الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 05:45 ص
الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 05:45 ص

وزير الداخلية يكرم أبطال الأمن المركزى

اللواء محمود توفيق: تضحياتنا مستمرة.. والأداء الأمنى لرجال الشرطة نموذج يحتذى به.. وخبير أمنى: الوزير طور منظومة التدريب بشكل علمى وتقنى

وزير الداخلية يكرم أبطال الأمن المركزى وزير الداخلية يكرم أبطال الأمن المركزى
لا يخلو لقاء للواء محمود توفيق وزير الداخلية برجال الشرطة دون أن يوجه رسائل أمنية هامة، تساهم بشكل كبير فى بسط نفوذ الأمن والاستقرار خلال المرحلة المقبلة.
الجمعة، 31 أغسطس 2018 05:00 م
كتب محمود عبد الراضي

لا يخلو لقاء للواء محمود توفيق، وزير الداخلية، برجال الشرطة دون أن يوجه رسائل أمنية هامة، تساهم بشكل كبير فى بسط نفوذ الأمن والاستقرار خلال المرحلة المقبلة.

وزير الداخلية خلال لقائه الأخير بأبطال الأمن المركزى وجه مجموعة من الرسائل الهامة، أبرزها أن تضحيات الأبطال وما سطروه من نماذج يحتذى بها، كانت أحد العوامل الرئيسية لتحقيق الاستقرار والأمن فى البلاد.

وزير الداخلية، أكد أن الأداء الأمنى الرفيع لأبطال الشرطة يعد نموذجاً يحتذى به، ويعكس مدى استيعاب القوات لخطورة المهام الموكلة إليهم، وأهمية الخدمة التى يؤدونها وإلمامهم بواجباتهم، وما يمكن أن يتعرضوا له من خطر فى أى وقت، واستعدادهم الكامل للمواجهة وكفاءتهم القتالية فى التعامل مع المواقف الطارئة، مشيراً إلى أن هذا النمط يجب أن يكون نموذجاً مطبقاً فى كافة المواقع الشرطية.

اللواء محمود توفيق أكد أيضا أن العقيدة القتالية، والاستعداد الدائم للمواجهة يضمن دائماً تحقيق نجاحات على أرض الواقع.

ويحرص وزير الداخلية دوماً على الاهتمام بمنظومة التدريب والارتقاء بها، وهو ما ساهم بشكل كبير فى إحباط العديد من العمليات الإرهابية والإجرامية خلال الفترة الماضية، بسبب ما اكتسبه رجال الشرطة من خبرات كبيرة.

والتقى اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، قيادات وضباط وأفراد وجنود قوات الأمن المركزى، وذلك بأحد قطاعات الأمن المركزى.

ودعا الوزير الحضور للوقوف دقيقة حداد، تخليداً لذكرى شهداء الشرطة الذين ضحوا بأرواحهم فداءً للوطن، مؤكداً أن تضحيات هؤلاء الأبطال وما سطروه من نماذج يحتذى بها، كانت أحد العوامل الرئيسية لتحقيق الاستقرار والأمن فى البلاد.

وكرم وزير الداخلية أبطال قوة كمين الميدان "2" من قوات الأمن المركزى وقوات أمن شمال سيناء مثمناً أدائهم الأمنى الرفيع الذى يعد نموذجاً يحتذى به، ويعكس مدى استيعاب القوات لخطورة المهام الموكلة إليهم، وأهمية الخدمة التى يؤدونها وإلمامهم بواجباتهم، وما يمكن أن يتعرضون له من خطر فى أى وقت، واستعدادهم الكامل للمواجهة وكفاءتهم القتالية فى التعامل مع المواقف الطارئة، مشيراً إلى أن هذا النمط يجب أن يكون نموذجاً مطبقاً فى كافة المواقع الشرطية.

وأضاف الوزير، أن العقيدة القتالية، والاستعداد الدائم للمواجهة يضمن دائماً تحقيق نجاحات على أرض الواقع، وأن ما واجهه أفراد  قوة الكمين إنما يعد مثالاً لخطورة المهمة التى نؤديها .

وفى نهاية اللقاء، أشاد الوزير  بالمستوى الاحترافى للمنظومة التدريبية لضباط وأفراد قطاع الأمن المركزى، متمنياً لهم مزيداً من النجاح فى تحقيق رسالتهم، والاقتداء دوماً بما قدمه شهدائنا ومصابينا من تضحيات لرفعة الوطن وأمنه .

جاء ذلك بعدما نجحت قوات الشرطة فى التصدى للمجموعة الإرهابية، التى هاجمت الكمين الأمنى بالطريق الساحلى لمدينة العريش، رغم استخدامهم للأسلحة الثقيلة وإطلاق قذائف الأر بى جى، لكن قوات الأمن تصدت بقوة مما أسفر عن مقتل أربعة من العناصر الإرهابية، وفرار باقى الأفراد.

وأسفرت العمليات عن العثور على 10 عبوات ناسفة بجانب الكمين، وضبط كميات من الأسلحة الخاصة بهم وهى 4 سلاح آلى، و30 خزنة آلى، وقنابل يدوية.

بدوره، ثمن اللواء علاء الدين عبد المجيد الخبير الأمنى، جهود وزارة الداخلية فى حفظ الأمن الداخلى والكفاءة العالية لرجال الشرطة.

وأضاف الخبير الأمنى، فى تصريحات لـ"برلمانى"، أن اللواء محمود توفيق وزير الداخلية طور منظمومة التدريب داخل الوزارة بشكل كبير، وحريص على الاستمرار فى ذلك بشكل علمى ومنهجى وتقنى، مما سيكون له أثر إيجابى على رجال الشرطة خلال العمليات الأمنية.

لقاء وزير الداخلية مع ضباط الامن المركزى
لقاء وزير الداخلية مع ضباط الامن المركزى

 

وزير الداخلية بصحبة ضباط الأمن المركزى
وزير الداخلية بصحبة ضباط الأمن المركزى

 

وزير الداخلية فى لقاء مع ضباط وجنود الأمن المركزى
وزير الداخلية فى لقاء مع ضباط وجنود الأمن المركزى

 

وزير الداخلية
وزير الداخلية

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print