الإثنين، 28 سبتمبر 2020 07:55 ص
الإثنين، 28 سبتمبر 2020 07:55 ص
الأربعاء، 18 يوليه 2018 06:00 ص
كتب سيد الخلفاوى
تعد العاصمة من أكثر محافظات مصر احتواءً للعشوائيات، حيث إن بها ما يقرب من 110 مناطق عشوائية، ما بين خطرة جيولوجيا وإنشائيا وغير ملائمة، فهى محددة على 3 مستويات من حيث درجة الخطورة، وتحاول محافظة القاهرة الانتهاء من المناطق ذات الخطورة من الدرجة الأولى والتى تصل لـ60 منطقة بينها 25 منطقة ذات خطورة حرجة انتهى منها 10 مناطق. 
 
 
30 منطقة عشوائية من الدرجة الثانية تنتظر التطوير
وهناك 30 منطقة من الدرجة الثانية من ناحية الخطورة، و10 مناطق ثالثة، و4 مناطق عدم استقرا حيازة، وفى التقرير التالى يرصد "برلمانى" المناطق الخطرة من الدرجة الثانية وماذا قدمت المحافظة تجاهها.
 
منطقة رملة بولاق "مثلث ماسبيرو" الثانى
الكل شاهد مراحل نقل سكان منطقة ماسبيرو بحى بولاق أبو العلا ويعتبر إخلاء المنطقة إنجازا كبيرا فشل الكثير فى تحقيقه على مدار سنوات، ولكن لا يعلم البعض أن هناك على بعد خطوات منطقة مشابهة لماسبيرو بحى بولاق، وهى منطقة رملة بولاق تنتظر أن تمتد إليها يد التطوير لإنقاذ سكانها وتوفير حياه أدمية لهم، ومن المناطق الخطرة برملة بولاق "كابش وفايد والكفراوى" وهى تمثل خطورة وتحتاج لمساكن بديلة.
 
عزبة أبو حشيش أخطر مناطق حدائق القبة
وفى حى حدائق القبة يوجد منطقة "عزبة أبو حشيش وحكر السكاكينى" فبها منازل ذات مستوى معيشى متدنى للغاية لا يوجد بها "حمامات"، وغير ملائمة للمعيشة، ومنها ما هو مقام على شريط السكة الحديد، وتعتبر منطقة شائكة جدا للتعامل فيها من قبل المحافظة من حيث نقل السكان او هدم المخالف من المبانى وغيره.
 
التطوير بدأ بمناطق جرجس والعسال وسمعان بشبرا
أما حى شبرا مصر فبه مناطق العسال وجرجس وسمعان، وهى مساكن غير ملائمة للمعيشة وتعمل الآن محافظة القاهرة على إعادة تأهيل المنازل ورفع كفاءتها حيث تم إعادة بناء أكثر من 40 منزل من إجمالى المناطق الثلاث، وكلما توافرت ميزانية يتم إعادة بناء المنازل تدريجيا وتسكين السكان مرة أخرى بها.
 
منطقة الإيواء بمنشأة ناصر تنتظر منذ عام 1992
وحى منشأة ناصر يعد من أكبر الأحياء بالقاهرة المليئة بالعشوائيات، فمن ناحية المناطق العشوائية ذات الدرجة الثانية به منطقة الإيواءات وهى منطقة تم إنشاؤها منذ عام 1992عقب الزلزال وتم بناء غرف مسقوفة بديلة للخيم ومنذ هذا الوقت ولم يتم التعامل معها حتى تفاقمت أزمتها وزادت مبانيها العشوائية.
 
بدء حصر سكان عزبة الصفيح بروض الفرج
وفى حى روض الفرج توجد منطقة عزبة الصفيح، وبدات المحافظة بالفعل فى حصر السكان كخطوة تمهيدية لتطوير المنطقة، ودراسة آلية التطوير من خلال صندوق تطوير العشوائيات التابع لمحافظة القاهرة.
 
عزبة وهبة وفايق ومحمود شلبى بالساحل
أما حى الساحل فبه عدة مناطق من الدرجة الثانية، مثل عزبة وهبة وعزبة محمود شلبى وعزبة فايق وهى مناطق ذات مستوى معيشى لا يليق بحياه الإنسان وتحتاج لإعادة تأهيل.
 
عزبة الورد وحكر السكاكينى بالشرابية
وفى حى الشرابية، توجد منطقة عزبة الورد، ومنطقة حكر السكاكينى، وتقوم المحافظة الآن بحصر السكان لدراسة كيفية التعامل مع المنطقة من حيث آلية التطوير.
 
نائب المحافظ: القضاء على العشوائيات هدف قومى
من جانبه أكد اللواء محمد أيمن عبد التواب نائب محافظ القاهرة للمنطقتين الغربية والشمالية، أنه لابد من القضاء على العشوائيات لأن ذلك هدف قومى ولابد أن ينفذ بشكل قطعى، حرصا على حماية حياة المواطنين وتوفير مستوى آدمى يليق بالإنسان.
 
البدء فى حصر سكان عشوائيات الدرجة الثانية لتطويرها
وأضاف نائب محافظ القاهرة، لـ"برلمانى"، أن كل تلك المناطق يتم البدء فى تطويرها بحصر السكان ووضع خطة مشتركة مع صندوق تطوير العشوائيات يتم على أساسها تحديد ألية العمل فى التطوير كتحديد البدائل المتاحة للسكان وهل سيتم ازالة المنطقة بالكامل والبناء بها ثم اعادة التسكين مثل ما تم فى منطقة تل العقارب، أو سيتم اخلاء المنطقة بالكامل وتعويض السكان مثل ما حدث فى مثلث ماسبيرو، أو إعادة بناء المنازل تدريجيا مثلما يحدث فى مناطق جرجس والعسال بشبرا وغيرها من الرؤى التى ستحدد خطط العمل ووفقا للميزانيات المرصودة لذلك.
 
التعامل مع "رملة بولاق" مثل مثلث ماسبيرو
وأوضح عبد التواب، أن منطقة رملة بولاق من المناطق التى تحتاج تعاملا بشكل سريع، ومن المقترح أن يتم التخطيط لتطويرها على خطى ما تم فى مثلث ماسبيرو، مضيفا أن منطقة الإيواء بمنشأة ناصر، سيتم تشكيل لجنة علمية لتحديد المبان التى تحتاج لإزالة فورية لما تمثلة من خطورة على حياه سكانها وسيتم تسكين السكان فى مدينة 6 اكتوبر.
 
محافظ القاهرة: نحتاج لـ28 ألف وحدة سكنية بديلة للسكان
وبدوره أكد المهندس عاطف عبد الحميد، محافظ القاهرة، أن العاصمة تحتاج 28 ألف وحدة سكنية كسكن بديل لسكان المناطق الخطرة من الدرجتين الأولى والثانية، مشيرا إلى مشاريع الإسكان التى يتم انشائها بالعاصمة ستوفر 31 ألف وحدة سكنية فور الانتهاء منها.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print