السبت، 04 يوليه 2020 04:30 م
السبت، 04 يوليه 2020 04:30 م

زيادة استهلاك الوقود رغم ارتفاع أسعاره

ارتفاع استهلاك البنزين والسولار والمازوت خلال 2018 - 2019.. استخدام البنزين يرتفع 400 ألف طن.. و1.2 مليون طن ارتفاعا فى السولار.. 1.9 مليون طن زيادة للمازوت.. والبوتاجاز الحسنة الوحيدة

زيادة استهلاك الوقود رغم ارتفاع أسعاره زيادة استهلاك الوقود رغم ارتفاع أسعاره (2)
تستهدف وزارة البترول والثروة المعدنية خفض استهلاك البوتاجاز خلال العام المالى 2018 – 2019 وفى المقابل فإن هناك ارتفاعا فى استهلاك كلا من البنزين والسولار والمازوت
الثلاثاء، 16 أكتوبر 2018 09:14 م
كتب أحمد أبو حجر
تستهدف وزارة البترول والثروة المعدنية خفض استهلاك البوتاجاز خلال العام المالى 2018 – 2019 وفى المقابل فإن هناك ارتفاعا فى استهلاك كلا من البنزين والسولار والمازوت.

 

وبحسب ما قاله المصدر فى تصريحات لـ"برلمانى" فإنه من المتوقع أن يصل استهلاك أسطوانات البوتاجاز خلال العام المالى 2018 - 2019 نحو 3.9 مليون طن انخفاضا من نحو 4.1 مليون طن خلال العام المالى 2017 -2018.

 

وأوضح المصدر، أنه من المستهدف أن يصل استخدام البنزين بأنواعه المختلفة 95 – 92 – 80 إلى نحو 7.5 مليون طن سنويا، خلال العام المالى 2018 -2019، بالمقارنة مع 7.1 مليون طن خلال العام المالى 2017 -2018، بارتفاع قدره نحو 400 ألف طن.

 

وتابع : سيصل استخدام السولار إلى نحو 14.7 مليون طن خلال العام المالى 2018- 2019، مقابل 13.5 مليون طن خلال العام المالى 2017 -2018، وهو ما يعنى ارتفاعا فى الاستهلاك يقدر بنحو 1.2 مليون طن.

 

وبخصوص المازوت فإنه من المتوقع أن يصل الاستهلاك خلال العام المالى 2018 -2019 إلى نحو 9.4 مليون طن بالمقارنة مع 7.5 مليون طن بارتفاع قدره نحو 1.9 مليون طن.

 

استهلاك الوقود

يبلغ إجمالى استهلاك مصر من البوتاجاز نحو 330 مليون أسطوانة سنويا، تستورد الهيئة العامة للبترول نحو 183 مليون أسطوانة سنويا ما يمثل نحو 55% من إجمالى استهلاك البلاد من البوتاجاز سنويا، فيما تنتج الهيئة العامة للبترول نحو 147 مليون أسطوانة بوتاجاز سنويا، بنسبة تصل إلى 45% من إجمالى استهلاك البلاد من البوتاجاز.

 

ويصل متوسط الاستهلاك السنوى من البنزين 80 نحو 5.217 مليار لتر، يأتى نحو 60% منهم من الإنتاج المحلى الذى يصل لنحو 3.149 مليار لتر، فى حين تعتمد الهيئة العامة للبترول على استيراد نحو 2.068 مليار لتر من الخارج بنسبة 40% لسد الطلب المحلى المتنامى على الوقود.

 

ويبلغ إجمالى استهلاك البنزين 92 نحو 4.416 مليون لتر سنويا، تنتج منهم الهيئة العامة للبترول نحو 2.665 مليار لتر سنويا بنسبة 60% من إجمالى الاستهلاك المحلى فيما يصل ما تقوم الهيئة باستيراده من بنزين 92 نحو 1.751 مليار لتر سنويا بنسبة 40% لسد الطلب المتنامى على الاستهلاك المحلى.

 

يبلغ إجمالى الاستهلاك من السولار 15.444 مليار لتر سنويا تستورد مصر نحو 6.780 مليار لتر سولار سنويا وهو ما يمثل نحو 44% من إجمالى استهلاك السولار، فيما تنتج الهيئة العامة للبترول نحو 8.664 مليار لتر سنويا، بما يمثل نحو 65% من إجمالى الاستهلاك.

 

تكلفة المواد البترولية

وبحسب مصدر بقطاع البترول، فإن ارتفاع أسعار النفط العالمية إلى مستوى 86 دولارا للبرميل - هو المستوى الأعلى لخام برنت منذ عام 2014- يضغط على الموازنة العامة للدولة ويرفع من فاتورة دعم الوقود، حيث كانت وزارة المالية قد حددت أسعار النفط فى الموازنة العام للدولة للعام المالى 2018-2019 عند مستوى 67 دولارا للبرميل، فى حين حددت فاتورة دعم الوقود بنحو 89 مليار جنيه. وبحسب المصدر، وبحسب المصدر فإن كل دولار زيادة فى أسعار النفط يزيد فاتورة الدعم بنحو 3-4 مليارات جنيه.

 

111 جنيها دعما لأسطوانة البوتاجاز

وأوضح المصدر، أنه عند مستوى 85 دولارا للبرميل من خام برنت فإن التكلفة الفعلية لأسطوانة البوتاجاز تبلغ نحو 161 جنيها فى حين يصل سعر بيعها للمستهلك 50 جنيها فقط، وهو ما يعنى أن الدعم المقدم يصل لنحو 111 جنيها.

 

وبالنسبة لبنزين 95 الذى يبلغ سعر بيع اللتر منه للمستهلك نحو 7.75 جنيه للتر فإن التكلفة الفعلية للتر تصل لنحو 9.40 جنيه والدعم المقدم 1.70 جنيه. أما بنزين 92 يبلغ سعر اللتر 6.75 جنيه والتكلفة الفعلية 8.80 جنيه والدعم المقدم 2.5 جنيه ‪ للتر.

 

دعم اللتر الواحد من السولار يصل لـ 3.80 جنيه

وبالنسبة لبنزين 80 يبلغ سعر البيع للتر 5.5 جنيه والتكلفة الفعلية للتر 7.60 والدعم المقدم 2.10 جنيه‪ للتر. وبحسب المصدر فإنه بالنسبة للسولار يبلغ سعر البيع للتر 5.50 جنيه للتر، والتكلفة الفعلية تصل 9.30 جنيه للتر ويصل الدعم المقدم 3.80 جنيه‪.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print