الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 12:49 ص
الثلاثاء، 11 أغسطس 2020 12:49 ص

"إيد واحدة" للقضاء على العشوائيات بالإسكندرية

صور.. "عروس البحر الابيض المتوسط" تقوم بتطوير الـ9 مناطق الأكثر خطورة.. وتنفيذ 6 مشروعات كبرى خلال 3 سنوات.. والمحافظ: نسعى لتوفير 20 ألف وحدة سكنية

 "إيد واحدة" للقضاء على العشوائيات بالإسكندرية
محافظة الإسكندرية من المدن الحضارية التى أصيبت بآفة "العشوائية" حيث تكونت بالمحافظة على مدار السنوات الماضية 33 منطقة عشوائية، كانت تحيط بالمدينة الحضارية قبل اندلاع ثورة 25 يناير، حيث شكلت تلك المناطق العشوائية حزام حول أطراف المحافظة والبعض منها داخلها.
الأحد، 05 أغسطس 2018 04:00 ص
الإسكندرية جاكلين منير

محافظة الإسكندرية من المدن الحضارية التى أصيبت بآفة "العشوائية" حيث تكونت بالمحافظة على مدار السنوات الماضية 33 منطقة عشوائية، كانت تحيط بالمدينة الحضارية قبل اندلاع ثورة 25 يناير، حيث شكلت تلك المناطق العشوائية حزام حول أطراف المحافظة والبعض منها داخلها.

على الرغم من انتشار تلك المناطق العشوائية، إلا أن 10 مناطق فقط منها قد صنفت على أنها مناطق عشوائية غير آمنة وتمثل خطورة على سكانها، وذلك تقرير التنمية البشرية المحلية الصادر من معهد التخطيط القومى عام 2015 وأهمها منها منطقة الطوبجية والمصلحى نجع العرب وادى القمر والعرائس. وذلك طبقا للخريطة القومية لتطوير المناطق غير الآمنة لعام 2009 وعقب تحديث الخريطة القومية فى عام 2012 بلغ عدد المناطق غير الآمنة 8 مناطق ثلاثة منها تقع فى حى غرب والعجمى واثنين فى حى العامرية.

وقد استهدفت خطط تطوير العشوائيات بمحافظة الإسكندرية، تطوير المناطق الأكثر خطورة كأولوية أولى، حفاظا على أرواح السكان، وهو ما تم تنفيذه فى عدد من المناطق العشوائية.

 

وفيما يلى يتناول برلمانى خريطة المناطق العشوائية غير الآمنة والأكثر خطورة.. وخطط التنمية وتطوير تلك المناطق العشوائية تمهيدا للقضاء عليها

 

منطقة الطوبجية.. الأكثر خطورة غرب الإسكندرية

 

تعد منطقة الطوبجية التى تقع بمنطقة القبارى غرب الإسكندرية، هى من أخطر تلك العشوائيات والتى أصبحت تمثل خطورة على أرواح ساكنيها، حيث بدأت الكارثة حينما بدأ الأهالى منذ سنوات فى بناء عشش وأبنية إسمنتية مكونة من دورين أو 3 على الأكثر فوق سطح الأرض، وفوق ما يعرف بالجبانة القديمة للإسكندرية والتى يعود تاريخها إلى أكثر من 2300 عام.

وقد شهدت منطقة طابية الصالح "الطوبجية " بالقبارى، عدد من التصدعات ومناطق الهبوط الأرضى المتقاربة، والتى عدة انهيارات لعشش المواطنين.

أما عن موقف الجهات التنفيذية بالمحافظة تجاه الأزمة، فقد قام حى غرب الإسكندرية بحصر شامل لكل العشش، تمهيدا لإعداد مساكن بديلة لهم ونقلهم إليها، استعدادا لتسليم تلك الأرض لهيئة الآثار، لأنها بها شواهد أثرية ومازال الملف متوقفا حتى الآن.

 

منطقة كوم الملح.. أزقة وحوارى ضيقة تملؤها القوارض والثعابين

 

تقع منطقة كوم الملح العشوائية أيضا بالقبارى غرب الإسكندرية، حيث أنشأت المنطقة بشكل عشوائى من عشش بدون أسقف، وتشكلت بشكل عشوائى إلى أن خلقت بينها شوارع وحوارى وأزقة ضيقة جدا، وأصبحت تملؤها القمامة والقوارض والحشرات والثعابين، أصبحت تمثل خطورة على سكانها بسبب سوء الأحوال البيئية بالمنطقة، خاصة فى فصل الشتاء حيث لا تمثل الأسقف الخشبية حماية كافية لسكانها.

ويتم حاليا التنسيق بين وزارة السكان ومحافظة الإسكندرية لنقل سكان كوم الملح إلى مساكن جديدة، لأنها تمثل خطورة من الدرجة الثانية، ويبلغ عدد قاطنيها 776 أسرة 760 محل، وقد تم إنشاء مدينة "بشاير الخير 2 " على غرار مدينة بشاير الخير بغيط العنب بإشراف وتنفيذ القوات المسلحة وسيتم نقل السكان اليها عقب الافتتاح الرسمى قريبا.

 

منطقة وادى القمر.. انبعاثات خطرة من المصانع تهدد صحة السكان

 

منطقة وادى القمر، غرب الإسكندرية، وتمثل خطورة فى تهديد الصحة العامة لسكان، بسبب ما يتعرض له السكان من انبعاثات خطرة تصدر من المنطقة الصناعية القريبة من المنطقة السكانية، حيث يوجد بالمنطقة ما يزيد عن 50 ألف نسمة، مما يعرض السكان لخطر الإصابة بأمراض الجهاز التنفسى مثل الربو والسرطان.

وما يزيد الموقف تعقيدا هو تكون المنطقة بطريقة عشوائية أيضا حول المنطقة الصناعية وعلى مسافة قريبة منها، مما جعل محاولات جميع الأهالى للمطالبة بنقل المصانع المسببة للتلوث بعيدا عن الكتل السكانية، بسبب وجود المصانع قبل تكون المنطقة العشوائية وكانت بالفعل بعيدة عن مناطق التكتل السكانى، ومازالت المشكلة قائمة إلى الآن.

 

منطقة الهضبة الصينية.. "دويقة الإسكندرية"

 

تقع منطقة الهضبة الصينية بالعجمى غرب الإسكندرية، وقد أنشأت بطريقة عشوائية فوق هضبة تل مرتفعة، تشبه عشوائيات المقطم، بما يمثل خطورة داهمة على السكان فى حالة تعرض تلك الهضبة إلى الانهيار فى أى وقت، إضافة إلى نقص الخدمات حيث الطرق غير الممهدة وممارسة أعمال منافية للآداب وتجارة المخدرات نظرا لاعتبار المنطقة منطقة نائية وتثير المخاوف عند المرور بها ليلا، وتم نقل الأسر بها إلى مساكن العامرية و"الايجى كاب" بالعجمى.

 

منطقة نجع العرب.. تعانى نقص المرافق والخدمات

 

تعد منطقة نجع العرب من أخطر المناطق العشوائية المهددة للصحة وهى المنطقة الواقعة بين "المتراس" غرب الإسكندرية وطريق محور التعمير، والتى تعانى من نقص شديد فى المرافق من حيث ضعف شبكات المياه والكهرباء والصرف الصحى، إضافة إلى تراكم القمامة وانتشار الحشرات والقوارض وهو ما جعلها أكثر المناطق التى تأثرت بغرق الإسكندرية بمياه الأمطار العام الماضى، ويعيش سكان تلك المنطقة مأساة حقيقية فى بيئة لا تصلح للسكن الآدمى، خاصة وأن أغلب سكانها يقعون تحت خط الفقر ويعملون بمهنة الصيد من الملاحات القريبة منها.

 

منطقة عبد القادر.. شبكات خطوط الضغط العالى الهوائية تهدد السكان

 

تعد منطقة عبد القادر وخلف مصيلحى التابعة لحى العامرية غرب الإسكندرية من المناطق العشوائية الأكثر خطورة والمهددة للصحة بالإسكندرية، وذلك بسبب أنها تقع تحت شبكات خطوط الضغط العالى الهوائية، وتم إدراج تلك المنطقة فى خطة التنمية لصندوق تطوير العشوائيات 2017 وفق ما جاء فى تقرير التنمية البشرية 2015.

 

منطقة طلمبات المكس.. المنازل على جانبى خندق خليج المكس

 

تعد منطقة طلمبات المكس التابعة لحى العجمى، من المناطق التى تمثل خطورة على السكان بسبب بناء المساكن بطريقة عشوائية على جانبى خليج المكس، وبدأت وزارة الإسكندرية فى نقل السكان بالفعل بعد تنفيذ مشروع إسكان طرمبات المكس، لما تمثله من خطورة داهمة من الدرجة الثانية على سكانها، وتضمن المشروع 9 عقارات تحتوى على 160 وحدة.

 

شارع الرحمة واوبور الجاز.. يمثلان خطورة من الدرجة الثانية

 

وهى من المناطق التى تمثل خطورة من الدرجة الثانية على السكان، وقد قامت وزارة الاسكان بالعمل على نقل بعض السكان منها وتم توفير 662 وحدة سكنية لشارع لرحمة و59 وحدة سكنية لمنطقة وابور الجاز بحى العامرية وتم نقل الأسر إليها خلال الفترة من 2009 وحتى 2016، إلا أن المشكلة مازالت قائمة.

 

جهود مكثفة من الدولة لتطوير العشوائيات بتكلفة مليار و995 ألف جنيه

 

وقد اتخذت الإسكندرية خطوات موسعة للقضاء على مشكلة العشوائيات، حيث تم تنفيذ مشروعات كبرى لتطوير المناطق العشوائية خلال الثلاث سنوات الأخيرة، حيث تم إنشاء مدينة البشاير 1 بغيط العنب وتضمن المشروع إنشاء 24 عمارة بإجمالى 1632 وحدة سكنية بتكلفة بلغت 532 مليون جنيه، وإنشاء مشروع مساكن "طرمبات المكس" وتضمن المشروع إنشاء 9 عمارات بإجمالى 215 وحدة سكنية بتكلفة 34 مليون جنيه، وإنشاء مشروع مساكن "الايجى كاب" لتطوير منطقة الهضبة الصينية بالعجمى، وتضمن المشروع إنشاء 7 عمارات بإجمالى 168 وحدة سكنية بتكلفة 14 مليون جنيه، وإنشاء مدينة بشاير الخير 2 ويتضمن المشروع 48 عمارة بإجمالى 2000 وحدة سكنية بتكلفة 400 مليون جنيه وقد تم الانتهاء من 25% من المشروع، حيث تم نقل السكان بالمنازل القديمة إلى مدينة بشاير الخير 1 وعددهم 1250 أسرة بنسبة 85% وجارى استكمال باقى الأسر.

وتنسق المحافظة حاليا مع الجهات المعنية لإنشاء مدينة بشاير الخير 3 بمنطقة مأوى الصيادين غربا على مساحة 54 فدانا، ويتضمن المشروع إنشاء 110 عمارة بإجمالى 4960 وحدة سكنية بتكلفة مليار جنيه، وتم الانتهاء من 15% من المشروع، أى بتكلفة إجمالية لتلك المشروعات بلغت مليار و995 ألف جنيه.

 

محافظ الإسكندرية: القضاء على مشكلة العشوائيات 2022

 

من جانبه قال الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، إن العشوائيات انتشرت بالإسكندرية فيما بعد 2011، مؤكدا فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع" القضاء على مشكلة العشوائيات بحلول عام 2022.

وقال "سلطان" إن الرئيس السيسى شدد على إنشاء 20 ألف وحدة سكنية فى الإسكندرية، للقضاء على مشكلة العشوائيات بالإسكندرية، قائلا: إن مشروع غيط العنب 1 يضم 1632 وحدة سكنية، غيط العنب 2 2000 وحدة سكنية، غيط العنب 3  5000 وحدة سكنية، بإجمالى 8 آلاف وحدة سكنية وجارى توفير 12 ألف وحدة سكنية أخرى تنفيذا لتوجيهات الرئيس.

وأشار "سلطان" إلى أن الاسكندرية عملت أيضا إلى جانب المشروعات الكبرى على تطوير 9 مناطق عشوائية حيث قامت محافظة الاسكندرية بتوقيع بروتوكول ثلاثى بين محافظة الإسكندرية وبين صندوق تطوير العشوائيات وقيادة المنطقة الشمالية العسكرية لتطوير وتوفير مساكن بديلة لسكان منطقة كوم الملح، حيث سيتم إنشاء 617 وحدة سكنية جديدة بتكلفة 234 مليون و460 ألف جنيه وقد تم الانتهاء من 10% من المشروع.

كما طورت المحافظة ورفعت كفاءة الطرق والمرافق بمنطقة عزبة سكينة، بتكلفة 25 مليون جنيه، حيث قامت المحافظة بأعمال رصف وتطوير وأعمال الاضاءة العامة بتكلفة بلغت 21 مليون جنيه و511 ألف جنيه، كما تم الانتهاء من أعمال تطوير منطقة عزبة حجازى شرق الاسكندرية بتكلفة بلغت 2 مليون و208 ألف جنية وقد تم الانتهاء من أعمال التطوير. إضافة إلى إنشاء 90 وحدة سكنية لتطوير منطقة فرن الجراية بتكلفة 34 مليون و200 ألف جنيه حاليا، وتم الانتهاء من 10% من المشروع ويتضمن المشروع إنشاء 101 وحدة سكنية لمنطقة المفروزة بتكلفة 38 مليون و380 ألف جنيه وتم الانتهاء من 10% أيضا، وأخيرا إنشاء 82 وحدة سكنية لمنطقة مثلث السكة الحديد بتكلفة 31 مليون و160 ألف جنيه وتم الانتهاء من 10% من المشروع.

 

 

 


 

 


 

 

 

 

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print