الإثنين، 27 مايو 2019 04:26 م
الإثنين، 27 مايو 2019 04:26 م

أهم مانشيتات الصحف العالمية اليوم

ترامب يصبح محل اهتمام رئيسى فى تحقيقات روبرت مولر.. والرئيس السابق يصف محاميه بالكذاب والضعيف.. وأوروبا مستعدة لتقديم عرض لبريطانيا بالبقاء فى الاتحاد ثلاثة أشهر أخرى

أهم مانشيتات الصحف العالمية اليوم أهم مانشيتات الصحف العالمية اليوم
اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الجمعة، بالعديد من التثقارير والقضايا كان أبرزها اعتراف محامى ترامب السابق مايكل كوهين بالكذب على الكونجرس فيما يتعلق بمشروع برج ترامب فى روسيا أثناء حملة الانتخابات الرئاسية عام 2016، وعرض أوروبى لبريطانيا لمد فترة ما قبل الانسحاب من الكتلة الأوروبية لحل المأزق الداخلى.
الجمعة، 30 نوفمبر 2018 06:00 م
كتبت ريم عبد الحميد

اهتمت الصحف العالمية الصادرة اليوم، الجمعة، بالعديد من التثقارير والقضايا كان أبرزها اعتراف محامى ترامب السابق مايكل كوهين بالكذب على الكونجرس فيما يتعلق بمشروع برج ترامب فى روسيا أثناء حملة الانتخابات الرئاسية عام 2016، وعرض أوروبى لبريطانيا لمد فترة ما قبل الانسحاب من الكتلة الأوروبية لحل المأزق الداخلى.

 

ففى الصحف الأمريكية، قالت صحيفة "واشنطن بوست" إن الرئيس دونالد ترامب قد وُصف بلغة التحقيقات الجنائية كموضوع رئيسى للاهتمام، وأصبح  يحمل الرمز القانونى "الفرد 1" أو  Individual 1.

 

وأوضحت الصحيفة أن أدلة جديدة من جبهتين مختلفتين لتحقيقات المدعى الخاص روبرت تثير شكوكا جديدة حول رواية ترامب للأحداث الرئيسية المتعلقة بروسيا، وتشير إلى خطر سياسى وقانونى محتمل للرئيس. فقد وصف المحققون ترامب علنا  بأنه شخص محورى فى تحقيقهم فيما إذا كانت حملته قد تآمرت مع الحكومة الروسية خلال موسم الانتخابات الرئاسية عام 2016.

 

وتظهر الوثائق أن المحققون لديهم دليل أن ترامب كان على اتصال وثيق مع مساعديه وهم يجرون تواصلا مع كل من روسيا وويكيليكس وأنهم حاولوا إخفاء حجم أنشطتهم.

download (1)
 

 

وكان محامى ترامب الشخصى السابق مايكل كوهين قد اعترف أمس، الخميس، بالكذب على الكونجرس عندما أصر أن ترامب لم يكن يخطط لبناء برج ترامب فى موسكو بعد يناير 2016،  مما يسلط الضوء مجددا على مزاعم ترامب المتكررة بأنهم لم يكن لديه مصالح تجارية فى روسيا. كما كشفت مسودة وثيقة للمحقق الخاص أيضا التدقيق بشكل مكثف فى الاتصالات بين ترامب ومستشاره السابق روجر ستون، فى ظل ما أثير حول سعى الأخير للحصول على معلومات بشأن خطط ويكيليكس لنشر إيميلات الديمقراطيين التى تمت سرقتها.

 

من ناحية أخرى، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية إن الصين تسارع فى جهود التجسس الإلكترونى من أجل الحصول على التكنولوجيا الأمريكية.

 

 وأوضحت الصحيفة أن الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما كان قد وقع قبل ثلاث سنوات اتفاقا مع الصين لم يعتقد كثيرون أنه ممكنا، حيث وافق الرئيس الصينى شى جينبينج على إنهاء الممارسات التى اتبعتها بلاده على مدار سنين باختراق أنظمة الكمبيوتر الخاصة بالشركات الأمريكية والمتعاقدين العسكريين والوكالات الحكومية من أجل الحصول على التصاميم والتكنولوجيا والأسرار الخاصة بالشركات، وعادة ما كان ذلك نيابة عن الشركات التى تملكها الدولة الصينية.

download
 

 

وتم الاختفاء بهذا الاتفاق من قبل إدارة أوباما باعتباره واحدا من أول اتفاقات الحد من الأسلحة فى الفضاء الإلكترونى.

 

وعلى مدار ما يقرب من 18 شهرا، تراجعت الهجمات الصينية، لكن بعد فترة وجيزة من تولى دونالد ترامب الحكم تسارعت وتيرة التجسس الإلكترونى الصينى مجددا، وبحسب ما يقول مسئولو استخبارات ومحللون أمريكيون، تسارعت على نحو خاص فى العام الماضى مع احتدام الصراعات التجارية والتوترات الأخرى التى بدأت تسمم العلاقة بين أكبر قوتين اقتصاديتين فى العالم.

 

 

الصحف البريطانية: أوروبا مستعدة لمنح بريطانيا مزيدا من الوقت قبل البريكست بهذا الشرط

 

 

قالت صحيفة "تايمز" البريطانية إن القادة الأوروبيين مستعدون لتقديم عرض لبريطانيا بمد ثلاثة أشهر قبل تطبيق المادة 50 الخاص بالخروج من الاتحاد الأوروبى من أجل منع الجمود البرلمانى الذى يمكن أن يتسبب فى عدم التوصل إلى اتفاق بشأن البريكست.

 

وبموجب الخطط التى يتم مناقشتها فى العواصم الأوروبية، فإن الاتحاد الأوروبى سيوافق على مد عضوية بريطانيا حتى يوليو المقبل للسماح بمزيد من الوقت باتخاذ قرار إما بإجراء استفتاء ثانى أو الموافقة على بريكست ناعم على غرار النرويج.

 

إلا أن الاتحاد الأوروبى أوضح أن مد الوقت سيكون متاحا فقط بعد أن يخلص البرلمان البريطانى إلى نتيجة واضحة بشأن شكل العلاقة المستقبلية التى يريدها.

 

وكانت هذه الخطة جزء من الرد على المخاوف المتنامية فى بروكسل من أنه فى حال التصويت ضد اتفاق تريزا ماى من قبل أعضاء البرلمان البريطانى، فإن الفوضى الناجمة قد تزيد احتمالات بريكست بدون اتفاق.

 

وأبرزت صحيفة إندبندنت البريطانية وصف ترامب لمحاميه الشخصى السابق مايكل كوهين بالكذاب، مضيفا أنه ليس بشخص ذكى جدا، وذلك بعدما اعترف الأخير بأنه كذب على الكونجرس بشأن مدى معرفة ترامب بمشرع إقامة برج فى روسيا إبان الحملة الانتخابية فى عام 2016.

 

وفى تصريحات للصحفيين قبل توجهه إلى الأرجنتين للمشاركة فى أعمال قمة العشرين، هاجم ترامب كوهين، وقال إن شخص ضعيف. وأضاف أن مايكل كوهين يكذب ويحاول أن يحصل على حكم مخفف على أشياء ليس لها علاقة به.

 

وجاءت تصريحات ترامب بعدما ظهر كوهين بشكل مفاجئ أمام المحكمة، حيث اعترف بإدلائه بتصريحات خاطئة فى عام 2017 للجنة الاستخبارات بمجلس الشيوخ بشأن مشروع برج ترامب فى روسيا.

 

وقال كوهين للقاضى إنه كذب بشأن توقيت المفاوضات وتفاصيل أخرى بما يتفق مع الرسالة السياسية لترامب. وأشار هو والمدعوون إلى الرئيس "بالفرد 1" خلال الإجراءات، وقال إنه كذب ليكون مخلصا للفرد الأول.

 


لا توجد تعليقات على الخبر

اضف تعليق

print