الثلاثاء، 07 أبريل 2020 12:36 م
الثلاثاء، 07 أبريل 2020 12:36 م
الثلاثاء، 14 أغسطس 2018 01:00 م
كتب أمين صالح – هشام عبد الجليل
عدد كبير من الدراسات والوثائق خرجت مؤخرا لتؤكد صحة نظر الدولة المصرية فيما يخص جماعة الإخوان الإرهابية وانتهاجها للعنف والتشدد لعل آخرها وثيقة لوكالة المخابرات المركزية الأمريكية، تتحدث عن الحيل التى يلجأ إليها المتشددون لبث أفكارهم المسمومة فى المجتمع، ومنها الطرق التى يتبعها التنظيم الإرهابى فى تجنيد أتباعه وبناء قواعده عبر اختراق نظم التعليم والنقابات المهنية والاتحادات الطلابية.
 

 

وأكدت الوثيقة أن جماعة الإخوان أخرجت آلاف المتشددين والذين تورطوا فى عمليات إرهابية عنيفة وأوضحت أن جميع التنظيمات الإخوانية المتزمتة، نهلت من كتابات سيد قطب الذى تحول إلى مرجع لدى المتشددين، ونبهت إلى كون النظام التعليمى أحد تكتيكات الجماعة، مشيرة إلى الدور الذى لعبه الإخوانى يوسف القرضاوى ضمن صفوف الجماعة وتأثيره الكبير فيها، مطالبة بالالتفات إلى أنشطته المستقبلية والحذر منها.

 

من جانبه قال الدكتور أيمن أبو العلا رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، فى تصريحات لـ"برلمانى"، أن جماعة الإخوان الإرهابية اتخذت من العنف والتشدد منهجا لها وعبر الزمان انبثقت منها جماعات متطرفة عدة وهو الأمر الذى طال العديد من الدول الأخرى وليس مصر فحسب.

 

أضاف أبو العلا أن أمريكا لديها معلومات ووثائق عن الإخوان الإرهابية اكثر بكثير مما تعلنه، وهى تعى جيدا تورط الجماعة الإرهابية فى عمليات عنف، وعليها أن تتخذ موقفا حاسما فى هذا الصدد.

 

واكد أبو العلا، أن الشعب المصرى يعى جيدا منذ أن خرج فى 30 يونيو المقبل، خطر تواجد الجماعات الدينية والمتطرفة وهو ما اضطره للفظها، وأصبح من الصعب أن يتقبلها مرة أخرى.

 

بدوره قال أحمد العوضى، عضو لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، أن الوثائق الأخيرة الخاصة بوكالة المخابرات المركزية الأمريكية، بشأن كشف أسرار تنظيم الإخوان الإرهابى وتشددهم لبث أفكارهم، يؤكد مرارا وتكرارا ما سبق وأن أعلنت عنه القيادة السياسية فى كافة المؤتمرات والمناسبات بشأن هذا التنظيم الإرهابى وتورطه فى الأعمال الإرهابية.

 

وأكد العوضى، أن هذه الأسرار معروفة لدى جميع الدول، وان جماعة الأخوان الإرهابية منذ نشأتها قبل ثورة 1952 تلجأ للعنف والقتل والتشدد، وتصفيه من ليس معها جسديا، والمخابرات المصرية والأمن الوطنى والأمن الوطنى والرئيس أعلن فى أكثر من مناسبة أن الاعمال التى قاموا بها منذ ثورة يناير و30 يونيو موثقة بالصوت والصورة من عنف وقتل وتخريب ودمار وها هى الوثيقة الأمريكية تؤيد كل ما قيل حول هذه الجماعة الإرهابية.

 

وأشار عضو لجنة الدفاع والأمن القومى، إلى أن الجماعة الإرهابية تستخدم حيل لبث أفكارهم المسمومة فى المجتمع، من خلال عدة طرق أبرزها اختراق نظم التعليم والنقابات المهنية والاتحادات الطلابية، ولكن الفكر المستنير أفشل مخططات هذه التنظيمات الإرهابية، بالإضافة ليقظة رجال الأمن التى افشلت مخططاتهم.

 

فيما قال يحيى الكدوانى، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى، أن هذه الوثيقة تؤكد ما سبق وان تم الإعلان عنه مرارا وتكرارا بشأن ممارسات ونهج الإرهابية للعنف والدم والقتل والتخريب منذ نشأتها وليست هذه الأعمال وليدة اللحظة ولكنها كانت تعمل فى الظلام.

 

وأشار وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى، إلى أن هذه التنظيمات جميعها تستمد سياساتها المتشددة من كتابات سيد قطب، والإرهابى يوسف القرضاوى، لافتا إلى أن جميع الدول تعى جيدا ما تقوم به هذه الجماعة الإرهابية منذ نشأتها، كما تؤكد هذه الوثيقة الاحكام الصادرة ضد عناصر هذه الجماعة الإرهابية، متمنيا أن تقر الولايات المتحدة الأمريكية بممارسات هذه الجماعة الإرهابية.

 

وطالب وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، بعقد مؤتمر دولى عالمى لمكافحة الإرهاب بمشاركة كل دول العالم، بعد الدور الذى قامت به هذه الجماعات المارقة والخارجة عن القانون من ممارسات من شأنها تفتيت المنطقة.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print