، وأساتذة من كلية الزراعة جامعة دمنهور، وذلك لفحص شكاوى أهالى القرية منية السعيد، لتضررهم من انتشار الثعابين فى أثناء عملهم بالأراضى الزراعية مما يعرض حياتهم للخطر.

وانتهت اللجنة إلى شراء نحو 5 آلاف بيضة وحقنها بمادة سامة، وتوزيعها على الأوكار التى تختبئ بها تلك الثعابين بعد المسح الشامل للأماكن المحتمل المرجح تواجدها بها، صاحب ذلك توعية الأهالى وتحذيرهم لتوخى الحيطة والحظر وعدم تعرضهم للبيض السامة خوفًا على سلامتهم، كما تم اليوم وضع مصائد عبارة عن براميل بها فتحات لدخول الثعابين داخل حفر ترابية ووسط البوص والهيش.

 

وقال عبد العزيز محمد، من أهالى القرية: "فوجئنا بجمع الأطفال للبيض السام وبيعه للمحلات وتداوله بالأسواق وحذرنا عبر مكبرات الصوت بالمساجد من شراء البيض، ورغم ذلك البيض زى ما هو لم تأكل الثعابين لأنها تتغذى على الفئران والطيور مطالبا بتضافر جهود الدولة لوضع حلول جذرية لكارثة".

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print