الأحد، 01 نوفمبر 2020 12:21 ص
الأحد، 01 نوفمبر 2020 12:21 ص

5 تشريعات على أجندة "إسكان البرلمان"

خلال دور الانعقاد الرابع.. الإيجار القديم والتصالح فى المخالفات أبرزها.. معتز محمود: نسعى لوقف النمو العشوائى.. النائب خالد فهمى: ما يقرب من نصف الكتلة السكنية مخالف.. ولن يتم طرد مواطن من مسكنه

5 تشريعات على أجندة "إسكان البرلمان" 5تشريعات على أجندة إسكان البرلمان فى دور الانعقاد الرابع
تسعى لجنة الإسكان بمجلس النواب لإقرار حزمة من التشريعات فى قطاع التشييد والبناء جميعها تهدف للقضاء على أزمة النمو العشوائى، وذلك من خلال إقرار قوانين التصالح فى مخالفات البناء، وتعديل البناء الموحد، واتحاد المقاولين، والمطور العقارى، بالإضافة لقانون الإيجار القديم.
الثلاثاء، 02 أكتوبر 2018 12:00 ص
كتب هشام عبد الجليل

تسعى لجنة الإسكان بمجلس النواب لإقرار  حزمة من التشريعات فى قطاع التشييد والبناء جميعها تهدف للقضاء على أزمة النمو العشوائى، وذلك من خلال إقرار قوانين التصالح فى مخالفات البناء، وتعديل البناء الموحد، واتحاد المقاولين، والمطور العقارى، بالإضافة لقانون الإيجار القديم.

وفى هذا الإطار قال النائب معتز محمود، رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، إن هناك 5 مشروعات قوانين تحظى باهتمام لجنة الإسكان فى دور الانعقاد الرابع وتسعى لإقرارهما فى نفس الدور أبرزها تنظيم العلاقة بين المالك والمستأجر، والمعروف إعلاميا بقانون الإيجار القديم.

وتابع محمود لـ"برلمانى"، بالإضافة لمشروع قانون الإيجار القديم، مشروع قانون التعامل فى مخالفات البناء الموحد "التصالح فى المخالفات" من أبرز القوانين أيضا، وتعديلات قانون البناء الموحد 119 لسنة 2008، ومشروع قانون اتحاد المقاولين، ومشروع قانون المطورين العقاريين.

وأشار رئيس لجنة الإسكان بمجلس النواب، إلى أن قانون العلاقة بين المالك والمستأجر يحظى باهتمام كبير تحت القبة، وذلك انعكاس لأهميته فى الشارع المصرى، وسيتم طرح القانون للمناقشة باستفاضة وطرحه للحوار المجتمعى للاستماع لكافة الآراء والمقترحات حتى يخرج القانون للنور ملبيا للفلسفة والهدف الذى جاء من أجله وهو تفعيل قاعدة لا ضرر ولا ضرار، نافيا ما أشيع حول مشروع القانون بأنه سيكون سيفا مسلطا على المستأجرين وسيتم فسخ العقود تلقائيا، مؤكدا أنه لن يتم طرد مواطن من وحدته، ولكن سيكون هناك تنظيم للعلاقة بينهما يعود بالنفع على الطرفين.

ومن جانبه قال النائب خالد عبد العزيز فهمى، وكيل اللجنة، إن مشروعى قانونى التصالح فى المخالفات، وتعديلات البناء الموحد 119 لسنة 2008 من أبرز مشروعات القوانين التى يجب سرعة إقرارهما فى مستهل دور الانعقاد الرابع، بالتزامن حتى لا يكون هناك فراغ تشريعى قد يؤدى لزيادة المخالفات أو تفاقم أزمة استخراج تراخيص البناء.

وأوضح فهمى، أن هناك ما يقرب من نصف الكتلة العقارية فى مصر بناء مخالف وهذا الأمر يعجل بسرعة خروج قانون التصالح فى مخالفات البناء فى أسرع وقت للنور، وبما أن القانون مؤقت وسيتم تطبيقه لفترة زمنية محددة وفقا لما يراه النواب بالجلسة العامة لابد من قانون يمنع البناء المخالف فيما بعد وهنا يأتى دور تعديلات البناء الموحد 119 لسنة 2008.

وأشار وكيل لجنة الإسكان بمجلس النواب، إلى أن تعديلات قانون البناء تهدف للقضاء على البناء العشوائى من خلال تذليل العقبات أمام المواطنين فى استخراج تراخيص البناء، وإسناد مهام استخراج التراخيص لمكاتب استشارية هندسية بدلا من المحليات وهذه اولى خطوات القضاء على فساد المحليات.

واستطرد فهمى، أن هناك شروطا صارمة للتصالح فى مخالفات البناء أبرزها السلامة الإنشائية، وعدم التعدى على خطوط التنظيم، أو البناء على أراضى المملوكة للدولة وأراضى الآثار، والمبانى دون ذلك لن يشملها القانون.

وفى نفس السياق أكد النائب عاطف عبد الجواد، عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، أن هناك حزمة تشريعات اللجنة بصدد الانتهاء منها خلال الدور الرابع فى مقدمتها العلاقة بين المالك والمستأجر،  لافتا إلى أن القانون شائك، ولكن سيتم التعامل معه بسياسة لا ضرر ولا ضرار للطرفين.

وأكد عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب، أنه لن يتم طرد ساكن واحد من وحدته السكنية فى حال إقرار القانون كما يشيع البعض، مشيرا إلى أن الهدف من مشروع القانون تنظيم العلاقة بين الطرفين بما لا يسمح لطرف التعدى على حق الآخر، وفى نفس الوقت تحسين الحالة الإنشائية لبعض المبانى نتيجة الإهمال الكبير جراء عدم عمل صيانة لهذه العقارات منذ سنوات طويلة.

وشدد عضو لجنة الإسكان بمجلس النواب على ضرورة خروج قوانين الإيجار القديم والتصالح فى المخالفات وتعديلات البناء الموحد خلال دور الرابع للقضاء على العديد من المشاكل العالقة منذ سنوات طويلة.


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print