السبت، 18 يناير 2020 09:48 م
السبت، 18 يناير 2020 09:48 م
الإثنين، 16 يوليه 2018 12:00 ص
كتب رامى سعيد – محمد أبو عوض

تواجه الدولة المصرية بين الحين والآخر حروبا قاسية وضروس، أقل ما توصف به أنها  قذائف لصواريخ الفتن المشتعلة، تلقى بها وسائل التواصل الاجتماعى، وما يعرف بمواقع السوشيال ميديا، والتى وصفها نواب البرلمان بأنها مرتع لترويج الشائعات التى تستهدف أمن واستقرار الدولة المصرية.

نواب البرلمان أكدوا على ضرورة التصدى لهذه الموجة من الشائعات، وتحطيم هذه الصواريخ، من خلال زيادة التوعية، ورفع الوعى العام لدى رواد صفحات التواصل الاجتماعى.

يحيى كدواني: وسائل التواصل مرتع للتخابر والإرهاب والشائعات

قال اللواء يحيي الكدواني وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن السوشيال ميديا أصبحت مرتعا للأنشطة غير المشروعة، كالتخابر والإرهاب وغسيل الأموال والدعارة وتجارة العملة وبث الشائعات، داعيًا الدولة ومؤسساتها إلى وقفة جادة تجاه مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضح كدواني لـ"برلمانى" أن شعوب العالم استشعرت خطورة وسائل التواصل، وترويجها للأفكار الإرهابية والشائعات، فاتخذت ضدها مواقف واضحة وحاسمة، كبريطانيا التى أرغمت شركة فيس بوك على حذف كل الصفحات الإرهابية، والصين التى ألغت تطبيق فيس بوك، واستبدلته بتطبيق آخر يسهل مراقبة نشاطه.

 

وأشار وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي إلى ضرورة توعية المواطنين بخطور الأعمال التى تدار على مواقع التواصل الاجتماعي، والشائعات التى تروجها الجماعات الإرهابية من أجل زعزعة الاستتقرار، وإحداث الفرقة بين المواطنين، والتشكيك فى الرموز الوطنية.

 

من جانبه قال اللواء عصام أبو المجد، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، إن مصر تواجه حربا ضروس من قبل أنصار حروب الجيل الرابع، من خلال مواقع السوشيال ميديا، والتى أصبحت مرتعا لإثارة الفتن وضرب استقرار الدولة المصرية.

 

وتابع عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بالبرلمان، فى تصريحات لـ"برلمانى"، أن الكثير من صفحات موقع التواصل الاجتماعى سواء "تويتر" أو "فيس بوك" أى من مواقع التواصل الأخرى أصبحت مصدرا لإثارة البلبلة والشائعات فى الشارع المصرى، واستطرد: أننا اعتدنا ترديد أكاذيب حسب الأعياد والمناسبات وهو ما يثبت بالدليل القاطع أنها حملات منظمة ضد الدولة المصرية.

 

وأكد عضو مجلس النواب، أن حملات الشائعات على السوشئال ميديا  تستهدف اللعب على وتر الشارع، وما يخص اهتمامات المصريين بشكل رئيسى، بالإضافة إلى أنها تستهدف المؤسسات الحيوية فى مصر وعلى رأسها الجيش والشرطة والبرلمان.

 

 

 

أحمد العوضى: وسائل التواصل أشد خطرًا على الأمن القومي من الجماعات الإرهابية

فى سياق متصل قال اللواء أحمد العوضى عضو لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن مواقع التواصل الاجتماعي تمثل خطورة على الأمن القومي المصرى أكبر من الجماعات الإرهابية، مشيرًا إلى أن تداول الشائعات وترويجها كفيل بأن يحدث الفرقة والصراع داخل أى مجتمع.

 

وأوضح العوضى لـ"برلمانى" أن مواقع التواصل الاجتماعي كان لها دور فى صناعة الأزمات والمساهمة فى اختفاء بعض السلع من الأسواق، داعيًا وسائل الإعلام المسموعة والمقروءة إلى ضرورة تصحيح تلك المغالطات العمدية أولا بأول.

 

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print