الثلاثاء، 26 مايو 2020 09:47 ص
الثلاثاء، 26 مايو 2020 09:47 ص
الخميس، 08 نوفمبر 2018 02:00 ص
كتب أحمد عرفة
محاور اقتصادية عديدة تضمنتها توصيات منتدى شباب العالم، كان على رأسها الدعوة لعقد منتدى اقتصادى أورومتوسطى لتجمع دول الشراكة بشكل دورى، وإعداد وتصميم منهج متكامل لتأهيل وتدريب الشباب لريادة الأعمال، وإنشاء صندوق تمويل عربى إفريقى لدعم ريادة الأعمال فى العالم العربى والأفريقى.
 

نواب اللجنة الاقتصادية فى البرلمان، حللوا أهمية هذه المحاور، وانعكاسها على تحقيق التكامل الاقتصادى بين الدول الأوروبية والإفريقية، من خلال تدشين هذه المنتديات التى دعا لها منتدى شباب العالم، بجانب إمكانية مناقشة عبر تلك المنتديات فتح أسواق للمنتجات العربية والإفريقية.

فى هذا السياق أكد النائب أشرف العربى، وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن المحاور الاقتصادية التى تضمنتها توصيات منتدى شباب العالم، تهدف إلى تعزيز التعاون بين أوروبا ودول البحر المتوسط وإفريقيا خلال الفترة المقبلة.

وأضاف وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، فى تصريح خاص لـ"برلمانى"، أن الهدف من هذا التعاون أن تضخ الدول الأوروبية الاستثمارات، وهو ما يساهم فى خلق فرص عمل وبالتالى تتجنب الدول الأوروبية الهجرة غير الشرعية.

ولفت وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إلى أن هذه التوصيات أيضا تستهدف التعاون والتكامل فى ضخ الاستثمارات بين دول أوروبا والشرق الأوسط، وبالتالى هذا يتم من خلال الحوار القائم بين الدول عبر منتديات اقتصادية أورومتوسطية تضمن وجود أكبر تجمع من تلك الدول.

وفى إطار متصل، أكد النائب حسن السيد، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن المحاور الاقتصادية التى تضمنها توصيات منتدى الشباب العالمى، ستعزز من وضع الاقتصاد الخاص بالمنطقة العربية، موضحا أن النقطة الخاصة بعقد منتدى اقتصادى أورومتوسطى لتجمع دول الشراكة بشكل دورى، تضمن التكامل بين أوروبا وإفريقيا ودول الشرق الاوسط بحكم الجوار، حيث إن أوروبا تحتاج إلى إفريقيا وكذلك دول القارة السمراء تحتاج إلى أوروبا، لافتا إلى أن هذا المنتدى يمن من خلاله بحث ما يمكن أن تساهم فيها أوروبا للتنمية فى إفريقيا ،وكذلك تناقش دول إفريقيا مطالبها من أوروبا، وبحث إمكانية فتح الاسواق للمنتجات الافريقية والعربية بما يخدم مصلحة الطرفين.

وأضاف عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، فى تصريحات لـ"برلمانى"، أن النقطة الثانية الخاصة بإنشاء صندوق تمويل عربى إفريقى لدعم ريادة الأعمال فى العالم العربى والأفريقى مهم للغاية لأنها ستساهم فى تنمية هذه الدول وتطوير المشروعات الصغيرة المتوسطة، وهو ما سينعكس على تحقيق معدلات نمو تكون ملموسة، ويساهم أيضا فى استقرار هذه الدول اقتصاديا، من خلال التكامل بينهم وذلك عبر إنشاء هذا الصندوق بحيث تعتمد فيه الدول على بعضها البعض.

وأشار عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إلى أن النقطة الخاصة بإعداد وتصميم منهج متكامل لتأهيل وتدريب الشباب لريادة الأعمال، سيدفع نحو تأهيل مجموعة كبيرة من الشباب العربى والإفريقى القادر على ريادة الأعمال.

ولفت عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، إلى أن العالم الآن يعيش مرحلة ريادة الأعمال فى ظل عالم اقتصادى منفتح، وأصبح الاستثمار فيه هو الأولوية الأهم لتلك الدول، وبالتالى لابد من أن يكون هناك معهد لتأهيل الشباب للقيادة بحيث يواكبون هذا التطور.

من جانبه أكد النائب محمود الصعيدى، عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، أن التوصيات الاقتصادية لهذا المنتدى ستساهم بشكل كبير فى جذب الاستثمارات، حيث إن نجاح فعاليات منتدى شباب العالم له عدة مكاسب للدولة المصرية على تنشيط السياحة المصرية.

وقال عضو اللجنة الاقتصادية بمجلس النواب، فى تصريحات لـ"برلمانى"، أن هذا المنتدى العالمى يؤكد للمجتمع الدولى أن القيادة السياسية المصرية تولى اهتماما كبيرا بالشباب ودورهم وحريصة على تفعيل هذا الدور وإشراكهم فى المناصب الهامة.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print